"خائن" واشنطن يتمنى التحول إلى بطل في ميامي

تم نشره في الخميس 3 آذار / مارس 2011. 10:00 صباحاً
  • "خائن" واشنطن يتمنى التحول إلى بطل في ميامي

أيمن أبو حجلة

عمان - مايك بيبي، صانع الألعاب الذي ترك بصمة واضحة على أداء ساكرامنتو كينغز في العقد الماضي، يعيش حالة من الترقب والتوتر، فقد ترك فريقه واشنطن ويزاردز بعد يومين من انضمامه إليه، بهدف الانتقال إلى فريق يحمل طموحات أكبر.

هذا القرار شكل صدمة لأنصار فريق العاصمة الأميركية الذين كانوا يمنون النفس في بدء مرحلة بناء بعد مواسم مضطربة تميزت بالنتائج المحبطة، خصوصا بعد تدهور مستوى جيلبرت أريناس الذي يلعب حاليا لمصلحة أورلاندو ماجيك، بسبب مشاكله الشخصية، واتنقال أنتاون جايميسون إلى كليفلاند كافالييرز.

وكان بيبي قد انتقل إلى واشنطن الأسبوع الماضي برفقة لاعبين آخرين هما ماوريس إيفانز وجوردان كراوفورد إضافة إلى الاختيار الأول في الـ"درافت" لأتلانتا هوكس الموسم المقبل، مقابل انضمام كيرك هينريتش وهيلتون أرمسترونغ إلى أتلانتا، ولعب مع فريقه الجديد مباراتين فقط سجل خلالهما نقطتين ومرر ثماني كرات حاسمة في 29 دقيقة، قبل أن يقرر الرحيل بسرعة.

ومن المقرر أن يكون بيبي قد انضم في وقت متأخر مساء أمس إلى ميامي هيت ليلعب بجانب كريس بوش ودووين وايد وليبرون جيمس الذي تحدث مع بيبي خلال مباراة واشنطن أمام ميامي رافضا الإفصاح عما جرى بين الاثنين.

وتمنع قوانين الدوري الأميركي للمحترفين مسؤولي فرق المسابقة التحدث عن لاعبين غير مقيدين في سجلاتهم قبل انتهاء فترة الانتقالات، لكن جيمس ليس مسؤولا، فهور لاعب آخر.. مثله مثل بيبي.

وبدا واضحا لدى الجميع أن انتقال بيبي إلى ميامي بات مسألة وقت لا أكثر، خصوصا بعدما قام الأخير بالاستغناء عن صانع ألعابه البورتوريكي كارلوس أرويو أول من أمس، وقال جيمس في مقابلة صحافية: "إذا كان بيبي سيأتي إلى ميامي قريبا، وهو ما نعتقد أنه سيحدث، فإنه سيساعدنا كثيرا".

ولم يخف دووين وايد أيضا نية فريقه الاستعانة بصانع ألعاب أتلانتا هوكس السابق بقوله: "هناك انتقالات معينة اعتبرت مفاجئة، وانتقال بيبي كان أبرزها، البعض اعتبر أن انتقال كيندريك بيركينز من بوسطن سلتيكس إلى أوكلاهوما سيتي ثاندر سيتي مفاجئة، باعتقادي الشخصي.. لم يكن كذلك، لم يعتقد أحد أن بيبي سيكون متوفرا بهذه السرعة، وعندما تقدم الفرص نفسها بهذه الطريقة، عليك اغتنامها بسرعة".

وحقق بيبي ما نسبته 9.4 نقطة و3.6 تمريرة مساعدة في المباراة الواحدة مع أتلانتا هوكس هذا الموسم، الذي يعتبر الثالث عشر له في الدوري، وسيكون ميامي هيت فريقه الخامس بعدما بدأ مسيرته في فانكوفر غريزليز العام 1998 قبل أن ينتقل إلى ساكرامنتو كيغنز العام 2001 حيث قضى سبعة أعوام مميزة كون له من خلالها سمعة يحسد عليها.

