الشقيقان سراج في نهائي بطولة بينانغ الدولية للسكواش

تم نشره في السبت 11 حزيران / يونيو 2011. 03:00 صباحاً
  • لاعب منتخب السكواش أحمد سراج يبلغ نهائي البطولة-(_)

عمان –الغد – يخوض الشقيقان أحمد ومحمد سراج اليوم نهائي بطولة بينانغ الدولة للسكواش المقامة حاليا في ماليزيا، بعد أن نجحا في تحقيق الفوز في الدور قبل النهائي، وتأهل محمد سراج لنهائي فئة تحت 13 عاما، بعد الفوز على لاعب أفغانستان نيفش كومار بنتيجة 3-0 بواقع 11-9، 11-2، 12-10، ويقابل في النهائي لاعب ماليزيا محمد فارس غزوان.
بينما تأهل شقيقه احمد سراج لنهائي فئة تحت 17 عاما، بعد الفوز على الكوري جو يونغ بنتيجة 3-0 بواقع 11-6، 11-7، 11-3، ويواجه اليوم الباكستاني عماد فريد في النهائي.
نهائي مكرر
وفرض أحمد سراج سيطرته المطلقة على المباراة بعد أن لعب بثقة كبيرة وهاجم بضراوة طيلة اللقاء، وحسم الشوط الأول سريعا 11-6، بعد أن أتقن إرسال الكرات السريعة في الزوايا الخلفية للملعب، وكذلك استخدام حوائط الملعب الجانبية لارتداد الكرات الى الملعب الأمامي، ورغم مقاومة يونغ في الشوط الثاني واعتماده على إرسال الكرات الطويلة المعاكسة في الملعب الخلفي، إلا أن سراج عاد وسيطر على وسط الملعب ليخطف الشوط لصالحه بواقع 11-7، ويحسم الشوط الثالث والاخير سريعا 11-3 من دون مقاومة من الكوري جو يونغ.
وتعتبر مواجهة أحمد سراج مع الباكستاني عماد فريد هي الثانية والمكررة خلال أسبوع بعد أن خسر أحمد سراج أمامه في نهائي بطولة ميلو ستار بنتيجة 1-3 والتي أقيمت في ماليزيا.
عودة محمد سراج
جاء الشوط الأول قويا ومثيرا ومتكافئا وسار نقطة بنقطة وسط حرص كبير من اللاعبين على عدم ضياع النقاط، وسيطر التعادل على مجريات الشوط حتى العدد 9-9، إلا أن سراج حسم نقطتي الفوز لصالحه 11-9، ودانت السيطرة لسراج في الشوط الثاني بعد أن أتقن توجيه الكرات السريعه بمحاذاة الملعب الجانبي والتي عجز نيفش كومار عن معالجتها، الى جانب قدرته على ضرب الكرة نصف الطائرة بالزوايا الضيقة ليحسم الشوط سريعا 11-2، وعادت الإثارة من جديد للمباراة مع انطلاق الشوط الثالث الذي جاء متكافئا وسار نقطة بنقطة حتى العدد 10-10، وسط تبادل اللاعبين التقدم، إلا أن سراج نجح في تحقيق الفوز بالشوط 12-10.  
ويعتبر تأهل محمد سراج لنهائي بطولة تحت 13 عاما إنجاز كبيرا بعد أن حل خامسا في بطولة ميلو ستار التي اختتمت الأسبوع الماضي وكان قد خرج في دور الثمانية على يد الأفغاني نيفش كومار.

التعليق