بازار "يوم المرأة الإبداعية": إبداعات متنوعة خطتها أنامل سيدات

تم نشره في الخميس 30 حزيران / يونيو 2011. 03:00 صباحاً
  • جانب من المشغولات اليدوية والمعروضات الخزفية التي احتضنها البازار -(الغد)

مجد جابر

عمان –  عكس بازار "يوم المرأة الإبداعية"، إبداعات المرأة الأردنية المعاصرة من خلال سلسلة من المعروضات التي توزعت ما بين المنتجات اليدوية والرسم على الزجاج والمطرزات والإكسسوارات والعباءات والأثواب المنوعة والأدوات المنزلية.
واستطاعت الإبداعات النسائية المعروضة أن تجذب الزائر إلى البازار الذي افتتحته سمو الأميرة سارة الفيصل صباح أمس في فندق البريستول.
ديمة عطية هي إحدى المشاركات في البازار من خلال أعمالها المنزلية التي تقوم بصنعها يدويا، إذ تقوم بعمل "فريمات" وبراويز مختلفة ومتنوعة للأطفال وللكبار، كما تخط إبداعاتها على المرايا التي جاءت بديكورات معينة للمنزل بطريقة جميلة وبسيطة في الوقت نفسه، بحيث تجذب عين الزائر.
وكانت هذه هي المشاركة الأولى لعطية في البازار، بهدف تقديم عملها بشكل أوسع للناس.
كما تشتغل مها الفايز على الأدوات المنزلية المختلفة مثل؛ الأباريق والصوان، من خلال وضع أشكال مختلفة عليها، كما وتستخدم الرسم في مختلف الأدوات وتزيينها، مبينةً أن تلك هي المشاركة الثانية لها في البازار، عازية تقديم عملها في ركن من هذا البازار، إلى كون الناس أصبحوا يقبلون على الأشغال اليدوية بشكل أكبر، لأنهم باتوا يبحثون عن كل ما هو غريب.
إلا أن المشاركة أمل عودة هي واحدة من السيدات اللواتي بدأن العمل من المنزل، من خلال التطريز على الخشب ووضع الخرز على الصواني، إلى جانب مشغولات أخرى مختلفة، فوجدت أن كثيرا من أعمالها لاقى إعجابا كبيرا من قبل صديقاتها، فأخذن يطلبن أشغالا بعينها، ومن ثم انخرطت في المشاركات في البازارات، واصفة المشاركة بـ"الأمر المفيد جداً"، خصوصاً لعدم توفر محل خاص لها، إلى جانب أن البازار يتردد عليه مختلف الطبقات من الناس.
واحتوى البازار على جانب كبير من الإكسسوارات المختلفة والمتنوعة، ومن بينها كانت إكسسوارات ديانا عبد الهادي التي تقوم بعمل إكسسواراتها بالمنزل، مستخدمة فيها العديد من الأحجار النادرة التي تأتي بها من بلدان مختلفة، وتقوم بتشكيلها وفق موديل معين.
وتؤكد عبد الهادي التي تشارك لأول مرة في البازار أن عملها يقتصر على المنزل، وتصف المشاركة بالجميلة.
كما تعمل مجد مازن على صنع الحقائب والإكسسوارات المختلفة بشكل يدوي كوضع الخرز والكريستال على القطع المختلفة، مبينةً أن تلك المشاركة الأولى من نوعها في البازارات، متمنيةً أن تكون مفيدة وجيدة بالنسبة لها.
في حين قامت سوزان السقا بعمل لوحات مميزة جداً من الفسيفساء والديكوباج، وعرضها بطريقة جميلة، حيث تجهزها يدوياً في المنزل، لافتةً إلى أن مشاركتها في البازار جاءت بهدف التعرف على أشخاص جدد.
وأخذت أمينة عادل مكانا لها في أحد أركان البازار، لتقوم برسم مختلف النقوشات والرسومات بالحناء للزبائن، مبينة أنها تشارك باستمرار في مختلف البازارات.
ويحتوي البازار كذلك على العديد والكثير من المشغولات المختلفة والمنوعة كالشالات والأثواب والعباءات المطرزة بالشعر العربي، ومختلف المشغولات المنزلية المختلفة كالتطريز على شراشف الطاولة والمساند.
إلى جانب وجود قسم خاص بتجهيز الحلويات للمناسبات المختلفة وحفلات الخطوبة والأعراس وأعياد الميلاد، كما احتوى البازار على ركن للطعام والشراب والحلويات.

التعليق