مرسيدس الفئة-سي الجديدة: الديناميكية تتعزز

تم نشره في السبت 2 نيسان / أبريل 2011. 03:00 صباحاً
  • مرسيدس الفئة-سي الجديدة:
  • مرسيدس الفئة-سي الجديدة
  • مرسيدس الفئة-سي الجديدة
  • مرسيدس الفئة-سي الجديدة

تمثل الفئة-C الجديدة التي ستطلق في ربيع 2011  عملية تحديث شاملة بعدما باع الجيل الأخير منها  إلى أكثر من مليون  في أنحاء العالم منذ اطلاقها في مارس 2007.   وتقول عنها مرسيدس أنها أفضل من ناحية أنظمة القيادة والحماية، حيث يوفر الجيل الجديد من الفئة-C مستوى الراحة والسلامة نفسه الذي توفره الطرز الفاخرة. ويميز الطراز الجديد عن سابقه أكثر من 2,000 مكوّن جديد.

 

التصميم

في حين يتميز المصد الأمامي بخطوط أكثر ديناميكية وواضحة، أصبح الجانب الأمامي أقرب الى لغة التصميم الجديدة لعلامة مرسيدس، حيث تم تصميم  الشبك الأمامي لمبرد المحرك ليصبح بارزاً أكثر من قبل، بينما تنفتح فتحة المأخذ الهوائي في الوسط نحو الاعلى على شكل حرف V لتشكل وحدة قاعدة بصرية لشبك المحرك. أما المقاطع الجانبية البارزة فتمتد من وسط المصد الأمامي الذي يتخذ شكل V  الرياضي. وفيما تستمر تحت المصابيح الامامية، تلتحم هذه المقاطع مع خطوط خاصرة المركبة لتربط المقطع الامامي مع الأطراف الجانبية. ووضعت فتحات الهواء الجانبية في المصد في الأسفل لتعطي السيارة مظهراً منخفضاً على شكلٍ يعانق الطريق.

 

ولهذه الصالون الآن غطاء محرك مصنوع من الألمنيوم الذي يسهم في خفض وزنها وبالتالي في كفاءة استهلاكها للوقود، فيما تبرز خطوطه في منطقة المصابيح الأمامية وشبك المبرد لتضفي مزيداً من القوة على شكل الـV للجزء الأمامي لغطاء المحرك. وبالتوازي مع المصابيح الأمامية ذات التصميم الجديدة، تعطي هذه التفاصيل انطباعا اكثر حزما على الجانب الأمامي للسيارة.

 

تم تعديل شكل المصابيح الأمامية ذات العدسات الشفافة لخلق انطباعاً أكثر ديناميكية وحزماً، ولتسهم مع غطاء المحرك وشبك المبرد والمصد الأمامي في ابراز شكل الـV للجانب الأمامي. ويتعزز هذا الانطباع من خلال الشكل الخارجي للمصابيح الأمامية والشكل الداخلي لأغطيتها. تظهر المصابيح الأمامية حداثتها من خلال الدقة والتفاعل بين الأجزاء باللون المطفأ واللون ذي اللمعان العالي. وتتموضع مصابيح الهالوجين الأمامية بالصورة التقليدية مع الشعاع المنخفض في الخارج والشعاع العالي في الداخل، والمؤشرات تأخذ موضعاً أنيقاً في الزاوية الخارجية المشكلة مع الجناح الأمامي.

 

وفي حال اختيار مصابيح الزينون الثنائي الأمامية مع نظام الإضاءة الذكي فإن انطباع العمق يتعزز من خلال صف من وحدات الاضاءة. ويسهم موقع الضوء الأمامي بشكل C المميز في إبراز تصميم مظهر السيارة الليلي، في حين  يمتد ضوء الزواية من الخلف  الى وحدة المصباح الأمامي الرئيسي في الخارج. وتتصل المستويات الثلاثة بشريط مستعرض يمتد عبر الحيز الداخلي للمصابيح الامامية بتباينات داكنة وأخرى لامعة ومطفأة. وتتشكل قاعدة ظاهرة للجزء السفلي من المصباح الأمامي مؤلفة من وحدة مؤشر صمام ثنائي عريض. كما أن مصابيح الصمام الثنائي النهارية على المصد تجعل الفئة-C مميزة عن بعد.

