إطلاق مشروع حماية الصحة العامة من التغير المناخي

تم نشره في الاثنين 11 تموز / يوليو 2011. 03:00 صباحاً

عمان- أطلقت وزارة الصحة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية أمس مشروع تطوير الاستراتيجيات والخطط الوطنية ونظام الانذار المبكر للتكيف وحماية الصحة العامة من التغير المناخي بهدف ضمان ديمومة وانجاز أهداف الألفية التنموية في الأردن.
وقال مدير إدارة الرعاية الصحية الأولية الدكتور بسام الحجاوي في حفل الاطلاق إن البرنامج المشترك سيطور عن طريق تنمية قدرة الحكومة ومؤسسات المجتمع المدني، للتكيف مع التهديدات الناجمة عن التغير المناخي وتأثيرها على الصحة والأمن الإنسانيين، في ظل ظروف قاسية من شح موارد المياه، والمتوقع تفاقمها مع التغير المناخي، إضافة إلى تعزيز قدرات بعض الفئات كالنساء والفقراء وبعض المناطق القروية للتكيف مع ظاهرة التغير المناخي.
وأشار إلى أن الأردن تقدم نحو تحقيق الأهداف التنموية للألفية إلا أن تلك الإنجازات ما تزال معرّضة للخطر بسبب ندرة المياه التي تفاقمت جراء التغير المناخي، وهو ما يؤدي إلى تهديدات إضافية تمس الصحة والأمن الغذائي والإنتاجية في عدة قطاعات اقتصادية.
وحول أهداف المشروع قال الحجاوي إن البرنامج يسعى إلى استمرارية الحصول على موارد مياه محسنة رغم تفاقم مشكلة شح المياه الناجم عن التغير المناخي عبر التعاون بين منظمة الصحة العالمية ووزارتي الصحة والمياه والري، عن طريق تعزيز أنظمة إدارة نوعية مياه الشرب في المملكة، ووضع وتطوير خطط سلامة مياه الشرب، واستمرار تزويد الحد الأدنى من المياه النظيفة لتحقيق متطلبات حماية الصحة العامة.
كما يهدف المشروع إلى تعزيز القدرة على التكيف مع التغير المناخي لحماية الصحة وتحقيق الأمن الغذائي بالتعاون بين منظمة الصحة العالمية والوزارات المختصة من خلال توطين ومأسسة إجراءات التكيف من قبل القطاع الصحي وأنظمته المختلفة وتعزيز أدائه في وقاية الصحة العامة من تغيرات المناخ، حيث ينفذ المشروع من قبل منظمة الصحة العالمية/ المركز الإقليمي لأنشطة صحة البيئة.
ويعمل المشروع ايضا في مجال تزويد وسلامة مياه الشرب على رفع كفاءة ومستوى الفحوصات المخبرية لجودة مياه الشرب في مختبرات المياه في وزارة الصحة، في حين سيستمر المشروع لثلاثة أعوام، وسينفذ ويطور المشروع ست فرق ممثلة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة.
من جانبه أكد مستشار الصحة والبيئة في الريف بالمركز الإقليمي لأنشطة صحة البيئة المهندس حامد باكير أن الأردن واحد من سبع دول شاركت بالبرنامج الذي بدأ العام الماضي.
ولفت إلى أن المشروع يتكون من محورين: الأول يركز على سلامة وتوفير مياه الشرب تحت ظروف التغير المناخي والثاني يركز على تطوير استراتيجية وطنية صحية في مجال توافر المياه واستراتيجية متخصصة بالتغير المناخي وآثاره.
ويتوزع البرنامج على ست فرق عمل هي الصحة المهنية والتغير المناخي وفريق الأمراض المنقولة بالماء والغذاء والأمراض التنفسية والمنقولة بالهواء والأمراض المنقولة بالنواقل وفريق التغذية وفلايق الموجات الحرارية.-(بترا)

التعليق