التركيز على الألياف في طعام الأطفال يؤخر نموهم

تم نشره في الخميس 24 آذار / مارس 2011. 02:00 صباحاً

عمان-الغد- الألياف الكثيرة والدهون القليلة في الطعام، يمكن أن تؤدي إلى نقص الفيتامينات، وتؤخر في نمو الأطفال دون سن الخامسة من العمر، هذا ما أكدته دراسة حديثة نشرتها صحيفة التايمز البريطانية.

وتشير الدراسة إلى أن الأطفال الذين تفرض عليهم وجبات كاملة من الخبز والحلوى والفاكهة يشعرون بالشبع سريعاً، ولا تكون لديهم رغبة في تناول طعام إضافي مثل؛ منتجات الألبان واللحوم والبيض والسمك، والتي تحتوي على عناصر غذائية حيوية من أجل النمو.

وهذا ما تؤكده اختصاصية التغذية روان دبابنة، التي تجد أنه لا بد من أن يتناول الأطفال أغذية متنوعة من الحبوب والبطاطا والخبز والحلوى والمعكرونة والأرز والأغذية الغنية بالكالسيوم مثل؛ البيض والدجاج واللحوم البيضاء والحمراء ومنتجات الذرة، إضافة إلى الفواكه والخضراوات، لافتة إلى أن التركيز على الألياف وحدها، قد يسبب نقصا في عناصر أخرى، يحتاجها الطفل في نموه، لاسيما في الأعوام الأولى من عمره.

وتشير دبابنة إلى بعض الأغذية التي يجب أن يتناولها الأطفال خلال فترات أعمارهم المختلفة، ومنها الحليب الذي يعد المصدر الرئيسي والغني للطفل، والذي لا بد من أن يكون كامل الدسم في السنوات الثلاث الأولى من العمر، أما الحليب منزوع الدسم كلياً، فهو غير مناسب كشراب أساسي، لأنه لا يحتوي على سعرات حرارية كافية من أجل نمو الطفل.

وتنصح دبابنة بإعطاء الأطفال السمك أربع مرات أسبوعيا، والذي يعد مصدرا رئيسيا للبروتينات، منوهة إلى أن البيض المسلوق يعد من أفضل الأنواع التي يمكن إعطاؤها للطفل.

وتضيف أنه في حال تم إعطاء الطفل بيضا مقليا، فيجب أن يكون مخلوطا جيدا وناضجا عند تقديمه للطفل.

وتحذر دبابنة من التركيز على الألياف بكثرة، إذ من الممكن أن تقلل أحيانا من كمية الأملاح المعدنية مثل؛ الكالسيوم والحديد اللذين يمكن امتصاصهما، مما يجعل الأطفال يشعرون بالانتفاخ والامتلاء، فينهون وجباتهم الغذائية، مؤكدة أيضا وجوب خلو أطعمة الأطفال، وخصوصا من هم دون عمر السنة من الملح، وإضافة القليل منه إلى أطعمة من هم في العام الثاني، مفضلة الاستغناء عنه.

التعليق