سرطان الثدي يهدد 12.2 من نساء العالم

تم نشره في الأحد 23 كانون الثاني / يناير 2011. 09:00 صباحاً
  • سرطان الثدي يهدد 12.2 من نساء العالم

أتلانتا - تعد أليشا هنتر، (4 أعوام) من أصغر الناجين من مرض السرطان في كندا بعد أن نجحت في قهر واحد من أندر أمراض سرطان الثدي، المرشح أن تصاب به أكثر 12 في المائة من نساء اليوم في مرحلة ما من حياتهن.

وكان الأطباء قد شخصوا إصابة هنتر عندما كانت في سن الثالثة بسرطان ثدي الأحداث، من فئة كارسينوما - carcinoma، وهو واحد من أندر أنواع السرطان.

وحول إصابة فتيات بسرطان الثدي، قال المدير الطبي لمركز آفلك للسرطان وخدمات اضطرابات الدم" في أتلانتا د.توماس أولسون: "بالتأكيد هناك حالات إصابة بسرطان الثدي بين الأطفال والمراهقين، لكنها نادرة للغاية بين فتيات لم يبلغن".

ويقول "المعهد القومي للصحة" إن أقل من خمسة في المائة من حالات الإصابة بسرطان الثدي تحدث بين النساء تحت سن الأربعين.

ومن جانبه لفت "المعهد القومي للسرطان" إلى أن قرابة 12.2 في المائة من النساء اللائي ولدن اليوم سيجري تشخيص إصابتهم بسرطان الثدي في مرحلة ما من حياتهن.

ويذكر أن هنتر خضعت لجراحة استئصال جذرية للثدي وهي في سن الثالثة نظراً لنمو الورم بشكل كبير وفق طبيبتها نانسي دون التي ناشدت الأمهات ملاحظة أي أورام مشبوهة مضيفة: "إذا شك الآباء في شيء ما غير طبيعي فمن الضروري متابعة واستقصاء الأمر".

وكانت دراسة، أجريت على الفئران، ونشرت نتائجها في أيار (مايو) الماضي، قد جاءت بنتائج واعدة قد تبشر بإيجاد لقاح للوقاية من سرطان الثدي بين البشر.

وقال باحثون من "معهد أبحاث ليرنر" بالولايات المتحدة، إن النساء قد يشاركن في المرحلة المقبلة من الدراسة العام المقبل".

ولفت كبير الباحثين الذي قاد الدراسة، فينسنت توهي، إلى أهمية الكشف بالقول: "نعتقد بأن هذا اللقاح سيستخدم يوماً ما كلقاح وقائي من سرطان الثدي للنساء البالغات بالطريقة نفسها التي حالت بها الطعومات الحالية دون الكثير من أمراض الطفولة."

وأضاف بالقول في بيان صحافي: "إذا كان للقاح على البشر المفعوله ذاته على الفئران، فإنه لحدث بارز.. سيمكننا القضاء على سرطان الثدي".

ويقول الباحثون إن اللقاح سيخصص للنساء فوق سن الأربعين، نظراً لأنه يؤثر على الرضاعة الطبيعية، كما أن فرص الحمل تتراجع بين تلك النساء في تلك الفئة العمرية، وتزداد بينهن احتمالات الإصابة بسرطان الثدي.

وبحسب إحصائية لمنظمة الصحة العالمية، تعود إلى العام 2007، فإن السرطان من أهمّ أسباب الوفاة في جميع أرجاء العالم، فقد تسبّب هذا المرض في وفاة 7.9 مليون نسمة (نحو 13 % من مجموع الوفيات) في العام 2007.

ويعد سرطان الثدي في المرتبة الخامسة بين أمراض السرطان الأكثر فتكاً يتسبب في 548 ألف حالة وفاة سنوياً. 

التعليق