دراسة تشكك في مصداقية بعض اختبارات الحمل المستخدمة في البيت

تم نشره في الثلاثاء 1 آذار / مارس 2011. 10:00 صباحاً

نيويورك- جاء في مراجعة جديدة لاختبارات الحمل والخصوبة أن عددا كبيرا من الاختبارات التي تجرى في البيت للكشف عن الحمل وعن قدرة الحيوانات المنوية للرجال على البقاء وعن نوع الجنين، تفتقر لبيانات ثابتة تؤكد دقتها.
ودرس ثلاثة باحثين في المعاهد الطبية لجامعة جونز هوبكينز في بالتيمور، عشرات المنتجات؛ منها اختبارات الحمل وشاشات جينية وقياسات أخرى مختلفة لتحديد موعد التبويض لدى المرأة. وقال بول بريزينا، وهو أحد المشاركين في الدارسة التي نشرت في دورية "الخصوبة والعقم"، في إشارة الى تلك الاختبارات "عدد كبير منها جيد ويخدم غرضا مفيدا، لكن البعض الآخر لا.. بل يمكن الزعم أنها قد تكون مضللة للمرضى".
وحلل فريقه المعلومات الطبية، وأجرى عمليات بحث على الإنترنت وتحدث مع مصنعين لتقييم مدى جودة الأدلة المتاحة لكل منتج. وصرح أن اختبارات الحمل المعتادة التي تقيس مستويات الهرمون في البول هي من أكثر المنتجات المتاحة مصداقية. وكتب الباحثون "اختبارات الحمل خضعت لتحقيقات علمية ولها إجراءات مراقبة تضمن دقتها". ويصدق القول على اختبارات الخصوبة التي تستخدم تجمعات الهرمون لتحديد فترة التبويض لدى المرأة. لكن هناك العديد من المنتجات الأخرى التي تستعمل لتحديد فترة التبويض مثل؛ الاختبارات التي تحلل اللعاب أو الإفرازات المهبلية لم تثبت دقتها خلال دراسات مستقلة.
ويسري الأمر نفسه على الاختبارات التي تحدد نوع الجنين.

التعليق