أداء مخيب وتعادل للمنتخب الأولمبي أمام البحرين

تم نشره في الاثنين 6 حزيران / يونيو 2011. 02:00 صباحاً
  • لاعب المنتخب الاولمبي أحمد الياس (وسط) يقود هجمة على مرمى البحرين أمس - (تصوير: جهاد النجار)

خالد الخطاطبة

عمان - تعادل المنتخب الاولمبي لكرة القدم مع نظيره البحريني بنتيجة 1-1، في المباراة الودية التي جرت أمس على ملعب البتراء بمدينة الحسين للشباب، في اطار تحضيرات المنتخب لملاقاة منتخب كوريا الجنوبية يوم 19 حزيران (يونيو) الحالي في سيؤول، ضمن ذهاب الدور الثاني من التصفيات الاولمبية المؤهلة لاولمبياد لندن 2012.
وظهر المنتخب الاولمبي بشكل متواضع للغاية في الشوط الأول، في اداء يثير التساؤل حول مدى الفائدة التي جناها المنتخب العائد للتو من معسكر الاسكندرية، قبل ان يشهد الشوط الثاني تحسنا بسيطا في الاداء.
وتقدم المنتخب في الدقيقة 48 من المباراة عن طريق رأسية محمود زعترة، قبل ان يرد البحرينيون في الدقيقة 75 برأسية محمد الرميحي في المباراة التي شهدت حالتي طرد، الأولى كانت من نصيب البحريني أحمد جمعة للانذار الثاني، قبل ان يطرد لاعبنا يوسف الرواشدة بسبب الخشونة في المباراة ايضا، كما شهدت ايضا اصابة قائد المنتخب ابراهيم الزواهرة الذي خرج مستقلا سيارة الدفاع المدني بعد اصابته بالركبة.
وتخلل المباراة بين الشوطين تبادل الدروع التذكارية بين عضو اتحاد الكرة محمد عليان ورئيس الوفد البحريني حافظ الدوسري.
شوط سلبي اداء ونتيجة
لم يقدم المنتخب الاولمبي الاداء المأمول، بل ان اللاعبين لم يهددوا مرمى حارس البحرين اشرف وحيد الذي ظل بمنأى عن كرات المهاجمين محمود زعترة وحمزة الدردور، فيما برز من المنتخب أحمد الياس الذي بذل مجهودا كبيرا في الشوط، فيما غابت فعالية انس جبارات وسعيد مرجان وياسر الرواشدة الا مع هبات احيانا لم تقلق الدفاع البحريني المكون من محمد الدعيج وعلي خليل وحسين عبدالجليل ووليد الخيام.
ورغم ان البداية شهدت امتلاكا أكثر للكرة من جانب منتخبنا، الا ان الكرات لم تشكل خطورة على المرمى البحريني، رغم محاولات يوسف النبر وياسر الرواشدة التقدم للاسناد من الظهيرين، مع احتفاظ ابراهيم الزواهرة ومحمد مصطفى بمهمتهما في حفظ العمق الدفاعي أمام مرمى فراس صالح.
أول تهديد "شبه حقيقي" لمنتخبنا كان من حرة النبر التي علت العارضة، ليرد البحرين بهجمات خطرة ابرزها ركنية نفذت على رأس الدعيج الذي لعبها قبل ان يبعدها صالح لركنية، تبعه وهاب المالود بتسديدة بجانب المرمى.
مع مرور الوقت نشط البحرينيون في ظل تحرك سامي الحوسي وهشام منصور واحمد جمعة وراشد الحوطي في الوسط، ونجح المهاجمان سعد العامر ووهاب المالود في ازعاج مدافعينا ولكن من دون ترجمة حقيقية، رغم محاولة الحوسي التسديد بكرة مرت بجانب المرمى لينتهي الشوط سلبيا اداء ونتيجة.
تحسن طفيف وتعادل
احتاج المنتخب بداية الشوط إلى تغيير طريقة اللعب من خلال استبدال النبر بيوسف ذودان، الذي تقدم للجهة اليسرى مع اعادة الياس لمركز الظهير الايسر، ليطرأ تحسن ملحوظ على المنتخب الذي بدأ الشوط الثاني بداية قوة، من خلال تدفق الهجمات التي اسفرت عن الهدف الأول في الدقيقة 48 عندما نفذ الياس كرة حرة من الجهة اليمنى تجاوزت رأس الرواشدة لتصل الى رأس زعترة وضعها في المرمى الهدف الأول، ليمنح ذلك لاعبينا ثقة أكبر في التقدم، خاصة مع الحراك الايجابي الذي احدثه ذودان الذي ارسل كرة عرضية من الميسرة احدثت دربكة لتصل الى ذودان الذي سددها قبل ان يبعدها الدفاع لركنية، لتشهد المباراة بعد ذلك ارتفاعا في حدة الخشونة، ما اسفر عن طرد البحريني احمد جمعة.
ولم يشعر احد بالمهاجم حمزة الدردور الا من تسديدة من خارج المنطقة ابعدها الحارس لركنية، ليواصل المنتخب بحثه عن التعزيز مع استخدام المدرب الاوراق البديلة، من خلال اشراك زيد جابر مكان مصطفى في الدفاع، ليأتي الطرد الثاني في المباراة من نصيب منتخبنا وتحديدا اللاعب يوسف الرواشدة الذي خاشن لاعب البحرين، ليشهر له الحكم البطاقة الحمراء وسط احتجاج غير مبرر من جانب مدرب منتخبنا علاء نبيل الذي بالغ في الاعتراض على قرارات الحكم.
ومع مرور الوقت بدأ مستوى المنتخب يتراجع، رغم اشراك صالح الجوهري مكان الدردور، ونشط المنتخب الشقيق الذي نجح في ادراك التعادل عندما استثمر اصابة قلب الدفاع الزواهرة في منتصف الملعب ليشن الفريق غارة هجومية من الميمنة وصلت عرضية على رأس محمد الرميحي الذي زرع الكرة في المرمى هدف التعادل في الدقيقة 75.
ورغم اشراك المنتخب للاعبيه عدي زهران وطارق خطاب مكان مرجان والزواهرة، الا ان الافضلية ذهبت للبحرين في الدقائق الاخيرة مستفيدا من التبديلات الكثيرة التي اجراها المدرب، فيما بقيت هجمات المنتخب بعيدة عن الخشبات الثلاث باستثناء كرة الجوهري من حرة مباشرة التي ردها الحارس الاحتياطي للبحرين.

khaled.khatatbeh@alghad.jo

التعليق