المجموعة الأولى تختتم اليوم مبارياتها في الدور الأول من درع المناصير لكرة القدم

ذات راس يطمح بنقاط الوحدات وكفرسوم يخشى صحوة العربي وسباق بين المنشية والبقعة

تم نشره في الخميس 21 تموز / يوليو 2011. 02:00 صباحاً
  • لاعبون من فريقي المنشية والبقعة يتنافسون على الكرة في مواجهة سابقة - (الغد)

عمان -الغد - تقام في الساعة السادسة من مساء اليوم مباريات الجولة الخامسة والأخيرة من منافسات المجموعة الأولى في الدور الأول لبطولة درع المناصير لكرة القدم، حيث تقام ثلاث مباريات فيلتقي في ستاد عمان فريقا الوحدات “12 نقطة” وذات راس “6 نقاط”، وفي ستاد الأمير محمد يلتقي المنشية “4 نقاط” والبقعة “4 نقاط”، كما يلتقي في ستاد الحسن فريقا العربي “3 نقاط” وكفرسوم “5 نقاط”.
وستسفر مباريات اليوم عن تحديد هوية الفريق المتأهل الثاني عن هذه المجموعة مع الوحدات “أول المجموعة”، لخوض غمار منافسات الدور الثاني، وحسب التعليمات فإنه في حال تعادل فريقين أول أكثر بعدد النقاط، فيتم أولا اللجوء الى فارق المواجهات المباشرة بين الفريقين أو الفرق المتعادلة بالنقاط ومن ثم فارق الأهداف.
رغبة بالفوز
يتسلح فريق الوحدات بأوراقه الفنية القادرة على فرض سيطرتها الكاملة على مجريات المباراة فالفريق ومن خلال تشكيلته المتجانسة تلعب وفق الأسلوب السلس المصاحب للسرعة خصوصا في بناء الهجمات، فيما ينتظر ان ينتهج فريق ذات راس الأسلوب نفسه الذي يمكنه من الوصول لمرمى الأخضر بعد الاطمئنان على جبهته الدفاعية، ومن هنا فإن الإثارة والقوة هي العنوان الأبرز لهذه المواجهة، حيث الأسلوب المفتوح من مختلف المحاور سيحرر اللاعبين من مواقعهم الخلفية بحثا عن المساحات المناسبة التي تكشف لهم المرمى.
فريق الوحدات والذي ضمن التأهل وزعامة المجموعة في وقت مبكر، يسعى لفرض هيمنته منذ بداية المباراة، فهو يلعب وفق الأداء الشامل بالاعتماد على رباعي خط الوسط مالك البرغوثي وعيسى السباح وأسامة أبو طعيمة ورامي الردايدة، في تشكيل القوة الهجومية متعددة المحاور، سواء بلعب الكرات البينية القصيرة التي تساهم في ضرب دفاعات الفريق المنافس من البوابة الأمامية وهنا تتمحور تحركات البرغوثي والردايدة ومساهماتهما الفاعلة في إمداد محمود شلباية ومنذر أبو عمارة بالكرات المناسبة، أو باستغلال أطراف الملعب في تحويل الكرات العرضية داخل الصندوق.
ويبدو ان الأخضر يستمد قوة هجماته، من متانة جبهته الدفاعية والمتمثلة بوجود أحمد إلياس وأحمد أبو حلاوة وأحمد البنا ومحمد المحارمة في ابعاد الخطورة عن مرمى الحارس شلبية.
فريق ذات راس ولأن الفوز ولا غيره مطلبه الرئيسي سيعمل على تقوية منطقته الدفاعية بالدرجة الأولى تحسبا للزخم الهجومي الذي ينتظر ان يلجأ إليه منافسه الوحدات، وستقع على عاتق مالك شلوح وأحمد الرواشدة ورامي جابر ومحمد السلو، مهمة تنظيف منطقة الحارس الشمايلة أولا بأول، ومن ثم يأتي الدور على لاعبي الوسط فادي الموافي وعمر الشلوح وأحمد أبو جادو وأحمد أبو عرب في بناء مختلف الهجمات وان كانت الكرات العرضية هي الأنسب والمفضلة للاعبي الفريق، والتي يستغلها محمود الموافي وشريف النوايشة في تهديد مرمى الفريق المنافس.
قوة متكافئة
يدخل الفريقان مباراة اليوم بخيار واحد وهو الفوز، الذي يكفل لهما البقاء على أمل التأهل للدور التالي، الأمر الذي يدفعهما لانتهاج أسلوب هجومي بحثا عن كامل نقاط المباراة.
