الوحدات عزف على أوتار السويق وفرصة الفيصلي سانحة لتجاوز "صدمة" دهوك

تم نشره في الجمعة 18 آذار / مارس 2011. 02:00 صباحاً
  • الوحدات عزف على أوتار السويق وفرصة الفيصلي سانحة لتجاوز "صدمة" دهوك

نتيجتان متناقضتان لممثلي الكرة الأردنية في كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم

خالد الخطاطبة

عمان - دفع فريقا الوحدات والفيصلي جماهير الكرة الأردنية، لقضاء ليلة متناقضة المشاعر أول من أمس ببطولة كأس الاتحاد الآسيوي، عندما نجح الأول في خطف الأنظار، بعد فوزه الكبير و"الأنيق" على فريق السويق العماني بنتيجة 5-1، في الجولة الثانية من البطولة الآسيوية، فيما أخفق الثاني في تقديم عرض يليق ببطل البطولة الآسيوية لمرتين، عندما عاد من العراق محملا بأداء ونتيجة مخيبتين، دفعتا الإدارة لإقالة الجهاز الفني قبل وصوله الى عمان.

فريق الوحدات، بفوزه الكاسح وعزفه الجميل على أوتار السويق العماني، اعتلى قمة المجموعة الرابعة برصيد 6 نقاط، وبفارق الأهداف عن فريق الكويت الكويتي، الذي فاز أيضا على فريق الطلبة العراقي بنتيجة 1-0، فيما قبع فريقا الطلبة العراقي والسويق العماني في قاع المجموعة.

أما فريق الفيصلي، فقد ترك صدارة المجموعة لفريق دهوك العراقي الذي بلغ رصيده 6 نقاط من فوزين، فيما يشترك الفيصلي مع الجيش السوري في المركز الثاني برصيد 3 نقاط لكل منهما، وحل فريق النصر الكويتي في المركز الرابع والأخير من دون نقاط.

الوحدات يوجه إنذارا للفرق

قدم فريق الوحدات عرضا متميزا أمام فريق السويق العماني، ونجح في هز شباكه في 5 مناسبات، أثبت القوة الهجومية للأخضر، ووجه إنذارا شديد اللهجة للفرق الأخرى، شريطة الحفاظ على المستوى الجيد، خصوصا المتعلق بالجانب الهجومي.

ورغم افتقاد الوحدات للاعبين رأفت علي ومحمد المحارمة بسبب الإيقاف، إلا أن الفريق نجح في رسم لوحة فنية على ستاد الملك عبدالله الثاني، مستفيدا من الأرض والجمهور، وضرب بقوة في الشباك العمانية، ليؤكد الفريق أنه قادم بقوة للمنافسة على اللقب في حال حافظ على الروح القتالية التي ظهر بها أمام السويق، وواصل أداءه التصاعدي.

الوحدات في مباراته المقبلة، التي سيواجه بها فريق نجمه المعار الى الكويت الكويتي حسن عبدالفتاح، ربما يقدم أداء أفضل، خصوصا في حال عودة رأفت علي ومحمد المحارمة، الى جانب ارتفاع الروح المعنوية للاعبين الباحثين عن صدارة المجموعة.

وكشفت المباراة أمام العمانيين، قدرة الفريق على التنويع في خيارته الهجومية، من خلال البناء من وسط الميدان أو من الطرفين، مما شتت قدرات لاعبي السويق، وبالتالي دفعهم للاجتهاد، في محاولة إيقاف لاعبي "الأخضر" ولكن من دون فائدة.

عرض الوحدات الأخير كان متميزا، والمطلوب تعزيزه والحفاظ على ركائزه الأساسية، خوفا من انقلاب مفاجئ في الأداء في المباريات المقبلة.

الفيصلي: دفاع متهالك وشباك مغرية للخصوم

لم يكن الفيصلي في مباراته أمام دهوك العراقي، الفيصلي الذي فاز باللقب الآسيوي مرتين، ولم يكن لاعبوه في يومهم، خصوصا المدافعين الذين تاهوا، ورفعوا من شهية لاعبي دهوك لزيارة الشباك في أي وقت من المباراة.

