طرق للتخلص من حساسية الصيف

تم نشره في الأربعاء 29 حزيران / يونيو 2011. 03:00 صباحاً
  • ينصح بتناول الأدوية المضادة للهستامين قبل الخروج بنصف ساعة -(أرشيفية)

ترجمة مريم نصر

عمان– يعتقد المرء أنه سيتخلص من حساسية الربيع بعد شهر أيار (مايو) أو حزيران (يونيو) إلا أن كثيرين يستمرون في الشعور بأعراض الحساسية التي تشمل العطس والحكة.
ورغم انتهاء موسم حبوب اللقاح التي تنتشر في الأجواء في فصل الربيع والتي تسبب التهيج إلا أن فصل الصيف له مهيجاته الخاصة التي تستمر حتى الخريف، ومنها العفن والفطريات التي تنتعش في الأجواء الحارة والرطوبة كلها تسبب الحساسية التي قد تكون نتائجها أسوأ مما تسببه حبوب اللقاح.
والخبر السار لمن يعاني من الحساسية في الصيف أن هنالك طرقا للحصول على الراحة:
وأول وسيلة للحصول على الراحة هو في البحث عن مسببات الحساسية ومنها عث الغبار الموجود في فرشة النوم والمخدات والسجاد والموكيت وأغطية الفرشات ويمكن استبدالها ببدائل يمكن غسلها أو أخرى تكون مضادة للحساسية.
كما يجب الابتعاد عن الحيوانات وعن الألعاب المحشية والحرص على تنظيف البيت بشكل شامل للتخلص من الرطوبة والعفن والفطريات، فضلا عن تناول الأدوية المضادة للهستامين قبل التوجه الى الخارج بنصف ساعة وخصوصا الى الحدائق والمزارع، وبعد العودة من الخارج يجب الاستحمام جيدا؛ لأن حبوب اللقاح والعفونة تلتصق بالجلد والشعر والرموش والحواجب.
ويعد الشاي الأخضر من المشروبات المليئة بالفوائد فهي تقي القلب من الأمراض وتقلل من مخاطر الإصابة بالسرطان، كما أنها تساهم في التلخص من الحساسية؛ لأنها وبحسب دراسة يابانية تحتوي على مواد خاصة مضادة للتأكسد تساعد الجهاز المناعي في حماية الجسد من المواد التي تسبب الحساسية لذا ينصح بتناول ثلاثة أكواب من الشاي الأخضر يوميا من أجل التخلص من أعراض الحساسية والضيق الذي يسببه.
كما يمكن ممارسة رياضة اليوغا فهي لها فوائد صحية لا تحصى ومنها التخلص من التوتر الذي يزيد من فرص الإصابة بالأمراض ويزيد من حساسية الجسد لمسببات الحساسية.
وفي حال استمرت الأعراض بعد اتباع كل هذه الطرق وتناول مضادات الحساسية التي تباع من دون وصفة طبية يجب مراجعة الطبيب لوصف أدوية قوية لجعل الجسد يرتاح من الأعراض الموجعة للحساسية ومن هذه الأدوية التي قد يصفها الطبيب بخاخ أنف استيرويدي الذي يريح الأنف أكثر من مضادات الهستامين.
ويمكن أن يصف الطبيب بعض المطاعيم التي تقي من الحساسية التي تسببها عث الغبار وحبوب اللقاح وغيرها وهي تحتوي على مواد كيماوية آمنة تحصن النظام المناعي ضد مسببات الحساسية وأثبتت الدراسات ان 80 % من المرضى الذين يأخذون الحقن يرتاحون من الأعراض بيد أن الحقنة لا تفيد الأشخاص الذين يعانون من حساسية العفونة.

mariam.naser@alghad.jo

التعليق