مصاروة: دور وزارة الثقافة في "جرش" يقتصر على ترشيح أسماء اللجنة العليا للمهرجان

تم نشره في الاثنين 14 آذار / مارس 2011. 02:00 صباحاً

عمان – تقومُ وزارة الثقافة بترشيح أسماء أعضاء اللجنة العليا لمهرجان جرش للثقافة والفنون، ممَّن لهم خبرات في المهرجانات الثقافية، ويُمثلونَ مختلف المؤسسات الثقافية في المملكة، وفق وزير الثقافة طارق مصاروة.

وأضاف الوزير خلال لقائه أمس بعدد من ممثلي وسائل الإعلام المحلية المختلفة، أنَّ الوزارة لن يكون لها علاقة بالمهرجان، لكن يمكن لها أن تقدِّم خبراتها بحيث تتمُّ الاستفادة من الاتفاقيات الـ 59 التي وقعت مع الدول العربية والصديقة.

وتحدَّثَ عن أهمِّ المشروعات الثقافية التي تستمرُّ الوزارة بتنفيذها خلال السنتين المقبلتين، وأهمها مشروع مكتبة الأسرة الذي يهدف إلى تشجيع القراءة واقتناء الكتاب وتأسيس مكتبة في كل بيت واختيار كتب المعارف الإنسانية التي تثري العقل والوجدان وتوفير الدعم المالي للكتاب، وضمان وصوله للمواطن بأسعار رمزية والمساهمة في رفع مستوى الوعي الثقافي لجميع أفراد الأسرة الأردنية.

وأشار إلى أنَّ المشروع الذي انطلق في الأعوام- 2007 بخمسين إصدارا و2008 بخمسة وسبعين و2009 بمئة و2010 بخمسين إصدارا، سيكونُ هذا العام نوعيا في اختيار موضوعات الكتب.

وتطرَّقَ مصاروة إلى جوائز الدولة التقديرية والتشجيعية، بحيث يتمُّ دعم العلماء والأدباء والمثقفين والفنانين الأردنيين وتكريمهم والتعريف بهم محلياً وعربياً وعالميا، إضافة إلى مشروع التفرغ الإبداعي الذي يتيحُ الفرصة للمبدعين لإنجاز مشروعاتهم الثقافية، مؤكدا أنَّ اللجنة التي تختار الأسماء تعمل بموضوعية.

وقال إنَّ الوزارة تواصلُ تنفيذَ مشروعات الذخيرة العربية الذي يهدفُ إلى إنشاء شبكة حاسوبية عربية، تمكنُ الباحثينَ من الاطلاع على النتاج الفكري والثقافي والعلمي العربي، قديما وحديثا، وإجراء الدراسات المختلفة عليه، إضافة إلى برنامج الأسابيع الثقافية العربية والعالمية، وإقامة المخيَّمات الإبداعية الثقافية وملتقى عمان الثقافي.

وفي مجال المسرح، أكد أنَّ الوزارة ستنهَضُ بالمسرح وتتوسَّعُ في إقامة العروض المسرحية في المحافظات، إضافة إلى اهتماماتها بالإصدارات الثقافية والنشر ومحاولة تسويق الكتاب الأردني. وتحدَّثَ عن اختيار معان مدينة للثقافة الاردنية لعام 2011 اذ من خلال مشروع المدن الثقافية يتم توزيع مكتسبات التنمية الثقافية على المحافظات، مشيرا إلى الاتجاه لاستكمال البنى التحتية للمركزين الثقافيين في معان وإربد هذا العام، ومن ثمَّ إقامة مراكز ثقافية في المحافظات كافة.

وأشار أمين عام الوزارة جريس سماوي إلى محاولة الوزارة إشراك العديد من المؤسسات الثقافية في برامجها المختلفة، إضافة إلى التوسع في الاتفاقيات الثقافية.

وعرض مدير عام دائرة المكتبة الوطنية مامون التلهوني ابرز مهام الدائرة والتي تعمل على اقتناء النتاج الفكري الوطني الذي يصدر في المملكة أو خارجها وتنظيمه والتعريف به "الإيداع القانوني"، ونشر الببلوغرافيا الوطنية، وجمع الوثائق الموجودة لدى الوزارات والدوائر والمؤسسات الرسمية والوثائق الشخصية، وحفظها وتنظيمها "الأرشيف الوطني".

وتحدث مدير عام المركز الثقافي الملكي محمد ابو سماقة عن مشروعات المركز لهذا العام، حيث يعمل على تحديث وتطوير مرافقه والتنويع في الانجازات الثقافية، مثل الموسيقى والعروض المسرحية والندوات النقدية وندوات وورش عمل ومعارض وتوقيع كتب وعروض أفلام وأسابيع ثقافية.

التعليق