الفيصلي في مباراته أمام دهوك، كان رافضا للمقولة المعروفة في عالم تدريب كرة القدم "الدفاع يبدأ من الهجوم"، حيث أعلن الفيصلي أو الجهاز الفني للفريق رفضه لتلك المقولة من خلال اللعب بخمسة مدافعين أو أشباه مدافعين، مما جعل شباك لؤي العمايرة مزارا لكرات اللاعبين العراقيين، شجعهم على ذلك أيضا اهتزاز مستوى العمايرة، الذي كان متألقا أمام الجيش السوري، قبل أن يتأرجح مستواه في المباراة الأخيرة.

وكان واضحا في المباراة أن الفيصلي كان يبحث عن العودة بنقطة من دهوك، وهذا ما قرأه جيدا المدير الفني لدهوك أكرم سلمان، الذي استفاد من غياب الكثافة العددية للاعبي الفيصلي في وسط الميدان، وبالتالي دفع لاعبي خط وسطه، للتقدم لإسناد المهاجمين، مما شكل عبئا كبيرا على الخط الخلفي، وبالتالي زيارة الشباك في أربع مناسبات.

واللافت في الموضوع عدم قدرة الفيصلي على الحفاظ على تقدمه في المرتين اللتين تقدم بهما، حيث كان الرد العراقي يأتي سريعا، وسط ذهول مشجعي الأزرق الذين ساءهم ظهور فريقهم بهذا الأداء والعودة بهذه النتيجة.

عموما، خسر الفيصلي المباراة ولم يخسر البطولة، وما تزال الفرصة متاحة للتأهل الى الدور الثاني، ومن ثم المنافسة على اللقب، فالألقاب تأتي عادة بعد معاناة، ولكن ذلك مرهون بإعادة ترتيب أوراق الفريق، وبهمم اللاعبين الذين يملكون من الخبرة ما يؤهلهم لتجاوز صدمة دهوك!

مباراتا الوحدات والفيصلي المقبلتان

الفيصلي× النصر الكويتي يوم 12 الشهر المقبل على ستاد الملك عبدالله الثاني في القويسمة.

الوحدات× الكويت الكويتي 13 الشهر المقبل على ستاد الملك عبدالله الثاني في القويسمة.

khaled.khatatbeh@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ملاحظه (بشار)

    الجمعة 18 آذار / مارس 2011.
    عمار يا وحدات
  • »انا وحداتي (قيس)

    الجمعة 18 آذار / مارس 2011.
    مبروك الف مبروووك للاخضر الوحدات
  • »الكبير كبير والوحدات طول عمره كببير (احمد اللحام)

    الجمعة 18 آذار / مارس 2011.
    الف الف تلريليون مبروك للوحدات وان شالله عيوننا على الخماسيه والزعيم والمارد هو الوحدات
  • »التحدي (iyad)

    الجمعة 18 آذار / مارس 2011.
    الكبير كبيييييييير يا وحدات
  • »نيالي انا وحداتي (بسام الوحداتي)

    الجمعة 18 آذار / مارس 2011.
    نيالي انا وحداتي
    سلام الله عليكم
    مبارك الوحدات
    مبارك الفوز
    ونيالي انا وحداتي
  • »الفيصلي (وحداتي اصيل)

    الجمعة 18 آذار / مارس 2011.
    اولا نقول هاردلك لفريق الفيصلي ونحمد الله على سلامتهم فمن شاهد اللقاء لاحض الاجواء المرعبه التي غلفت اجواء اللقاء ولو كان فريق البرشه مكانهم لخسر اللقاء ولا ننسى بان الفيصلي فريق كبير
  • »مباركه (ابوكساب)

    الجمعة 18 آذار / مارس 2011.
    اولا نبارك للمارد الاخضر الفوز ونشكرالاعبين على ادائهم الرجولي وانظباطهم داخل الملعب تحيه خاصه للجهاز الفني والاداري وابلتوفيق انشاء الله