ويمبلدون

فيدرر الهادئ ينحي الخوف جانبا ويطيح بنالبانديان

تم نشره في الاثنين 27 حزيران / يونيو 2011. 03:00 صباحاً

لندن - ربما تكون أولى العبارات التي جالت بخاطر روجيه فيدرر عندما ادرك انه سيواجه الارجنتيني ديفيد نالبانديان في الدور الثالث لبطولة ويمبلدون للتنس تنصب على “الذعر” و”الخطر”.
الا ان الامر لم يستغرق من فيدرر اكثر من دقيقتين أول من أمس السبت ليدرك انه ليس بحاجة للشعور بالذعر لان المنافس الذي يقف امامه لا يمثل اي خطورة على اماله في الفوز باللقب السابع له على صعيد بطولة ويمبلدون ليعادل الرقم القياسي لعدد القاب هذه البطولة.
وبدا نالبانديان في ثوبه الجديد عام 2011 ظلا شاحبا للاعب قض مضاجع الاستاذ السويسري في اول خمسة لقاءات جمعت بينهما حيث فاز اللاعب الارجنتيني بهم جميعا وفي اليوم السادس من بطولة العام الحالي شق فيدرر طريقه لدور الستة عشر بفوز رائع بنتيجة 6-4 و6-2 و6-4 على منافسه الارجنتيني.
ولم يخسر فيدرر أي مجموعة هذا الاسبوع بعد ان ضرب موعدا في الدور الرابع مع نيكولا الماغرو او ميخائيل يوجني “اللاعب الذي تغلب علي ثماني مرات يعرف كيف يفوز علي ثانية لذا فانني سعيد للغاية لصعودي”.
واضاف “الضغط يكون كبيرا امام لاعب مثله لانه وعلى الرغم من انه لن يفوز بالبطولة فان بامكانه ان يطيح بك خارجها. هذا مكمن الخطورة امام لاعب كهذا”.
وتابع “لعبت بشكل جيد منذ البداية وحتى النهاية. اديت بشكل افضل من العام الماضي وكنت اكثر ثقة في ارسالي واكثر هدوءا في اعادة الكرة. اعتقد انني اديت مباراة عظيمة”.
واقيمت المباراة رقم 19 بين اللاعبين اللذين يبلغان من العمر 29 عاما في الملعب الرئيسي التي غمرته اشعة الشمس، ولخص فيدرر الذي فشل في بلوغ نهائي البطولة عام 2010 لاول مرة في ثماني سنوات المباراة قائلا “استخدمت كل ما في ترسانتي من اسلحة بدءا من الضربات اللولبية وانتهاء بالكرات العابرة وما شابه. لعبت بشكل جيد حقا. اتقدم بهدوء عبر مباريات البطولة وهذا امر رائع”.
من جهة ثانية، وفي ظل ضرباته الامامية المتقنة وارسالات‍ه القوية، يمتلك الارجنتيني خوان مارتن دل بوترو البطل السابق لبطولة اميركا المفتوحة للتنس كافة الادوات لوضع الاسباني رفاييل نادال في مواجهة اول اختبار حقيقي في طريقه للدفاع عن لقب بطولة ويمبلدون اليوم الاثنين.
وتقدم العملاق الارجنتيني الذي يبلغ طوله 1.98 متر إلى المركز الرابع في التصنيف العالمي عقب فوزه بلقب بطولة اميركا المفتوحة العام 2009 قبل ان يتعرض لاصابة في المعصم اضطرته للخضوع لجراحة ابعدته عن الملاعب طوال اغلب فترات العام الماضي.
إلا أن اللاعب البالغ من العمر 22 عاما شق طريقه ثانية لاستعادة مستواه ولياقته ليقدم اداء متكاملا ويزيد من احتمالات عرقلة مسيرة نادال نحو الفوز باللقب الحادي عشر على صعيد البطولات الاربع الكبرى.
وقال نادال الذي يسعى للقبه الثالث على صعيد ويمبلدون للصحافيين عقب تغلبه على جيل مولر لاعب لوكسمبورغ أول من أمس السبت “اعتقد انه يمتلك ارسالا جيدا إلى جانب ضربات جيدة للغاية من الخط الخلفي. اعتقد انه لاعب متكامل”.
واضاف “كان تحديا كبيرا دوما ان ألعب أمامه. انه منافس قوي للغاية كما انه واحد من افضل اللاعبين على مستوى العالم، تصنيفه افضل بكثير مما يشير اليه التصنيف حاليا. مستواه افضل مما يشير إليه التصنيف الحالي”.
واستطرد نادال “اذا ما تحدثنا عن المستوى فعندما يكون في كامل عافيته فانه يصبح واحدا من افضل خمسة لاعبين في العالم. لست محظوظا باللعب امام دل بوترو في دور الستة عشر. الا ان الوضع بات كذلك الآن ويجب ان اقدم افضل مستوى واحاول تحقيق الفوز”.
ويزحف اللاعب الارجنتيني مجددا الآن إلى اول 20 مركزا في التصنيف العالمي عقب فترة تعافي شاقة وقد قلل دل بوترو من التوقعات بان بامكانه ان يستعيد وبسرعة مستواه الذي مكنه من الفوز على روجيه فيدرر في نهائي فلاشينغ ميدوز قبل عامين، وقال ديل بوترو للصحافيين عقب حجزه لموقعه في الدور الرابع بفوزه على الفرنسي جيل سيمون المصنف 15 بثلاث مجموعات متتالية “ليس من السهل ان تنضم إلى قائمة المصنفين الخمسة الاوائل إلا أن مستواي يتحسن كل يوم”.
واضاف “انها اشارة جيدة على المستقبل الا انني اريد بالطبع ان اصل إلى القمة في اسرع وقت ممكن. يمثل هذا طريقا طويلا للغاية”.
وفي خضم فوزه بلقب بطولة اميركا المفتوحة بلغ دل بوترو قبل نهائي بطولة فرنسا المفتوحة ودور الثمانية لبطولة استراليا الا انها تعد المرة الاولى التي يتجاوز فيها الدور الثاني لبطولة ويمبلدون، وقال دل بوترو “بالطبع فانني سالعب يوم الاثنين امام افضل لاعب في العالم في هذه اللحظة”. -(رويترز)

التعليق