الزواوي يوقع "مفارقات هوليوودية" مقدما أبعادا متنوعة من حياة نجوم عالميين

تم نشره في الثلاثاء 15 آذار / مارس 2011. 03:00 صباحاً

جمال القيسي

عمان- قال الناقد السينمائي محمود الزواوي، في حفل توقيع "مفارقات هوليوودية"، أول من أمس، في الهيئة الملكية للأفلام، إنَّ كتابه يسعى إلى "تزويد القارئ برؤية سينمائية جديدة"، من خلال معلومات قد تبدو غريبة، وغير متوقعة في حياة عدد من كبار نجوم هوليوود المعاصرين.

وأضاف أنَّ الكتاب "جهد شخصي يلقي الضوءَ على الجوانب، والزوايا الشخصية في حياة بعض عمالقة هوليوود"، مبينا أنَّ ذلك يأتي عبر "إبراز المفارقات في حياة هؤلاء الفنانين وفي مسيرتهم الفنية وفي أفلام هوليوود ومؤسساتها".

وأوضَحَ أنه اختارَ كنماذج لهذا الغرض "أكثر من 50 من كبار الممثلين المعاصرين والراحلين الذين تركوا بصمات واضحة في عالم السينما وعشرات الأفلام والموضوعات السينمائية".

وقال مؤلف "جوائز الأوسكار" الصادر في العام 1988 الحائز على شهادتي البكالوريوس من جامعة جورج واشنطن ودراسات عليا بجامعة ماريلاند الأميركية، إنَّ المفارقات في حياة هوليوود واستوديوهاتها وفنانيها وأفلامها بدأت "باختيارها بمحض الصدفة كعاصمة للسينما الأميركية قبل نحو 100 عام قبل أن تصبح عاصمة السينما العالمية".

وأوضَحَ أنَّ تلك المفارقات تتحدث عن "الكثير من المآسي والطرائف والصدف وضربات الحظ والنجاح والفشل والتقلبات وجمع الثروات والانجازات العظيمة".

واستشهد مؤلف "روائع السينما- أفضل 100 فيلم أميركي"، الصادر في العام 2006، بأمثلة على الطفولة المعذبة التي عاشها فنانون كثيرون، مثل تشارلي تشابلن، مارلين مونرو وجيمس دين وستيف مكوين، واوبرا وينفري "قبل أن يتحولوا إلى نجوم كبار" معرجا على فئة الفنانين "الذين طارد عذاب الطفولة حياتهم المأساوية رغم النجومية التي حققوها مثل نتالي وود وجودي جارلاند".

وتابع صاحب "صناعة الأحلام -محاور السينما الأميركية" الصادر العام 2007 أنه تعرض أيضا في كتابه إلى الكفاح الطويل الذي عاشه معظم الممثلين "قبل أن يبلغوا قمة النجومية في هوليوود مرورا بمسارح برودواي في نيويورك مثل ميريل ستريب، وجوليا روبرتس، وجاك نيكولسون، ومارلون براندو، وجيمس وكاثرين هيبيرن، وريتشارد جير".

وأكد مؤلف "روائع السينما- 100 فيلم أميركي 1916-1980" الجزء الثاني الصادر العام 2007، على أنَّهُ تناوَلَ المفارقات المتمثلة في الصور المثالية "التي قدمها بعض كبار النجوم على الشاشة والمغايرة لطبيعة شخصياتهم المتقلبة ولقسوتهم، مثل فرانك سيناترا وجون كروفورد، وهنري فوندا وبنج كروسبي، ونظرة الاحتقار التي نظرها لورنس اولييفيه نحو السينما، وحالات أخرى لممثلين غيره".

jamal.qaisi@alghad.jo

التعليق