مثقفون عراقيون يطالبون بالإفراج عن الحائز على نوبل للسلام

تم نشره في الثلاثاء 22 آذار / مارس 2011. 03:00 صباحاً

بغداد - طالب مثقفون عراقيون أمس العالم بالتدخل لإطلاق سراح الشاعر الصيني ليو تشياوبو الحائز على جائزة نوبل للسلام، وذلك ضمن إطار حملة تضامنية دولية تحمل شعار "الحرية" للشاعر المعارض لسلطات بكين.

وقال الصحافي علي حسين إنَّ "الاحتفاء بهذا الشاعر الحائز على جائزة نوبل للسلام لهذا العام ضمن اهتمامات مؤسسة المدى للثقافة والفنون والآداب بالحريات، لكي تكون الحرية شعارا يرفع في كل مكان".

وأقيم التجمع في مقر المؤسسة، حيثُ رفعت صورة كبيرة للشاعر الصيني محاطة بشموع.

وألقت الروائية ابتسام عبدالله مقاطع من قصيدة لليو عنوانها "انتظريني مع التراب" كتبها لزوجته التي تنتظره كل يوم.

وكان المهرجان الأدبي العالمي في برلين حدد يوم 21 آذار (مارس) للتضامن مع الشاعر الصيني.

من جهته، قال الناقد الأدبي علاء المفرجي "لا بدَّ أن يضم المثقفون العراقيون صوتهم إلى أصوات المثقفين في العالم، للمطالبة بالتدخل لاطلاق سراح هذا الشاعر، ولكي نضع العراق إلى جانب البلدان السبعين التي بادرت لإطلاق حملة التضامن".

يذكر أنَّ العراق امتنع مع حوالى 15 دولة اخرى من حضور الحفل الذي اقيم في العاشر من كانون الاول (ديسمبر) الماضي في اوسلو على شرف المعارض الصيني، بحسب ارقام صادرة عن معهد نوبل.

وبالاضافة إلى الصين فإن الدول الغائبة كانت روسيا وافغانستان والجزائر والسعودية وكوبا ومصر والعراق وايران وكازاخستان والمغرب وباكستان والسودان وتونس وفنزويلا وفيتنام والسلطة الفلسطينية، بحسب المعهد.

التعليق