الخبز الأسمر يقلل مخاطر الإصابة بالأمراض

تم نشره في الخميس 30 حزيران / يونيو 2011. 02:00 صباحاً

منى أبوحمور

عمان- العديد من التساؤلات تطرح حول فوائد الخبز الأسمر للجسم التي تتحقق في تناوله، مقارنة بالخبز الأبيض، أو الأنواع الأخرى، التي تزخر بها المحلات التجارية.
وأشارت العديد من الدراسات إلى أن الخبز الأسمر والأطعمة المتمثلة في حبوب الحنطة بأنواعها والأرز الأسمر والمعكرونة السمراء تحتوي على الطحين الأسمر الخام.
وحول القيمة الغذائية للخبز الأسمر، تبين اختصاصية التغذية ربى العباسي أن الخبز الأسمر غني بالألياف والمعادن والفيتامينات الغنية.
وتشير العباسي إلى أن شريحة واحدة من الخبز الأسمر تزود الشخص البالغ بنحو 15 % من كمية الألياف المطلوبة للجسم، إذ يحتوي على نخالة أكثر من الطحين الأبيض، ويشكل مصدرا أفضل أيضا للمعادن مثل؛ المغنيسيوم والبوتاسيوم والزنك. 
وعليه فإن شريحة من الخبز الأسمر، تحتوي على ألياف أكثر ثلاث مرات ونصف مرة من الخبز الأبيض، وهذا يعني تعزيز امتصاص الألياف المهمة لصحة المعدة، كما أن هذا يساعد في تقليل خطر سرطان الأمعاء وفي تقليل الوزن.
وتؤكد العباسي ما أشار إليه بعض الخبراء، بأن تناول الحبوب الكاملة، يمكن أن يساعد في تقليل خطر الإصابة بأمراض مثل؛ اعتلال القلب والسكتة الدماغية وأنواع معينة من السرطانات والسكري، منوهة إلى ضرورة تناول ما لا يقل عن ثلاث حصص من الحبوب الكاملة يوميا أي (ما يعادل 48 غراما)، وهذه الكمية تعادل رغيف صغير من الخبز الأسمر.
وتضيف أن الأشخاص الذين يتناولون أطعمة حبوب كاملة أكثر، تكون أجسامهم أنحف وأقل عرضة لزيادة الوزن مع الوقت، وخصوصا أن كمية الدهون في هذه الأطعمة تكون منخفضة، ونسبة الألياف فيها عالية، مما يساعد على الشعور بالشبع.
أما الخبز الأبيض، وفق العباسي، يمكن أن يظل أيضا مصدرا جيدا للمغذيات، لكن محتواه من الألياف أقل، ويمكن أن يفيد أولئك الذين يتوجب عليهم تجنب الوجبات الدسمة؛ كالأطفال الصغار والأشخاص الأكبر سنا الذين تكون شهيتهم قليلة، مشيرة إلى توفر أنواع من الخبز تجمع ما بين الطحين الأبيض والأسمر، وتشكل حلا وسطا جيدا.
ويتميز الخبز الأسمر باحتوائه على ألياف وفيتامينات ومعادن أكثر من الخبز الأبيض، مما يمنح الجسم الطاقة الضرورية لقيام الجسم بنشاطه اليومي، في حين أن الكربوهيدرات في الخبز الأبيض يتحول إلى سكر في الدم بشكل أسرع من كربوهيدرات الخبز الأسمر، مما يؤدي إلى زيادة في الوزن.
هذا ومن جانب آخر، تفيد الأبحاث التي نشرت سابقا أن للخبز أثر مباشر في اتساع محيط الخصر وازدياد الوزن عند البشر، فقد تبين أن الخبز الأبيض والمعجنات، تتصدران قائمة الأغذية التي تسبب السمنة، بحسب التقرير الصادر عن قسم الأبحاث في جامعة بوسطن الأميركية.
وقام فريق من الباحثين الأميركيين في جامعة بوسطن الأميركية بإجراء دراسة شملت خمسمائة شخص، ولمدة ثلاثة أعوام، تبين أن الأشخاص الذين كانوا يتناولون كميات أكبر من الخبز الأبيض وغيره من الحبوب المطحونة والمكررة، يعانون من وجود الكرش ومن معدلات سمنة أعلى من أقرانهم، ممن يستهلكون كميات أقل من الحبوب المذكورة، لذا فإن تناوله جيد للجسم، كما يمنع من ظهور الكرش.
وتؤكد العباسي أن إضافة الخبز الأسمر إلى نظام الإنسان الغذائي، يؤدي إلى الوقاية من الإصابة بببعض الأمراض، كما يخفف من احتمالات الإصابة ببعض أنواع السرطان وأمراض القلب.

التعليق