بلاتر ينتقد طول المسابقات المحلية ويطالب بحكام محترفين في "المونديال" المقبل

تم نشره في الخميس 6 كانون الثاني / يناير 2011. 10:00 صباحاً

بيرن - قال جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) إن المسابقات المحلية طويلة للغاية مما قد يضعه في صدام مع أندية اوروبية اشتكت العام الماضي من ازدحام جدول المباريات الدولية.

وأضاف بلاتر أنه يريد فقط حكاما محترفين لإدارة مباريات كأس العالم 2014 واعترف أن كرة القدم النسائية تناضل من أجل التقدم.

وجاءت كأس العالم في جنوب افريقيا العام الماضي بعد موسم طويل وظهر عدد كبير من اللاعبين منهم واين روني وكريستيانو رونالدو وكاكا وليونيل ميسي وفرناندو توريس بشكل أقل من مستواهم المعتاد، وقال بلاتر في مقابلة نشرت بموقع "الفيفا" على الإنترنت أمس الأربعاء "برأيي الشخصي وميشيل بلاتيني (رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم) موافق على هذا الأمر، نعتقد أن بطولات الدوري المحلية طويلة جدا بسبب وجود عدد كبير من الأندية مما يعني خوض الكثير من المباريات".

وأضاف "على سبيل المثال فإن بطولة تضم 20 فريقا تجبر هذه الأندية على خوض 38 مباراة بالإضافة إلى مسابقات الكأس وغيرها من المنافسات". وتابع "هناك تضارب في المصالح بين المنتخبات الوطنية والأندية على هذا الموضوع. البعض يشتكي من تعب اللاعبين أو إصاباتهم. السبب ليس جدول المباريات الدولية. وعلى أي حال فإنها مسألة تستحق النقاش".

ويتعارض رأي بلاتر مع رأي كارل هاينز رومينيغه رئيس اتحاد الأندية الأوروبية المحترفة الذي انتقد إقامة مباريات ودية دولية في بداية الموسم.

وقال رومينيغه في أيلول (سبتمبر) الماضي إن الأندية تريد أن يكون لها كلمة أكبر في جدول المباريات الدولية ووصف المباريات الدولية التي أقيمت في آب (أغسطس) ومنها مباراة منتخب اسبانيا الذي اضطر إلى السفر إلى المكسيك بعد شهر واحد من إحراز لقب كأس العالم بأنها مباريات "ليس لها أي داع".

وأكد بلاتر أنه عازم على أن يدير حكام محترفون فقط مباريات كأس العالم المقبلة بالبرازيل، وقال بلاتر "الهدف واضح، لن تعهد المباريات في نهائيات كأس العالم 2014 إلا للحكام المحترفين... المدربون محترفون واللاعبون محترفون أيضا وليس هناك أي سبب لكي لا يكون الحكام هكذا أيضا".

وأضاف "إذا كان البعض يعتبر أن المال الموجود لا يكفي لمكافأة الحكام فلماذا يوجد مال كثير في بطولات الدوري المحترفة".

وقال بلاتر إنه يتمنى أن تجذب كأس العالم للسيدات في ألمانيا هذا العام اهتماما لهذه اللعبة، وأضاف "من المهم جدا اللعب في أحد بلدان وسط أوروبا حيث تتمتع كرة القدم النسائية بالقوة. تواجه الكرة النسائية صعوبة في إقناع القطاع الإقتصادي لأن الناس لا يؤمنون بها". وتابع "لكن ألمانيا قادرة على تغيير هذه النظرة من خلال تنظيم رائع للبطولة وخصوصا في مدرجات مليئة عن آخرها. سيتابع المباراة الافتتاحية في برلين 50 ألف متفرج وهذا نجاح كبير".

وواصل بلاتر حديثه قائلا "هناك حماسة كبيرة لدى الشابات لممارسة كرة القدم. إنها لعبة الجميع يستطيع ممارستها. لكن لدى بلوغ سن معينة أو مستوى معين تنعدم الدوريات المحترفة أو تتواجد بطريقة نادرة جدا وبالتالي تجد السيدات صعوبة في تأمين لقمة العيش من خلال ممارسة اللعبة. لكن في المقابل تطورت كرة القدم كثيرا من الناحية الفنية".

التعليق