"خطاب الملك" يحصد أربع جوائز أوسكار رئيسية

تم نشره في الثلاثاء 1 آذار / مارس 2011. 10:00 صباحاً
  • "خطاب الملك" يحصد أربع جوائز أوسكار رئيسية

الإعلان عن الفائزين بالأوسكار وتتويج كولن فيرث وناتالي بورتمان  

 

مريم نصر

عمّان– حصد فيلم "خطاب الملك" للمخرج البريطاني توم هوبر، الذي كان الأوفر حظا ومرشحا في 12 فئة، أربع جوائز أوسكار رئيسية هي: أفضل مخرج وأفضل فيلم وأفضل ممثل وأفضل سيناريو أصلي، متفوقا على منافسه الأكبر فيلم "ذا سوشال نتوورك" الذي فاز بثلاث جوائز فقط هي؛ جائزة أفضل مونتاج وأفضل سيناريو مقتبس وأفضل موسيقى.

أما فيلم "انسبشن" للمخرج كريستوفر نولان ففاز بأربع جوائز تقنية (أفضل تصوير وصوت وميكساج ومؤثرات خاصة) فيما خرج فيلم "ترو غريت" (الشجاع الحقيقي) للشقيقين كوين خالي الوفاض رغم ترشيحه في 10 فئات.

وجاءت جوائز التمثيل لتكرس التوقعات في الأدوار الرئيسية والثانوية، إذ فازت ناتالي بورتمان بجائزة أفضل ممثلة عن دورها كراقصة مضطربة تعاني من الهذيان في فيلم "بلاك سوان"، إذ كانت هذه جائزة الأوسكار الوحيدة التي فاز بها الفيلم.

وبعد تسلمها الجائزة قالت الممثلة الحامل "أنا محظوظة جدا بممارسة مهنة التمثيل وبأني مثلت في هذ الفيلم". وتنافست بورتمان على الجائزة مع كل من نيت بينينج "الأولاد على مايرام" (The Kids Are All Right) وكول كيدمان "جحر الأرانب" (Rabbit Hole) و جينفر لورينس "عظمة الشتاء" (Winter's Bone) وميشيل ويليامز "فالنتاين الأزرق" (Blue Valentine).

ولم يفز بالأوسكار من قبل من بين المرشحات الخمس سوى نيكول كيدمان عن دورها في فيلم "الحصان" (The Hours) العام 2002.

وقالت بورتمان لدى تسلمها الجائزة "أشكركم، إنني ممتنة لقيامي بما أفعله، شكرا لوالدي لمنحي الحياة ولإعطائي الفرصة للعمل منذ الصغر".

وهذه هي المرة الأولى التي تفوز فيها بورتمان بجوائز الأوسكار، وكانت قد رشحت لإحدى جوائر أكاديمية هوليوود في العام 2005 عن فيلم "أقرب" (Closer).

أما كولن فيرث الذي نال جائزة أفضل ممثل لتأديته دور ملك إنجلترا جورج الخامس الذي يعاني من مشكلة تأتأة في فيلم "ذا كينغز سبيتش" (خطاب الملك)، وقال لدى تسلمه الجائزة من الممثلة ساندرا بولك "لدي شعور بأن مسيرتي الفنية وصلت إلى القمة".

وكان فيرث الأوفر حظا للفوز بالجائزة. وسبق لفيرث (50 عاما) أن فاز بجائزة غولدن غلوب وجائزة بافتا لأفضل ممثل عن دوره هذا.

وبات لفيرث كذلك نجمته على رصيف الفن في هوليوود الى جانب الأسماء الكبرى في السينما العالمية، وقد سبق أن رشح العام الماضي للفوز بجائزة أوسكار كذلك.

