استقبال أسطوري لـ"خطاب الملك" في مهرجان برلين

تم نشره في الجمعة 18 شباط / فبراير 2011. 09:00 صباحاً
  • استقبال أسطوري لـ"خطاب الملك" في مهرجان برلين

برلين - استقبلت الجماهير والنقاد المشاركون بالدورة الـ61 لمهرجان برلين السينمائي الدولي (البرلينالي)، العرض الخاص لفيلم "خطاب الملك" على هامش المهرجان بحفاوة بالغة، قبل خوضه غمار المنافسة على 12 جائزة أوسكار ترشح لها هذا العام.

وبمجرد انتهاء الفيلم، ضجت صالة العرض بتصفيق حار من الحضور في وجود مخرج العمل توم هوبر وبطليه كولين فيرث وهيلينا بونهام كارتر.

ومن المتوقع أن يقتنص "خطاب الملك" نصيب الأسد من جوائز الأوسكار، ويسرد الفيلم تاريخ أحد عظماء الإمبراطورية البريطانية التي لا تغيب عنها الشمس، حيث يتناول حياة الملك جورج السادس، التي يجسدها ببراعة كولين فيرث، ويعرض كيفية تغلبه على مشكلة التلعثم في وقت كان عليه تولي مهامه الملكية في زمن الحرب العالمية الثانية.

وسبق أن نال فيرث الأوسكار عن دوره في فيلم "رجل أعزب"، الذي قام فيه بدور رجل مثلي يقتل رفيقه العاطفي.

ويصف الفيلم الصعوبات التي واجهها جورج السادس عند وصوله إلى الحكم، بعد تنازل أخيه عن العرش العام 1936 ليتزوج من ليدي سمبسون، وهو ما سبب حرجا كبيرا للعائلة المالكة.

ولجأ الملك الى معالج نفسي أسترالي ليساعده على السيطرة على تلعثمه، خصوصا وأنه في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ بريطانيا كان يتوجب عليه بعد تربعه على العرش، توجيه رسائل عبر الراديو إلى سكان 58 دولة تشكل الإمبراطورية البريطانية؛ أي ربع عدد سكان العالم.

لكنه كان يجد صعوبة في إخراج الكلمات من فمه، في حين كان عدوه أدولف هتلر يلقي خطابات رنانة تتميز بالفصاحة وتلهب حماس الجماهير.

ويجد الملك نفسه أمام مشكلة جديدة، حيث إن خبير النطق يحب الدعابة والسخرية، وهو ما كان يثير حفيظة الملك ويجعله يكره محاضرات التعلم، ويرفض تنفيذ تعليماته، وينتهي الفيلم بتخطي جورج السادس لأزمته ليكون أحد أهم ملوك بريطانيا في فترة ما قبل الحرب العالمية الثانية.

وتشمل الفئات التي رشح الفيلم للفوز بجوائزها التمثيل لكولن فيرث وأفضل سيناريو وأفضل موسيقى تصويرية وأفضل إخراج، وفيلم العام وأفضل ممثل مساعد ورشح لها جيفري راش "المعالج النفسي"، وأفضل ممثلة مساعدة لهيلين بونهام كارتر.

وانطلقت فعاليات الدورة الـ61 للمهرجان في العاشر من الشهر الحالي، ومن المقرر أن تستمر فعالياته لعشرة أيام، ليسدل الستار عليه بعد غد الأحد.

التعليق