فريق المنشية الذي يعاني من غياب عدد من لاعبيه للحرمان والإصابة، سيعتمد بشكل رئيسي اليوم على قدرات مهاجمه النيجيري دي جييه الذي يعول عليه الفريق في طرق مرمى عماد الطرايرة، ولكن هذا يعتمد على توفيق اللاعبين رائد الزاغة وأشرف المساعيد وعودة الجبور في إدارة العمليات في الوسط، مع الاستفادة مع الإسناد الهجومي الذي يوفره الظهيرين علي ذيابات وعلي صبحا.
ويملك المنشية خيارات بشراك أشرف شتان للاستفادة من خبرته في الوسط، فيما سيتولى مالك اليسيري قيادة العمليات الدفاعية أمام مرمى محمد خاطر أو محمود المزايدة.
فريق البقعة الذي بدا مستواه الفني مهزوزا في الفترة الأخيرة، سيمنح ظهيريه فادي شاهين وإبراهيم دلدوم فرصة التقدم للإسناد الهجومي لتوفير الدعم لمصطفى شحادة وحاتم أبو علي وصلاح السيد ومحمد ناجي، الأمر الذي يوفر للمهاجمين عدنان سليمان ومحمد عبدالحليم فرصة مواجهة مرمى المنشية من مختلف المحارور، خاصة إذا ما نجح لاعبو الوسط وخاصة شحدة في إرسال الكرات للمهاجمين.
وستكون تعليمات الجهاز الفني للمدافعين البقعاويين بضرورة عدم المبالغة في التقدم للهجوم، خوفا من المطارق الهجومية للمنشية التي قد تربك الفريق، وبالتالي ضرورة الإيعاز لعثمان الخطيب بقيادة الخط الخلفي بشكل يكفل الموازنة بين العمليات الدفاعية والهجومية.
معنويات متباينة
يدخل فريق كفرسوم اللقاء بمعنويات عالية، بحثا عن تحقيق الفوز وانتظار هدية من فريق الوحدات بإعاقة منافسه على بطاقة التأهل الثانية لدور الأربعة.
فنيا يعتمد كفرسوم على قدرات وإمكانات لاعبيه في السيطرة على منطقة العمليات، وبناء الهجمات المنسقة نحو مرمى حارس العربي الهزايمة، بواسطة تحركات جوزيه وليث عبيدات عمر غازي وأحمد بهجت في عمق الملعب، وبمساندة متواصلة من الظهيرين خصوصا بكر عبيدات، ووضع الكرات المؤثرة تحت تصرف قلبي الهجوم دانيال وخالد قويدر، في محاولات لتطرق المرمى في وقت مبكر، حيث يريح تسجيل الهدف لاعبي كفرسوم ويجعلهم يسيطرون على أجواء اللقاء بكل راحة، لكن لقاء الفريق الأخير مع المنشية كشف ضرورة إعطاء الجانب الدفاعي أهمية أكبر لحماية مرمى الحارس عمر دويكات، والتنسيق الكامل بين الرباعي أحمد ذيب وسليمان العزام وبكر عبيدات وإبراهيم السقار، في ظل امتلاك العربي لأوراق هجومية فاعلة بوجود الثنائي الخطير يوسف الرواشدة ومحمد البكار.
من جهته يرمي العربي الذي فقد فرصة المنافسة على بطاقتي التأهل للدور الثاني، عن مباراة للذكرى وهو مؤهل لذلك حيث يملك عناصر فنية بارزة في مختلف الخطوط، ويبني الفريق  هجومه من خلال الرباعي صدام شهابات يوسف ذودان وأحمد غازي ومراد مقابلة، الذين يعرفون طرق الوصول الى المرمى بطرق مختلفة وتشكيل ضغط على مدافعي كفرسوم، واستغلال المساحات التي يتركها الفريق في تقدمه للهجوم، وتقع على عاتق عمار أبو عليقة، عماد ذيابات، ياسر الرواشدة، أنس ارشيدات مهمات متنوعة في عمليات الرقابة والمساندة الهجومية المدروسة، لقاء اليوم يحمل معه أكثر من عنوان بين الجارين ولعل الأبرز هو متع وتأهل.

جدول ترتيب المجموعة الأولى في بطولة الدرع
الفريق    لعب    فوز    تعادل    خسارة    له    عليه    نقاط
الوحدات    4    4    0    0    13    2    12
ذات راس    4    2    0    2    4    6    6
كفرسوم    4    1    2    1    4    7    5
المنشية    4    1    1    2    7    9    4
البقعة    4    1    1    2    2    4    4
العربي    4    1    0    3    5    7    3

التعليق