بانديراس: ألمودوبار أصبح شبيها باليابانيين

تم نشره في الأحد 10 نيسان / أبريل 2011. 03:00 صباحاً
  • الممثل الإسباني أنطونيو بانديراس-أرشيفية

إسبانيا- أكد الممثل الإسباني أنطونيو بانديراس أول من أمس أن المخرج بدرو ألمودوبار "أصبح شبيها باليابانيين، بسيطا للغاية"، مشيرا إلى أنه لاحظ "تغيرا مهما للغاية" فيه على الصعيد الفني.
وفي مؤتمر صحافي عقد أول من أمس في مدينة مالاجا بجنوب إسبانيا، مسقط رأسه، قال بانديراس إن ألمودوبار "ترك الخيال الواسع بعض الشيء، وأصبح مخرجا أكثر بساطة وعمقا".
وأشار بانديراس "تحركك الأرض التي تطؤها، وهنا يقبع الابتكار"، مؤكدا أن المخرج الإسباني "يجيد تحريك ممثليه بشكل جيد للغاية في هذا الصدد".
وبشأن مشاريعه المستقبلية، أعرب بانديراس عن ثقته في أن يبدأ العام المقبل في مالاجا تصوير "وحيد"، ثالث أفلامه كمخرج بعد فيلمي "كريزي إن ألاباما"، و"طريق الإنجليز"، والذي سيشارك فيه بالتمثيل أيضا.
وأوضح أنه لن يتمكن من بدء فيلمه الجديد حتى كانون الثاني (يناير) المقبل، حيث إنه يبدأ في أيلول (سبتمبر) المقبل الترويج لفيلمه الأحدث "الجلد الذي أسكنه".
وفي تشرين الأول (أكتوبر) المقبل سيشارك بالأداء الصوتي في فيلم "القط ذو الحذاء الطويل"، إلى جانب الترويج لفيلم "الذهب الأسود" الذي تم تصويره في تونس، من إخراج جين جاكس اناود.
ومن المقرر أن يقوم بانديراس بإنتاج فيلم مع المخرج جابي ابانيز، ويشارك فيه بالتمثيل، حيث يتقدم بهذا العمل، إلى جانب فيلم "وحيد" إلى مهرجان كان السينمائي الدولي.
يذكر أن "الجلد الذي أسكنه"، من بطولة بانديراس وأخراج ألمودوبار، مقتبس من رواية "Tarantula" أو "العقرب" للكاتب الفرنسي تيري جونكيه التي تدور حول جراح تجميل يدعى ليجارد يسعى إلى اختراع جلد بشري جديد بفضل إنجازات العلاج الخلوي.

(إفي)

التعليق