ليل مرشح للتفوق على الفرق الكبيرة في النصف الثاني

تم نشره في السبت 1 كانون الثاني / يناير 2011. 10:00 صباحاً
  • ليل مرشح للتفوق على الفرق الكبيرة في النصف الثاني

ليغ 1

باريس - ظهر فريق ليل متصدر دوري الدرجة الأولى الفرنسي لكرة القدم كمرشح مفاجئ للفوز باللقب مع وصول الموسم لنقطة المنتصف لكن عليه أن يكون مستعدا لمنافسة حقيقية من جانب القوى التقليدية في النصف الثاني من الموسم.

وكان صعود ليل إلى القمة غير متوقع في ظل تتويجه كبطل لفرنسا لآخر مرة في 1954 وعودته للدرجة الأولى قبل 11 عاما فقط.

لكن خلال العقد المنصرم أظهر ليل طموحا ومبادرة وتعاقد مع لاعبين جيدين. ومن المفترض أن يؤدي بناء ستاد جديد من المقرر أن يكتمل في 2012 إلى تدعيم موقف النادي بين كبار كرة القدم الفرنسية.

ونال ليل القادم من شمال فرنسا مكافأة أسلوب لعبه الهجومي المثير والذي ساهم في تسجيل الفريق 33 هدفا في الدوري.

وأنهى فريق المدرب رودي غارسيا العام بمسيرة خالية من الهزيمة في ثماني مباريات بجميع المسابقات تضمنت عروضا رائعة في الفوز 5-2 على كاين و6-3 على لوريان.

ووجد ليل في هدافه السنغالي موسى سو ضالته وهو ما افتقر إليه في السنوات السابقة كما يعد لاعبه البلجيكي ادين هازارد (19 عاما) واحدا من أبرز المواهب الشابة في أوروبا، وذكرت تقارير أن الجناح البلجيكي اجتذب اهتمام اندية كبيرة مثل ريال مدريد وأرسنال.

ومع ذلك فان حدود قدرات ليل ظهرت أمام منافسيه على اللقب ليون ومرسيليا الذي خسر أمامهما بنتيجة 3-1 وهما الهزيمتان الوحيدتان للفريق هذا الموسم، وقال يوهان كاباي لاعب وسط ليل "سيكون النصف الثاني من الموسم معقدا. تتبقى ستة أشهر. إذا بقينا في سباق المنافسة حتى المراحل الأخيرة فسنلعب بالطبع على اللقب".

واستفاد ليل من فشل الفرق الكبيرة في استغلال الفرص وتقدم للصدارة، وقال المدرب غارسيا "الفرق الكبيرة لا تملك نقاطا كافية ونتقدم بنقطة واحدة فقط.. لكني أود تذكر حقيقة أننا على القمة وأننا قدمنا النصف الأول من الموسم بشكل رائع. إنه أمر ايجابي للغاية".

ويملك ليل 32 نقطة ويتقدم بنقطة واحدة على باريس سان جرمان ورين وليون، وقد يأتي الخطر من الأخير الذي انتفض بقوة بعد بداية مروعة هذا الموسم.

وكان ليون بطل فرنسا من 2002 إلى 2008 في منطقة الهبوط بعد مرور سبع مباريات لكنه أمضى مسيرة خالية من الهزيمة في 12 مباراة متتالية بفضل تألق المهاجم الأرجنتيني ليساندرو لوبيز.

وقال لاعب الوسط السويدي كيم كالشتروم "بدأنا ونحن بعيدين للغاية لدرجة أنه لا يوجد لدينا شيء نندم عليه. نحن سعداء لأننا ما نزال في سباق المنافسة على اللقب".

وأضاف "وثقنا في أنفسنا دائما لذلك لا نشعر بالمفاجأة. الأمر المفاجئ هو أن الآخرين يتقدمون ببطء شديد".

وقد ينافس مرسيليا حامل اللقب على البطولة أيضا في 2011. وتعثر مرسيليا في الأسابيع القليلة الماضية وحصد أربع نقاط فقط من خمس مباريات لكنه يتخلف بثلاث نقاط فقط وراء الصدارة في المركز الخامس، وقال لاعب الوسط ماتيو فالبوينا "صحيح أننا لا نتقدم بقوة لكن لنضع في أذهاننا أننا لا نبتعد كثيرا عن القمة".

التعليق