العمل لساعات طويلة يزيد خطر الأزمة القلبية

تم نشره في الأربعاء 6 نيسان / أبريل 2011. 02:00 صباحاً

لندن- قال خبراء بريطانيون، في دراسة أعدت مؤخرا، إن العمل لمدة 11 ساعة يوميا بدلا من النمط المعتاد (8 ساعات يوميا من التاسعة صباحا إلى الخامسة مساء) يزيد من احتمالات الإصابة بالأزمة القلبية.
وتزيد ساعة العمل الطويلة احتمال الإصابة بنسبة 67 في المائة، كما يقول الخبراء الذين اعتمدوا في استنتاجاتهم على دراسة الحالة الصحية لسبعة آلاف موظف.
وترى الدراسة أن على الأطباء أن يسألوا مرضاهم عن عدد الساعات التي يعملونها.
وقال كبير الباحثين البروفيسور ميكا كيفيماكي "إن تطرق الطبيب الى ساعات عمل المرض يعد عملية بسيطة ومفيدة، ويجب أن يصبح أمرا روتينيا، ولا بد أن تساعد هذه المعلومات الجديدة على اتخاذ قرارات أفضل فيما يتعلق بعلاج مرضى القلب".
كما قد تكون نتائج هذه الدراسة تحذيرا لمن يعملون ساعات طويلة، حسب ما يرى البروفيسور كيفيماكي.
وتشير الدراسة إلى أن 192 شخصا من الذين رصدت أوضاعهم على مدى 11 سنة قد تعرضوا لأزمات قلبية.
وكان الذين يعملون 11 ساعة أو أكثر يوميا معرضين للإصابة أكثر من غيرهم بمرة ونصف.
وحين أضيفت ساعات العمل الطويلة الى عوامل الخطر الأخرى؛ كارتفاع ضغط الدم، أمكن الحصول على صورة أكثر وضوحا.
ويرى الخبراء القائمون على الدراسة أنه لو أضاف الأطباء سؤالا حول ساعات العمل الى مجمل الأسئلة التي يوجهونها لمرضاهم لربما أمكن إنقاذ 6 آلاف شخص من أصل 25 ألفا يصابون بأزمة قلبية سنويا في بريطانيا.
ويضيف الخبراء أن هناك حاجة لإجراء دراسات إضافية للتأكد فيما إذا كان تخفيض عدد ساعات العمل يسهم في تحسين صحة القلب.

(بي بي سي)

التعليق