الأطفال البدناء أكثر عرضة للإصابة بـ"الصدفية"

تم نشره في الخميس 16 حزيران / يونيو 2011. 02:00 صباحاً
  • أثبتت دراسة أن نسبة الإصابة بمرض الصدفية ترتفع بشكل كبير بين الأطفال الذين يعانون البدانة-(أرشيفية)

دبي- أثبتت دراسة أميركية حديثة أن نسبة الإصابة بمرض الصدفية الجلدي ترتفع بشكل كبير بين الأطفال الذين يعانون البدانة أو الوزن الزائد.
كما وجدت الدراسة التي نشرت مؤخراً في صحيفة طب الأطفال أن المراهقين الذين يعانون من ذلك المرض – وبغض النظر عن أوزانهم – يعانون زيادة في مستوى الكولسترول ما يعرضهم لمخاطر الإصابة بأمراض القلب.
وتعتقد هذه الدراسة أن هناك صلة بين البدانة ومرض الصدفية عند الأطفال، إلا أن نتائجها أثبتت أيضاً زيادة نسبة مخاطر الإصابة بأمراض القلب عند المرضى بالصدفية من الأطفال بسبب زيادة نسبة الكولسترول، وفي هذا الصدد تقول كاتبة الدراسة كورينا كوبنيك العاملة بإدارة قيصر بيرماننت للبحوث والتقييم بجنوب كاليفورنيا "لهذا يجب علينا متابعة مرضى الصدفية بتركيز أكبر للتعرف على عوامل خطورة أمراض القلب، خصوصا إذا كانوا من البدناء".
باستخدام التقارير الصحية الإلكترونية لعدد 710,949 طفلا مختلفين عرقياً، وجد الباحثون أن الأطفال الذين يعانون البدانة أكثر عرضة للإصابة بمرض الصدفية بنسبة 40 % أكثر من الأطفال ذوي الأوزان الطبيعية، وقد ترتفع النسبة إلى 80 % مع الأطفال شديدي البدانة، بل إن شدة المرض أو ضعفه تتحدد بوزن المريض.
وقد كشفت الدراسة أيضاً أنه تبين أن الأطفال الذين يعانون من هذا المرض الجلدي الخطير، لديهم نسبة أعلى من الكولسترول وإنزيمات الكبد بمقدار 4 إلى 16 %.
كما تعرِّض الصدفية، التي ينظر إليها كمجرد مرض جلدي ثقيل على الأطفال، المرضى لخطر الإصابة بأمراض الأيضية مثل؛ السكر ومتلازمة الأيضية وأمراض القلب. كما يمكن رؤيتها في البالغين، وذلك وفقا لما يقول د. جاشين مدير البحوث الإكلينيكية ومدير قسم الأمراض الجلدية بمركز قيصر في لوس أنجلوس.

(العربية.نت)

التعليق