سموه يؤكد لـ"أسوشيتد برس" حق بن همام باستئناف قرار "فيفا"

الأمير علي: ليست لدي أي مخاوف بشأن مسألة رئاسة الاتحاد الآسيوي

تم نشره في الأربعاء 3 آب / أغسطس 2011. 03:00 صباحاً
  • سمو الأمير علي بن الحسين يتحدث في مقابلة صحفية سابقة - (ا ف ب)

كوالالمبور- قال سمو الأمير علي بن الحسين نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، إن على الاتحاد الآسيوي لكرة القدم المضي قدما في عمله، رغم حالة عدم اليقين إزاء عهد الرئيس الموقوف عن العمل؛ محمد بن همام.
وقال الأمير علي، وهو عضو في اللجنة التنفيذية للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، إنه كان سعيدا بالاجتماع مع الهيئة الإقليمية يوم الجمعة الماضي، والذي أسفر عن دعوات من جانب كبار المسؤولين للوحدة في أعقاب عقوبة الإيقاف مدى الحياة بحق بن همام، وسط مزاعم عن قضية رشوة في الانتخابات الرئاسية للفيفا.
وقد قررت لجنة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بأنها لم تكن هناك حاجة لعقد مؤتمر استثنائي فوري أو عقد انتخابات أحد ليحل محل بن همام، الذي ينفي الاتهامات الموجهة إليه بالرشوة، ويستأنف القرار بوقفه مدى الحياة أمام الفيفا ومحكمة التحكيم الرياضية.
وقد رفض الاستقالة من منصبه كرئيس للاتحاد الآسيوي لكرة القدم في الوقت الذي ما يزال فيه استئنافه مستمراً.
وتسمح لوائح الاتحاد الآسيوي ببقاء منصب الرئيس شاغرا لمدة عام واحد، ولذلك يجب عقد مؤتمر استثنائي وإجراء انتخابات، ولم يتم البت في التماسات بن همام قبل 29 أيار (مايو) 2012.
وسيتولى الصيني تشانغ جيلونغ مهام رئيس الاتحاد الآسيوي بالوكالة حتى ذلك الحين.
وقال الأمير علي في رسالة بعثها بالبريد الإلكتروني إلى وكالة أسوشيتد برس: “ليست لدي أي مخاوف بشأن مسألة رئاسة الاتحاد الآسيوي”. وأضاف: “لقد اتضح من اجتماعنا يوم الجمعة أن (تشانغ) بوصفه رئيساً بالوكالة يحظى بدعم الغالبية في اللجنة التنفيذية؛ بما في ذلك دعمي الشخصي”.
وكرر الأمير رأيه بأن بن همام لديه “كل الحق” في استئناف قرار الإيقاف الصادر بحقه.
وقال الأمير علي: “هذا قراره الشخصي. لكن أي شخص مسؤول سيدرك حاجة الاتحاد الآسيوي، كمؤسسة، إلى المضي قدماً، والتقدم والتطور”. وأضاف: “أعتقد بأن هذه هي رغبة الغالبية في اللجنة التنفيذية”.
وكان بن همام قد نفى اتهامات بأنه قدم أموالاً لمسؤولين في منطقة البحر الكاريبي في مقابل دعم ترشيحه ليصبح رئيس للفيفا، ويدعي بأن هذه المزاعم لقد اختُلقت لأنه كان يشكل تهديدا لإعادة انتخاب سيب بلاتر لاحتلال أعلى منصب في اتحاد كرة القدم.
وفي رسالة مروسة بترويسة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، حث بن همام الأعضاء الآسيويين الأسبوع الماضي على أن يتحلوا بالصبر بينما يقدم طعونه. وبعد أربعة أيام، تبنت اللجنة التنفيذية للاتحاد الآسيوي على نصيحة لجنتها القانونية، وقررت المضي قدما مع توخي الحذر.
ومع ذلك، وفي إطار اللوائح والنظام الأساسي للاتحاد الآسيوي، فإن اللجنة التنفيذية ستكون بتحديد وقت وتاريخ لعقد مؤتمر استثنائي في غضون 60 يوماً، إذا تلقت طلباً خاصاً من ثلث الاتحادات الأعضاء الـ46.
ولا يستبعد الأمير علي إمكانية إجراء انتخابات قبل أيار (مايو) المقبل، قائلا إنه إذا أصبح ذلك ضرورياً، فإن الاتحاد الآسيوي “سيقوم بالطبع بإعادة النظر والبحث في الخيارات القانونية الأخرى، لا سيما إذا كان ذلك يصبُّ في مصلحة كرة القدم في آسيا”.
كما اتفق الأمير علي والمندوبون الذين اجتمعوا يوم الجمعة أيضاً على تشكيل لجنة “لتقييم الوضع الحالي وتقديم المشورة وتوجيه رئيس الاتحاد الآسيوي بالوكالة فيما يتعلق بشأن الاتحاد”.
وقال إن تشانغ يتمتع بالتخويل لاختيار أعضاء اللجنة المخصصة، والتي قال إنها “يجب أن تبدأ عملها فورا” على ثلاث جبهات -مكافحة الفساد، وتعزيز الكفاءة المهنية لإدارة الاتحاد الآسيوي، وضمان الشفافية الإدارية والمالية على جميع المستويات.

(أ.ب)

التعليق