 

أما في المصد الخلفي للسيارة، فقد تم تعديل الخطوط الجاذبة للضوء ووتلك الخطوط التي تفصلها  لإبراز مدى عرض سيارة الصالون هذه بصورة أقوى. ويبدو هذا التباين أوضح في المسار الصاعد بصورة أكثر حدة للخطوط الجانبية القابضة للضوء باتجاه المصابيح الخلفية. وهناك خط مستمر جاذب للضوء في الناحية العليا للمصد الخلفي يمتد نحو الخواصر لربط الأجناب ببعضها في الجهة الخلفية لإبراز الشخصية الرياضية لمظهر السيارة الخلفي. وفي الطراز المعدل، أصبحت المصابيح الخلفية مدمجة بصورة أكثر أناقة في الجزء الخلفي بواسطة عدسات التغطية المستمرة. وأصبح التعرج السطحي المميز الآن داخل المصباح مع إبقاء بعض التشابه بالطراز السابق. ويتحقق انطباع العمق من خلال مؤشر بتقنية LED المثبت في الوسط والذي يبدو وكأنه يطفو أمام حزم الضوء العلوية والسفلية الحمراء بتقنية LED الأعمق.  ويتم التعرف بصورة مباشرة على نوع السيارة في الظلام من خلال المصابيح الخلفية.

 

الصفات الانسيابية للفئة-C هي ثمرة مباشرة لكفاءة الهيكل، فهي بعامل الجر البالغ 0.26 لا تضع معيارا جديدا في فئتها وحسب بل إنها تنساب عبر الرياح بصورة افضل من معظم السيارات المتراصة بفضل منطقة جرها البالغة 0.57 م2.

 

 

المقصورة

 

كان التركيز الأساسي في أعمال تصميم المقصورة على إعادة تصميم لوحة العدادات مع شاشة مدمجة بها وسطح جديد محبّب. أما أسطح اللمس على الأزرار فقد أصبحت الآن أكثر دقةوطلاءً. وتعمل وصلة مدرجة الى لوحة العدادات على توفير مكان للشاشة الوسطى فيما تتواصل خطوط لوحة العدادات الجاذبة للضوء نحو جانب الراكب الامامي بينما تبرز فتحات الهواء الوسطى ذات الشكل شبه المنحرف والفتحات المدورة في الجهة الخارجية بتفاصيلها من خلال زخارف مطلية.

 

ويعتبر القسم الكبير للزخارف جزءاً مهماً للوحة العدادات ذات التصميم الجديد والذي يستمر من فتحات الهواء الوسطى عبر مقعد الراكب الأمامي الى فتحة الهواء الجانبية بينما يستمر الطرف السفلي من المقطع العلوي للوحة العدادات الى خطوط حزام ألواح الابواب مع سطح محبّب جديد.

 

وللوحة التحكم بوحدة الجيل الجديد من الإتصال والمعلومات مفاتيح ذات سطح براقة. هذا التوافق بين المفاتيح والأقسام اللماعة والتصميم الجديد المتخرش للمقود يبرز القيمة العالية للمقصورة الداخلية. وبالتوازي مع الجيل الجديد لنظام الإتصال والمعلومات، تتوفر في الجيل الجديد من الفئة-C شاشة اختيارية ملونة عالية الدقة في لوحة العدادات.

 

وتتجلى الشخصية الفارهة للمقصورة بمقود جديد كلياً والذي تم اطلاقه مع CLS الجديدة وأصبح الآن متوفراً في خط AVANTGARDE الرياضي في الفئة-C. ويبرز هذا المقود بضلعه المركزي المصنوع من مزيج المعادن بصورة أنيقة الجو الرياضي للفئة-C.

 

لقد أصبحت  إصدارات ELEGANCE وAVANTGARDE أكثر تميزاً  من بعضهما البعض وقد تحقق ذلك جزئيا من خلال الزخرفة الجديدة المصنوعة من خشب الدردار او الجوز المطفأ (ELEGANCE) أو الألمنيوم الداكن او خشب الدردار الداكن (AVANTGARDE). تشمل التجهيزات الأساسية في ELEGANCE مساند الرأس الفخمة والتي يمكن تعديل أقسامها الجانبية حسب الطلب.

 

 

المحركات

تم تحقيق خفض بنسبة 31 بالمئة في استهلاك الوقود. كما أن جميع طرز الفئة-C ذات الدفع الخلفي تأتي مجهزة قياسياً بوظيفة ECO إيقاف/تشغيل، وهذه الطرز ستطرح في الشرق الاوسط في وقت لاحق من العام الحالي. وتم تصنيف جميع المحركات بأنواعها المختلفة الآن كوحدات BlueEFFICIENCY أي أنها أكثر كفاءةً نسبياً ومتوافقة بيئياً في استخدامها للوقود. وفي المستقبل ستأتي جميع النسخ الأوتوماتيكية مع ناقل الحركة الأوتوماتيكي بسبع سرعات 7G-TRONIC PLUS المطوّر. إضافةً إلى ذلك فإن النسبة الإجمالية لجميع المحركات الجديدة استمثلت لتكون اقتصاديةً في استهلاك الوقود.

