أحفاد ضحايا "تيتانيك" يحيون الذكرى المئوية لتدشينها

تم نشره في الخميس 2 حزيران / يونيو 2011. 03:00 صباحاً
  • مجموعة من القوارب تجتمع في بلفاست للاحتفال بمناسبة الذكرى المئوية لتدشين 'تايتانيك' -(ا ف ب)

بلفاست-  وقف أحفاد بعض ضحايا السفينة تيتانيك التي غرقت عندما اصطدمت بجبل جليدي دقيقة صمت أول من أمس في المكان الذي دشنت فيه السفينة وسط ضجة هائلة قبل قرن من الزمان.
وانطلقت الأضواء وهلل الحشود في الساعة 12.13 مساء بالتوقيت المحلي (1113 بتوقيت جرينتش) للاحتفال بالذكرى السنوية لعملية التدشين المصيرية يوم 31 من أيار (مايو) العام 1911 لما كان يعرف آنذاك بأكبر باخرة ركاب على الاطلاق.
وبعد تدشينها في بلفاست غادرت تيتانيك الى ساوثامبتون لتبدأ رحلتها الأولى والمصيرية الى نيويورك.
وأحجمت بلفاست لسنوات عن الاعتراف بعلاقاتها بالسفينة المنكوبة التي شيدها 15 ألف عامل في حوض هارلاند وولف لبناء السفن ولكنها قررت تبني دورها بوصفها محل ميلاد السفينة الأكثر شهرة في العالم.
وقال القس كريس بينيت الذي أشرف على المراسم التذكارية "على مدى المائة عام الماضية لم تذكر تيتانيك في كثير من الأحيان. لقد كان عارنا وسرنا"، مضيفا "لكن اليوم نحاول إعادة اكتشاف فخرنا. ومثل ما يقول الناس هنا.. تيتانيك كانت على ما يرام عندما تركتنا".
وجرى استثمار أكثر من سبعة بلايين جنيه استرليني (11.5 بليون دولار) في بناء مكاتب وفنادق ومجمعات علمية في أجزاء من موقع بناء السفن القديم المعروف الآن باسم حي تيتانيك وسيجري افتتاح مركز تفاعل الزائرين بتكلفة 97 مليون دولار الذي يستند الى قصة السفينة العام المقبل.
ويأمل مسؤولون في قطاع السياحية أن يجذب الاهتمام بتيتانيك في جميع أنحاء العالم آلاف الزوار الى المدينة مما يدر ملايين الجنيهات على الاقتصاد.
وافتتح معرض ضخم عن السفينة أول من أمس على ضفاف بحيرة لوخ في بلفاست.

(رويترز)

التعليق