أعراض سن اليأس تقلل من احتمال سرطان الثدي

تم نشره في الأربعاء 9 شباط / فبراير 2011. 09:00 صباحاً
  • أعراض سن اليأس تقلل من احتمال سرطان الثدي

دبي- كشفت دراسة أميركية حديثة أن أعراض سنّ اليأس التي تشيع بين النساء عند انقطاع الطمث قد تحمل في الواقع مؤشرات جيدة.

وشملت الدراسة 1437 امرأة في سن اليأس تراوحت أعمارهن بين 55 و74 عاماً، وعانت المشاركات من أعراض سن اليأس (Menopause) بما في ذلك النوبات الساخنة (Hot flashes) والتعرق الليلي والاكتئاب والقلق، ووجدوا أنهن أقل عرضة للإصابة بسرطان الثدي من قريناتهن اللواتي لم يكن لديهن أي أعراض.

وتراجعت احتمالات الإصابة بأكثر أنواع سرطان الثدي شيوعا "Invasive ductal carcinoma" بين من عانين من أعراض سن اليأس، مقارنة بالنساء اللواتي لم يعانين من أعراض انقطاع الطمث.

يُشار إلى أن نتائج هذه الدراسة تُعد أولية، ما يعني أن على النساء في هذه الفئة العمرية التنبه والقيام بالفحوص الروتينية للثدي بصرف النظر عن مدى الأعراض التي تنتابهن.

ويُحدد سن اليأس بانقطاع الطمث الشهري عند المرأة وتوقف الإباضة، وتبدأ أعراضه في الظهور تدريجياً في العقد الرابع، وقد يسبق هذه السن بعدة سنوات أو يتأخر حتى سن الخمسين.

ويقف سرطان الثدي في المرتبة الخامسة بين أمراض السرطان الأكثر فتكاً ويتسبب في 548 ألف حالة وفاة سنوياً.

التعليق