موجة جفاف تبخر 87 % من مياه أكبر بحيرة عذبة في الصين

تم نشره في الثلاثاء 31 أيار / مايو 2011. 03:00 صباحاً
  • بحيرة بويانج أكبر بحيرة مياه عذبة في الصين-(أرشيفية)

بكين- فقدت بحيرة بويانج، أكبر بحيرة مياه عذبة في الصين، 87 % من كمية المياه بها جراء موجة الجفاف التي تجتاح نهر يانجتزي والتي تعد الأسوأ منذ نصف قرن.
وذكرت صحيفة (ساوث تشينا مورنينج بوست) أمس أن جزءا كبيرا من قاع البحيرة أصبح أرضا من الطمي أو العشب، الأمر الذي يضع سكان المنطقة في موقف حرج حيث يعتمدون على مياه البحيرة لري محاصيلهم.
ووفقا للصحافة المحلية، فإن البحيرة بها حاليا 0.74 مليون كلم مكعب من المياه، ما يعني 87 % أقل من الكمية المعتادة، إذ إن البحيرة غالبا ما يكون بها في فترات الجفاف نحو 25 مليون كلم مكعب من المياه.
وبالمثل، أصبحت بحيرة دونجتينج، ثاني أكبر بحيرات البلاد والواقعة أيضا في حوض نهر يانجتزي، شبه جافة حيث انخفضت مساحتها (نحو 900 كلم مربع) لأقل من النصف، وفقا لخبراء بالمنطقة المتضررة.
ويشهد نهر يانجتزي، أطول أنهار القارة الآسيوية والذي يعيش على ضفافه ثلث سكان الصين (400 مليون نسمة)، أسوأ موجة جفاف منذ العام 1961، وتعد أكثر المقاطعات تضررا هي؛ أنهوي وهونان وجيانجشي وتشجيانج وجيانجسو حيث انخفضت الأمطار بها هذا العام بنسبة تتراوح بين 40 % و50 % عن المعتاد.
وبحسب مكتب مكافحة الفيضانات والجفاف الصيني، فإن موجة الجفاف تلحق الضرر مباشرة بـ3.29 مليون شخص و6.96 مليون هكتار من الأراضي الزراعية ما يعادل 5 % من إجمالي مساحة المزراع في البلاد.
وبسبب موجة الجفاف هذه أطلقت هيئة الأرصاد الجوية الوطنية مستوى "الإنذار الأصفر" حيث لا تتوقع هطول كميات كبيرة من الأمطار خلال الأيام المقبلة على المنطقة المتضررة، التي تسبب الجفاف بها في معاناة 950 ألف رأس ماشية من نقص المياه.
وتحمل وسائل إعلام مثل الجريدة المستقلة (ساوث تشينا مورنينج بوست) مسؤولية تدهور الوضع إلى عوامل بشرية مثل سد "المضائق الثلاثة" في نهر يانجتزي.
واعترفت الحكومة باحتمالية أن يكون السد، أكبر سدود العالم، قد أضر بعمليات الملاحة والري وإمدادات المياه في نهر يانجتزي.-(إفي)

التعليق