 

وتتميز جميع محركات البنزين في طرز الفئة-C من مرسيدس-بنز بتقنية الحقن المباشر للوقود. ومن العناوين الرئيسية طرح محرك V6 الجديد الذي يعمل على البنزين  والمتميز بتقنية BlueDIRECT المبتكرة والعالية الكفاءة في طراز C 350 BlueEFFICIENCY. وتتبين القفزة النوعية للكفاءة في المحرك ذي الست اسطوانات: فقد تم زيادة الطاقة بصورة ملحوظة  في طراز C 350 BlueEFFICIENCY حيث تبلغ قوة المحرك 306 أحصنة و370 نيوتن متري (سابقا 292 حصان و365 نيوتن متر). الا أن استهلاك الوقود انخفض بصورة لافتة اذ يبلغ متوسط استهلاك C 350  BlueEFFICIENCY  6.8 لتر لكل 100 كم – أقل بـ 1.5 لتر أو 31 بالمئة من طراز C 350 السابق1.

 

أما المحركات ذات الأربع اسطوانات والتي تعمل على البنزين، فقد حققت قفزة نوعية في 2009، في حين أنها تعمل جميعها بالحقن المباشر للوقود ومجهزة بشاحن توربيني، الشيء الذي يحقق التميز بالاداء العالي والاقتصاد الكبير في الاستهلاك. وهي محركات بسعة 1.8 لتر تبدأ مع طراز 180C الذي يولد قوة 156 حصان ، وكذلك محرك طراز200 C المزود بشاحن والذي يولد قوة 184 حصان، وصولاً لطراز 250 C الذي تبلغ قوته 204 حصان.

 

 

 

 

السلامة والأمان

 

مع وجود تسع أنظمة جديدة للمساعدة في القيادة تتراوح بين كشف نعاس السائق ATTENTION ASSIST والتحكم بالمسافة والبعد DISTRONIC PLUS ، تصل الفئة-C الى مستوى جديد في السلامة والأمان. وتعتمد أنظمة المساعدة على أحدث تقنيات التصوير والرادار والحساسات وتغطي الأسباب المعتادة للحوادث مثل القيادة بدون ترك مسافة كافية وعوارض التعب والتأثر من الظلام. وفيما يلي نظرة سريعة على أنظمة المساعدة الجديدة والتي بعضها يعمل بطريقة التحذير والبعض الآخر يتدخل بفعالية في الظروف الخطرة ومنها نظام مساعد الضوء العالي المتكيف ومساعد البقاء في المسار النشط بالاضافة لمساعد النقطة العمياء النشط ومساعد التنبيه (Attention Assist)، ويتوفر كذلك نظام المحافظة على مسافة الأمان (Distronic Plus) ونظام مرشد الكبح شاملا باركترونيك، الذي يعمل مع نظام مكابح الأمان PRE-SAFE وأنظمة مساعد البقاء في المسار ومساعد النقطة العمياء.

 

تجهيزات تقنية جديدة

 

تشهد الفئة-C الجديدة أيضاً إطلاق جيل جديد من تكنولوجيا الإتصال والمعلومات والذي سيتم إدخاله بالتدريج على سلاسل الطرز الاخرى. تشمل المزايا الرئيسية لهذا الجيل سهولة تشغيل أكبر، شاشات أكبر، تقنية نقل لدليل الهاتف، عرض للرسائل النصية القصيرة، وبث الأغاني لاسلكيا عبر البلوتوث وواجهة USB مثبتة الآن على مسند الذراع المركزي.

 

ويوفر نظام الوسائط المتعددة COMAND Online الآن اتصال بالإنترنت للمرة الاولى. فحينما تكون السيارة في حالة الوقوف يمكن للسائق التصفح بحرية عبر خدمة "مرسيدس-بنز اونلاين" (Mercedes-Benz Online) التي تفتح صفحاتها بصورة أسرع وهي ايضاً سهلة الاستخدام أثناء الحركة. وتشمل الخدمات المدرجة معلومات حول الطقس وبحث خاص عن الوجهات من غوغل إضافة الى خيار تنزيل مسار تم تحديده مسبقا عبر الكومبيوتر الشخصي باستخدام خرائط غوغل وإرساله للسيارة. وتوجد في النظام الملاحي لـ"كوماند اونلاين" (Command Online) وظائف إضافية تشمل شاشة ثلاثية الأبعاد مع مناظر تشكيلية للمدن. ومن الجديد أيضاً  تسجيل الطرق المختارة وإعادة عرضها لاحقا، جلب الوجهات الشخصية المحددة عن طريق بطاقة ذاكرة SD  وإمكانية عرض أربع مسارات بديلة على خارطة الملاحة تكون إحداها ذات طابع اقتصادي في استهلاك الوقود.

التعليق