ممولون يعتزمون تبادل البيانات البحثية لتحسين الصحة العامة

تم نشره في الثلاثاء 11 كانون الثاني / يناير 2011. 09:00 صباحاً

لندن- قالت كبرى وكالات تمويل الصحة في العالم أمس إن بيانات البحوث الصحية يجب أن تكون متاحة على نطاق أوسع في المجتمع العلمي إذا كان للباحثين أن يكشفوا عن إمكاناتها الكاملة وأن يحرزوا تقدما في مجال الصحة العامة.
وتعهد 17 من الممولين الكبار للبحوث الصحية من جميع أنحاء العالم في بيان مشترك بالعمل معا لدعم تبادل البيانات التي تم جمعها خلال الدراسات على الصحة في حينه وبشكل مسؤول.
وقال السير مارك ولبورت مدير مؤسسة "ويلكوم ترست" الخيرية البريطانية وأحد الموقعين على البيان "علينا واجب إزاء هؤلاء الأشخاص الذين يشاركون في البحث لضمان الوصول الى الاستفادة القصوى".
وقال ولبورت الذي كتب تعليقا في دورية "لانست" الطبية بشأن التعهد إنه يمثل خطوة مهمة نحو تحسين فرص الحصول على البيانات "بما يحسن حياة ملايين الأشخاص في جميع أنحاء العالم".
وأشار الموقعون على البيان ومن بينهم المعاهد الوطنية الأميركية للصحة والمجلس البريطاني للبحوث الطبية والمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها والبنك الدولي ومؤسسة بيل وميليندا جيتس الى أنه في بعض المجالات البحثية مثل علم الوراثة والفيزياء هناك تبادل راسخ للبيانات ساعد في تقدم البحث.
ولكنهم قالوا إنه في مجال بحوث الصحة العامة "ليس تبادل البيانات نموذجيا حتى داخل المجتمع العلمي".
وقال البيان المشترك "تمثل المعلوماتية والقدرة على الاستفادة من مجموعات البيانات الكبيرة والجمع بينها وبين المعلومات الواردة من مصادر أخرى كثيرة إمكانات هائلة لدفع التطورات في مجال الصحة العامة".

التعليق