الكرمل يستضيف البقعة في المربع الذهبي لدوري طائرة الممتاز

شباب الحسين جاهز للاحتفال باللقب والوحدات يسعى للتأجيل

تم نشره في الأحد 12 حزيران / يونيو 2011. 02:00 صباحاً
  • لاعب شباب الحسين حسين الرمحي (يمين) يهاجم امام صد محكم من الوحدات في لقاء سابق - (الغد)

عمان- الغد- جهز فريق شباب الحسين نفسه للاحتفال بالمحافظة على لقب دوري طائرة الممتاز، حينما يلتقي فريق الوحدات عند الساعة السادسة من مساء اليوم في صالة قصر الرياضة في مدينة الحسين للشباب، فيما يسعى الوحدات لتأجيل احتفال الشباب من خلال اللعب بأوراقه كافة في مباراة اليوم، وبالتوقيت نفسه يستضيف فريق الكرمل فريق البقعة في صالة الحسن في إربد، ويسعى الكرمل لتذوق طعم الفوز الأول، خصوصا وأنه يلعب في ملعبه وبين جمهوره، بينما يبحث البقعة عن مطاردة شباب الحسين ليحافظ على وصيف الدوري بانتظار نتائج مباريات إياب المربع الذهبي.
رصيد شباب الحسين يبلغ 34 نقطة، وفوزه اليوم يمنحه اللقب بغض النظر عن بقية المباريات، بينما رصيد الوحدات 28 نقطة وفوزه يمنحه فرصة كبيرة بالمنافسة على الوصافة مع البقعة الذي لديه الرصيد نفسه، بينما رصيد الكرمل 20 نقطة.
شباب الحسين * الوحدات
من الناحية الفنية، يلعب الفريقان بالأسلوب نفسه “معد واحد وخمسة ضاربين”، وتنفيذ العمليات الدفاعية والهجومية متشابه، مع أفضلية لشباب الحسين الذي يهاجم من المحاور كافة بالقوة نفسها بوجود أحمد العواملة وأحمد خشان في زاويتين متعاكستين ومن الأطراف، وتمركز حسين الرمحي وأمين عبدالقادر في القلب، على عكس الوحدات الذي يعتمد على محمد
أبو كويك بشكل رئيسي بمعاونة عودة حسن من الأطراف وعلي مطلق من العمق.
وفي ألعاب الشبكة وعلى طول الشريط الأمامي، يقوم يعقوب القهوجي بمهمة إمداد اللاعبين بالكرات على طول الشريط الأمامي، مستخدما التمويه من أجل تحييد دفاعات الوحدات أمام زملائه الضاربين، ويتدخل هنا شريف عبدالله أو يوسف خشان من أجل معاونة بقية الضاربين في الهجوم الفعال، بينما يتولى محمد أبو عرقوب مهمة صناعة ألعاب فريق الوحدات وهو قادر على تموين الضاربين بالكرات حسب الطلب، وخصوصا لكل من عبدالله بني عيسى من العمق وعبدالله مطر من الأطراف ليكملا السيطرة على الأجواء بمعاونة أبو كويك وعودة حسن وعلي مطلق.
وفي الجانب الدفاعي، فإن الفريقين يعتمدان على بناء حوائط صد قوية  فردية وجماعية على طول الشريط الأمامي للشبكة، بينما يتواجد اللاعب الحر في شباب الحسين بشار محارمة في المنطقة الخلفية لإنقاذ الكرات الساقطة خلف الضاربين وحوائط الصد، الى جانب استقبال اللمسة الأولى بنجاح كبير وإعادتها الى المعد يعقوب القهوجي الذي يعيد صياغتها وتوجيهها للضاربين حسب الطلب، وفي الوحدات يتمركز خالد شباب في المنطقة الخلفية كلاعب حر قادر على استثمار اللمسة الأولى بنجاح، الى جانب الدفاع بقوة خلف الضاربين وحوائط الصد، وأخيرا فإن استثمار الوحدات للإرسال الساحق من قبل محمد أبو كويك وعلي مطلق ومحمد أبو عرقوب سيكون له تأثير كبير على شباب الحسين، الذي يدرس كل الخيارات من أجل معالجة ذلك منذ البداية.
البقعة * الكرمل
يقوم عيسى غريب بمهمة توجيه الكرات للاعبي البقعة حسب الطلب بما يتناسب وقدراته، ويتولى الهجوم الفعال بالكرات العالية كل من محمد هديب وعلي ثامر ورياض إسماعيل وأحمد النجار، ويتبادل اللاعبون المراكز والأدوار من أجل إرباك دفاعات الكرمل، بينما ينفذ الهجوم السريع بالكرات المنخفضة كل من عبدالرحمن غانم ومحمد جميل، وهما قادران على الضرب بقوة وسرعة، وفي الجانب الدفاعي، فإن البقعة يرصد التحركات الهجومية للكرمل بنجاح كبير من خلال بناء حوائط الصد على طول الشريط الأمامي للشبكة، في الوقت الذي يتولى فيه أحمد الصقر الدفاع بقوة عن الملعب الخلفي واستثمار اللمسة الأولى بنجاح.
وعلى الجانب الآخر، يتولى فارس الكردي مهمة توزيع الكرات على امتداد واجهة الشبكة، ليتناوب على ضربها ساحقة كل من سليمان الصقر وعبادة فخري ومحمد بخيت ومحمد جمال من الأطراف والخط الخلفي، بينما يقوم مؤمن الخطيب بالانقضاض على الكرات نصف الطائرة والمنخفضة ودكها بملعب الخصم.
وفي الجانب الدفاعي، فإن قدرات الكرمل عالية الجودة، خصوصا بتواجد شاهر محمود في المنطقة الخلفية كلاعب حر، وقادر على استثمار اللمسة الأولى بنجاح وتوجيهها إلى فارس الكردي لإعادة صياغتها وتوجيهها للضاربين حسب الطلب.

التعليق