خمسة لقاحات تجنب الكبار أمراضا خطيرة

تم نشره في الأربعاء 16 آذار / مارس 2011. 02:00 صباحاً
  • خمسة لقاحات تجنب الكبار أمراضا خطيرة

لندن- يدرك كثير من الأشخاص أهمية تأمين اللقاحات لأطفالهم أو أفراد عائلتهم الصغار لضمان تمتعهم بصحة جيدة طوال الوقت، ولكن ما قد يجهله البالغون هو أن عليهم بدورهم الحصول على خمسة لقاحات مهمة خلال حياتهم، لتجنب أمراض بعضها مزعج، وبعضها الآخر خطير.

وأول تلك اللقاحات يتعلق بالإنفلونزا الموسمية، وهو لقاح يجب أن يحصل عليه المرء كل عام في الخريف أو أوائل فصل الشتاء، لتجنب الوقوع فريسة السلالات المتغيرة والمتطورة دائماً من الإنفلونزا.

وقد كان اللقاح، حتى أعوام خلت، يقتصر على من تجاوز العقد السادس من العمر، والعاملين في الحقل الطبي، ولكنه بات مؤخراً ضروريا للأطفال وكبار السن على حد سواء.

أما اللقاح الثاني، فيتعلق بفيروس الورم الحليمي التناسلي، وهو نوع من الأمراض المعدية الشائعة الانتشار، ويعتقد أنه يصيب معظم النساء حول العالم خلال حياتهن الجنسية.

ولا يفيد هذا اللقاح في معظم الأحيان إلا عند الحصول عليه في مقتبل العمر وقبل الإصابة بالفيروس، ولكن هناك لقاحات أخرى تابعة له تفيد في مراحل لاحقة، حيث تمنع تطور الفيروس إلى أمراض أشد قسوة؛ مثل سرطان عنق الرحم. في حين أن اللقاح الثالث يعرف بـ"MMR"، في إشارة إلى الأمراض الثلاثة التي يتصدى لها، وهي الحصبة والنكاف والحميراء (الحصبة الألمانية)، ويشير الأطباء إلى أن كبار السن يحتاجون إلى جرعة تذكيرية من هذا اللقاح؛ لأنه مع مرور الوقت ينسى جهاز المناعة أحد هذه الأمراض، خصوصا إذا كانوا قد أصيبوا بمرض واحد فقط من أصل تلك الثلاثة في طفولتهم.

اللقاح الرابع المطلوب هو المتعلق بجدري الماء، وينصح بأن يحصل عليه كل من تجاوز 13 عاما من العمر، إن كان لم يصب بهذا المرض بعد، فرغم أن الكثيرين ينظرون للمرض على أنه حالة جلدية غير خطيرة، غير أن ذلك لا يصح إلا لدى الأطفال، بينما قد تكون للمرض مضاعفات خطيرة لدى الكبار.

وينصح الكبار بالحصول أيضاً على لقاح "الهربس العصبي"؛ المعروف شعبياً باسم "حزام النار"، بسبب شكله الذي يظهر عبر خط من الطفح الجلدي شديد الاحمرار، وهذا اللقاح هو عبارة عن نسخة مطورة من لقاح الجدري؛ لأن الفيروس المسبب لهما واحد، وهو يمتاز بقدرته على الخمود داخل الجسم لفترات طويلة، ومن ثم التحرك في وقت غير منتظر.

التعليق