الدخل السياحي يرتفع 4 % خلال شهرين

تم نشره في الجمعة 1 نيسان / أبريل 2011. 04:00 صباحاً
  • سياح يزورون منطقة وادي رم - (أرشيفية)

هبة العيساوي

عمان - ارتفع الدخل السياحي بنسبة بلغت نحو 4 % خلال الشهرين الماضيين مقارنة مع نفس الفترة من العام 2010 حيث وصل إلى نحو 305 ملايين دينار مقابل 294 مليون دينار لنفس الفترة من العام 2010.

ووفقا للبيانات الأولية الصادرة عن البنك المركزي للفترة التراكمية لشهري كانون الثاني (يناير) وشباط (فبراير) من العام 2011 وتوزيع الدخل حسب مجموعة الجنسية، فقد بلغ حجم المقبوضات السياحية المتأتي من دول الخليج العربي ما مجموعه حوالي 59 مليون دينار مقابل 54 مليون خلال نفس الفترة من العام 2010 بنسبة ارتفاع بلغت حوالي 9 % وشكل ما حصته 19 % من إجمالي الدخل السياحي لعام 2011 ومن الأجانب 100 مليون دينار مقابل 83 مليونا لنفس الفترة من العام 2010 بنسبة ارتفاع بلغت حوالي 20 % وبلغت حصتهم من إجمالي الدخل 30 % ومن الدول العربية الأخرى 68 مليونا مقابل 61 مليون دينار أي بنسبة ارتفاع بلغت حوالي 11 % وشكل ما حصته 24 % من إجمالي الدخل، أما الدخل السياحي المحصل من الأردنيين المقيمين في الخارج فقد بلغ حوالي 78 مليون دينار مقابل 95 مليونا لنفس الفترة من العام 2010 بنسبة انخفاض بلغت 18 % وشكل ما حصته 27 % من إجمالي الدخل السياحي.

وتشير البيانات الأولية الصادرة عن هذه الوزارة خلال الفترة التراكمية من كانون الثاني (يناير) حتى شباط (فبراير) من العام 2011 أن إجمالي عدد الزوار القادمين الكلي قد ارتفع بنسبة طفيفة بلغت حوالي 3.5 % حيث بلغ ما مجموعه حوالي 979 ألف زائر مقابل 946 ألف زائر مقارنة مع نفس الفترة من العام 2010 زائر كما تبين من خلال تحليل البيانات بأن هناك ارتفاعا في عدد سياح المبيت بنسبة بلغت حوالي 2 % حيث بلغ عددهم خلال فترة القياس من العام 2011 ما مجموعه 561 ألف سائح مقابل 552 ألف سائح خلال نفس الفترة العام 2010، كما ارتفع عدد زوار اليوم الواحد بنسبة بلغت حوالي 6 % حيث بلغ عددهم خلال هذه الفترة من العام 2011 ما مجموعه 418 ألف زائر مقابل 394 ألف زائر خلال نفس الفترة من العام 2009.

وقد جاء هذا الارتفاع نتيجة ارتفاع عدد القادمين من الدول العربية ودول الخليج العربي خلال الشهرين الماضيين من العام 2011 فقد شكلوا ما حصته حوالي 66 % من إجمالي عدد الزوار القادمين إلى الأردن، أما الأردنيون المقيمون في الخارج فقد شكلوا ما حصته حوالي 13 % والأجانب شكلوا حوالي 21 % من إجمالي عدد الزوار.

وبعد دراسة البيانات الواردة من المواقع الأثرية والسياحية تبين بأن هناك انخفاضا طفيفا وبنسب متفاوتة في زوار تلك المواقع وذلك نتيجة إلغاء بعض حجوزات المجموعات السياحية خلال شهر شباط الماضي نظرا للأحداث والظروف التي تمر بها دول المنطقة، فقد انخفض عدد زوار البتراء خلال الفترة التراكمية من كانون الثاني (يناير) حتى شباط (فبراير) من العام 2011، بنسبة بلغت حوالي 8 % وجرش بنسبة بلغت حولي 4 % وقلعة الكرك بنسبة بلغت حوالي 13 % وقلعة عجلون زيادة بنسبة بلغت حوالي 13 % وارتفع عدد زوار كنيسة الخارطة بنسبة بلغت حوالي 2 % كما أشارت البيانات بأن هناك انخفاضا في عدد زوار موقع المغطس بنسبة طفيفة بلغت حوالي 0.4 % كما لوحظ بأن هناك انخفاضا في عدد زوار أم قيس بنسبة بلغت حوالي 7 % أما بالنسبة لمنطقة وادي رم فقد شهدت انخفاضا ملحوظا بعدد الزوار بنسبة بلغت حوالي 25 % كما لوحظ بأن هناك انخفاضا في عدد زوار جبل نيبو بنسبة بلغت حوالي 13 %.

كما تشير البيانات بأن هناك انخفاضا في حجم الايرادات التي تحققت من تلك المواقع السياحية خلال فترة القياس من كانون الثاني (يناير) حتى شباط (فبراير) من العام 2011 فقد بلغ ما مجموعه 2.477.390 دينار أردني مقابل 2.602.070 دينار أردني خلال نفس الفترة من العام 2010 أي بنسبة انخفاض بلغت حوالي 5 %، وقد بلغت ايرادات مدينة البتراء المتأتية من رسوم تذاكر الدخول خلال فترة القياس المشار إليها من العام 2011 ما مجموعه 2.218.508 دينار مقابل 2.080.75 دينار خلال نفس الفترة من العام 2010 بنسبة انخفاض بلغت حوالي 6 %، وقد شكلت ما نسبته حوالي 81 % من إجمالي ايرادات المواقع الأثرية والسياحية في المملكة.

 

Hiba.isawe@alghad.jo

التعليق