تدوين كمية الطعام المتناول طريقة فعالة لخسارة الوزن

تم نشره في الثلاثاء 1 شباط / فبراير 2011. 10:00 صباحاً

ترجمة: مريم نصر

عمان - ينكر غالبية الذين يريدون إنقاص الوزن، قيامهم بتناول كميات كبيرة من الطعام، فيعيشون حالة من الإنكار، ويعتقدون أنهم يزدادون وزنا لسبب آخر غير الطعام.

وتبين الدراسات أن أفضل طريقة لخسارة الوزن هي تدوين كل ما يتناوله المرء من طعام وشراب ومأكولات خفيفة، بالإضافة إلى مواقيت تناول هذه الأطعمة من أجل خلق وعي كاف لدى المرء بما يقوم به خلال اليوم.

ويشير اختصاصي التغذية كريس زونيك إلى أن الاحتفاظ بمذكرات يومية عن الطعام كعادة يومية يساعد على إنقاص الوزن، ويبين أنه جرب هذه الحقيقة على أرض الواقع، إذ قام بتقسيم مرضاه إلى مجموعتين؛ مجموعة تتبع أسلوب كتابة مذكرات عن كل لقمة طعام يتناولونها أثناء يومهم، وآخرون لا يقومون بذلك.

والنتيجة كانت أن الذين قاموا بالتدوين نجحوا في إنقاص وزنهم خلال فترة لا تتجاوز الثلاثة أشهر، بينما قد يستغرق الأمر أعواما عدة، لتحقيق النتيجة نفسها مع المرضى الذين لا يدونون تقارير يومية عما يتناولونه من أطعمة.

ويرجع نجاح الأشخاص الذين يدونون ما يأكلون، إلى رغبتهم في الاعتراف بكل لقمة طعام تناولوها خارج نظام الحمية، والتي توضح لهم كمية السعرات الحرارية التي يستهلكونها كل يوم.

كما تساعد عملية التدوين هذه اختصاصي التغذية على متابعة أنماط الطعام والسلوك لدى هؤلاء الأفراد. ومن بين أهم الأنماط السلوكية التي يمكننا تعقبها هي كيفية حدوث تجاوز في كميات الطعام المسوح بها لهؤلاء الأشخاص.

واليوم يمكن الحصول على المساعدة على تدوين الأطعمة، من خلال الولوج إلى الانترنت، حيث المواقع المتخصصة في ترتيب المسألة من الألف إلى الياء، إذ يمكن الاشتراك مجانا في هذه المواقع المختلفة التي تقدم هذه الخدمة، فتطلب من المرء أن يسجل وزنه وطوله والوزن الذي يرغب في الوصول إليه، ليبدأ حسبته في تقدير عدد السعرات الحرارية التي يجب تناولها في اليوم لخسارة الوزن.

ويبدأ المرء بعد ذلك في اختيار الأطعمة التي يتناولها خلال اليوم، مع تحديد الكمية، ليظهر له عدد السعرات في كل وجبة وفي كل مشروب أو أكلة خفيفة يختار تناولها.

ولا تنحصر فائدة التدوين في خسارة الوزن، بل في تتبع ما قد يسبب الحساسية لدى بعض الأفراد، الذين قد لا يعلمون أن ما يسبب لهم الطفح أو الغازات أو حتى تعكر المزاج وتغير نوعية البشرة، هو بعض أنواع الأطعمة التي يتناولونها.

وتدوين الطعام بشكل يومي يجعل المرء يميل لاختيار الأطعمة الصحية لتناولها، لأنه يكتشف بأم عينيه كميات السعرات الحرارية التي تحتويها الأطعمة التي يتناولها خلال اليوم، ويدرك الأسباب التي جعلته يكتسب الوزن، فيغير من خياراته في الأطعمة، فبدلا من تناول قطعة كعك تحتوي على 300 سعرة، على سبيل المثال، قد يختار تناول شطيرة من الجبن واللحوم الباردة بعدد أقل من السعرات. وقد يكتشف المرء خلال تدوينه لهذه المذكرات أنه لا يتناول كمية كافية من الألياف، على سبيل المثال، أو لا يتناول الأطعمة الغنية بالحديد، ما يجعله يميل إلى الموازنة في غذائه، فيكسب الصحة والرشاقة في آن واحد.

عن موقع livestrong.com

mariam.naser@alghad.jo

التعليق