حالات حادة من الإنفلونزا في بريطانيا تمثل تحذيرا لأوروبا

تم نشره في الخميس 23 كانون الأول / ديسمبر 2010. 03:00 صباحاً

لندن- يعالج أكثر من 300 شخص مصابين بالانفلونزا في وحدات الرعاية المركزة في مستشفيات في أرجاء بريطانيا، ويقول مسؤولو صحة أوروبيون إنه يتعين على أوروبا أن تتحرك الآن لحث أعداد أكبر من الناس على التطعيم.

وقالت متحدثة باسم وزارة الصحة البريطانية إن ما يصل إجمالا إلى 302 شخص موجودون في الرعاية المركزة بسبب الانفلونزا. ولم يكن في وسعها تحديد عدد المصابين بسلالة فيروس الانفلونزا اتش1ان1 المنتشرة كوباء في أرجاء العالم منذ العام 2009، ولكن الخبراء قالوا إنه على الأرجح أن تكون السلالة هي الأكثر انتشارا.

وقال بيتر اوبنشو مدير مركز إصابات الجهاز التنفسي في المعهد الوطني للقلب والرئة بكلية الامبراطورية في لندن "تكشف تقارير العاملين في المواقع من أنحاء البلاد عن حالات غير مسبوقة لبالغين مصابين بحالات حادة من الانفلونزا ومعرضين لخطر كبير يتلقون العلاج في مستشفيات".

وأفادت أحدث البيانات من وكالة الوقاية الصحية البريطانية أن 14 شخصا لقوا حتفهم في بريطانيا، تأكدت إصابتهم بسلالة فيروس الانفلونزا اتش1ان1 في موسم الانفلونزا إلى الآن، بينما لقي ثلاثة آخرون حتفهم بسلالة أخرى من فيروس الانفلونزا تعرف بالنوع ب. ومن المتوقع أن يرتفع ذلك العدد عندما يعلن عن أرقام قومية جديدة في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

وقال أنجوس نيكول، وهو متخصص في الانفلونزا لدى المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها، الذي يراقب الأمراض على المستوى الاوروبي، إن الوضع في بريطانيا جاء حسب توقعاته لموسم الانفلونزا لهذا العام، ولكن يجب مع هذا أن يمثل تحذيرا للدول الاوروبية الأخرى كي تتخذ استعداداتها.

وقال، في مقابلة بالتلفون من ستوكهولم، حيث مقر المركز "تنتقل الانفلونزا عادة من غرب أوروبا إلى شرقها... ومن ثم لا توجد مفاجأة في حقيقة أنها تبدأ في دولة غربية، ولكن ذلك أمر مفيد تماما".

وأضاف "هذا مؤشر على ما يتوقع أن نشهده في مناطق أخرى في أوروبا في وقت غير بعيد من الآن".

وقال خبراء إن الأدلة من بريطانيا أشارت إلى أن سلوك سلالة فيروس الانفلونزا اتش1ان1، التي تعرف باسم انفلونزا الخنازير مشابه كثيرا لسلوكها في العام الماضي، من حيث أنها تصيب البالغين الأصغر سنا، وأولئك في المجموعات الأكثر تعرضا لخطر الإصابة؛ كالحوامل وبعض الأطفال.

واكتشفت سلالة فيروس الانفلونزا اتش1ان1 في المكسيك والولايات المتحدة في آذار (مارس) العام 2009، وانتشرت في أنحاء العام بسرعة. وقالت منظمة الصحة العالمية إن حوالي 18450 شخصا لقوا حتفهم بسبب الفيروس؛ ومن بينهم الحوامل وصغار السن. وأعلنت المنظمة الفيروس كوباء في آب (أغسطس) من العام الماضي.

وقال أوبنشو، في بيان أرسله عبر البريد الالكتروني "جميع الأدلة المتوافرة لدينا إلى الآن تشير إلى أن الفيروس لم يتحور".

وأضاف "إنه يصيب النوع نفسه من الأشخاص الذين أصابهم في العام الماضي، وما يزال سلوكه أكثر شبها بسلوك انفلونزا الخنازير منه بسلوك الانفلونزا الموسمية، التي تصيب عادة من تزيد أعمارهم على 65 عاما".

ويطلب المركز الاوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها من الحكومات الاوروبية أن تحث الناس، وخصوصا في المجموعات الأكثر عرضة لخطر الإصابة، بأن يحصلوا على اللقاحات ضد الانفلونزا الموسمية، حتى لو كانوا أخذوا تطعيمات ضد سلالة الفيروس اتش1ان1 في العام الماضي.

وتتاح اللقاحات ضد الانفلونزا الموسمية؛ بما في ذلك ضد سلالة الفيروس اتش1ان1 في أنحاء العالم هذا العام، بعد أن حذرت منظمة الصحة العالمية من أنه من المحتمل أن تكون السلالة الأكثر انتشارا في موسم الانفلونزا للعام 2010/2011 في نصف الكرة الشمالي.

التعليق