فيما ذهبت جائزتا أفضل ممثل وأفضل ممثلة في دور ثانوي الى كريستيان بايل وميليسا ليو عن دورهما في فيلم "ذا فايتر" (الملاكم) من إخراج ديفيد او. راسل. وتسلمت ميليسا ليو جائزتها من أسطورة هوليوود كيرك دوغلاس، وقالت الممثلة "أعرف ان الكثير من الناس توجهوا إلي بكلام جميل خلال الأشهر الأخيرة الا ان رجلي ترتجفان الآن".

وحيا كريستيان بايل الذي يقوم بدور أحد نجلي ليو الملاكمين في الفيلم، الشقيقين اللذين أوحت قصتهما بالفيلم وكانا حاضرين في القاعة "انها قصة رائعة وانا أتشوق لمعرفة فصلها المقبل".

توم هوبر الذي خطف جائزة أفضل إخراج متفوقا على أسماء كبيرة مثل؛ ديفيد فينشر والشقيقين كوين فقال بعد تسلمه الجائزة ان والدته هي التي اكتشفت قصة الفيلم عندما كانت ما تزال نصا مسرحيا غير مكتمل، وأضاف "اتصلت بي والدتي وأخبرتني أنها عثرت على قصة فيلمي المقبل"، مضيفا "خلاصة القصة: يجب الاصغاء دائما الى الأمهات".

وكان هذا أول ترشيح لهوبر للفوز بجائزة أوسكار. وكان هوبر مخرجا لبرامج تلفزيونية حازت جوائز قبل ان ينتقل لإخراج الأفلام على الشاشة الكبيرة ومن بينها العام 2009 فيلم "ذا دامند يونايتد" من بطولة مايكل شين.

وحازت الدنمارك على أوسكار أفضل فيلم أجنبي حيث تسلمته مخرجة فيلم "ريفانج" سوزان بيير كما نال فيلم "توي ستوري 3" بجائزة أفضل فيلم كرتوني وهي المرة الرابعة على التوالي التي تفوز استديوهات بيكسار بهذه الجائزة وربما تكون هذه النتيجة أقل النتائج مفاجأة في حفل توزيع جوائز الأكاديمية. ونال فيلم "أليس ان وندرلاند" من إخراج تيم بورتون جائزتي أفضل ديكور وأفضل ملابس.

ونال الفيلم التحليلي "وظيفة داخلية" (Inside Job) الذي يتناول أسباب الأزمة الاقتصادية العالمية ويرويه الممثل مات ديمون جائزة أفضل فيلم وثائقي في حفل توزيع جوائز الأوسكار في دورته الـ83. وحصد "وظيفة داخلية" للمخرج تشارلز فيرجسون أكبر عدد من الأصوات في أكاديمية هوليوود في هذه الفئة بعد منافسة قوية مع فيلم الكتابة على الجدران "الخروج عبر متجر الهدايا (Exit Through the Gift Shop) والفيلم الاجتماعي البرازيلي "أرض الضياع" (Waste Land) والفيلم العسكري "ريستريبو" (Restrepo) وفيلم الطاقة "أرض الغاز" (Gasland).

وانطلقت السهرة في مسرح كوداك فجر أمس مع بث مقتطفات من الأفلام الطويلة المرشحة للفوز بأوسكار أفضل فيلم وقد أدخل إليها الممثلان آن هاثواي وجيمس فرانكو المكلفين تقديم الحفلة، وقد أطلق الممثلان الكثير من النكات خلال الحفلة فيما تنكر جيمس فرانكو على شكل مارلين مونرو.

 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »فعلاً فيلم درامي راقي (محمد عثمان الحميدي)

    السبت 7 أيار / مايو 2011.
    للأفلام مذاق نفسي خاص .. ولكل فيلم نكهته التي تميزه عن غيره .. وهذا الفيلم بسيط جميل راقٍ

    فشكراً لكم على كل جديد
    وتقبلوا تحياتي

    محمد عثمان الحميدي
    كاتب واستشاري تدريب وتطوير
    صنعاء اليمن
    mohammed_alhomaidi@hotmail.com