وبانتقاله إلى ميامي، سيكون أكثر لاعبي الفريق مشاركة في مباريات الأدوار النهائية (بلاي أوفس)، حيث لعب 80 مباراة، بفارق 9 مباريات عن ليبرون جيمس والليتواني زدروناس ألغاوسكاس عندما كانا يلعبان لفريقهما السابق كليفلاند كافالييرز.

في الجهة المقابلة، يعيش جمهور واشنطن ويزاردز صدمة، فبعد يومين من فقدان خدمات صانع ألعاب شيكاغو بولز السابق كيرك هينريتش، فسخ بيبي عقده مع الفريق متخليا عن 6.2 ميلون دولار قيمة أجره عن السنة الأخيرة في عقده.

وقال مدرب واشنطن فليب ساوندرز: "إنها مفاجأة، لكن أعتقد أنه قام بخطوة يستحق عليها الإشادة، أحيانا عندما تمر في الجزء الأخير من مسيرتك الرياضية، تصبح أمورا أخرى أكثر أهمية من المال، ونأمل أن يكون هدفه من هذه الخطوة الفوز لا أكثر".

وكان ساوندرز يعول على بيبي لمساعدة صانع الألعاب المستجد جون وال لتثبيت قدميه، والمساهمة في بناء فريق جديد يستطيع المنافسة في المواسم المقبلة، وارتأى المدرب النظر إلى الجانب الإيجابي بقوله: "سيمنحنا الأمر مزيدا من السيولة المالية قبل الموسم المقبل، نحن لسنا فريقا يستطيع التأهل إلى الأدوار النهائية الآن، نفكر الآن بطريقة الفوز في كل مباراة على حدة".

والسؤال الذي يطرحه نفسه هو، هل يستحق بيبي المديح على فعله مع واشنطن؟

يقول البعض إن بيبي استغنى عن ملايينه للفوز بلقب الدوري قبل انتهاء مشواره في ملاعب كرة السلة، هذا الأمر فعله الكثير من اللاعبين في الفترة الماضية، رفع كأس المسابقة وارتداء خاتم حامل اللقب يعد الحلم الأكبر للاعب كرة السلة المحترف، وبالنسبة للاعب مثل بيبي الذي يبلغ عمره حاليا 33 عاما، فإن تحقيق هذا الحلم يبدو أمرا مستحيلا بتواجده في واشنطن، وحتى عندما لعب لفريق أكثر قوة مثل أتلانتا برفقة نجوم مثل؛ جو جونسون وجوش سميث وآل هوفورد، بدا الأمر صعبا أيضا، وبوجود بيبي إلى جانب ليبرون جيمس ودووين وايد وكريس بوش، فإن السيطرة على بقية فرق الدوري تحول إلى حلم مشروع.

هذا ما يعتقده أنصار اللاعب ومن هم في وضع مشابه لوضعه..

أما بالنسبة لأنصار واشنطن، فإن اللاعب لا يعتبر خائنا وحسب، بل يعد متعاليا ومتكبرا، فهو النجم الذي رفض خوض تحد جديد مع فريق شاب يملك طموحات مستقبلية، وفضل الذهاب للعب دور ثانوي في ظل نجوم اللعبة حاليا لكي يقول عنه الناس عندما يعتزل، هذا هو مايك بيبي.. الفائز بلقب الدوري سابقا.

ويتذكر أنصار واشنطن في هذه اللحظة ما حدث لأنتاون جايميسون الذي سئم من النتائج السلبية للفريق وأراد تحقيق حلمه برفع الكأس الغالية مع فريق كبير، فانتقل إلى كليفلاند كافالييرز حيث يتواجد ليبرون جيمس، وفجأة.. خرج كليفلاند من "المولد بلا حمص" في الأدوار النهائية، ووقع نجمه جيمس على كشوفات ميامي، ليظل جايميسون وحيدا في فريق حطم خلال الموسم الحالي الرقم القياسي لعدد الهزائم المتتالية في تاريخ الدوري.

ويتمنى أبناء العاصمة الأميركية أن يتكرر الأمر ذاته مع بيبي.

ayman.hijleh@alghad.jo

التعليق