مهرجان دبي السينمائي في دورته السابعة يعرض تشكيلة من أفلام "هوليوود"

تم نشره في الأربعاء 15 كانون الأول / ديسمبر 2010. 09:00 صباحاً
  • مهرجان دبي السينمائي في دورته السابعة يعرض تشكيلة من أفلام "هوليوود"

دبي- الغد- بدأ أول عروض الأفلام الأميركية الجديدة، التي تشارك في بطولتها نخبة من نجوم هوليوود، أول من أمس، ضمن مهرجان دبي السينمائي في دورته السابعة بالعرض الأول لفيلم "رجال الشركة" للمخرج جون ولز.

ويسلط الفيلم الضوء على عام في حياة ثلاثة رجال يقارعون الخيانة والغدر والخداع في واحدة من المؤسسات الكبرى، كما يصور مدى تأثير تلك الأمور على أنفسهم وعائلاتهم ومجتمعاتهم، ويشارك في بطولة هذا الفيلم، كل من تومي لي جونز، بن أفليك، وكيفن كوستنر.

ويتيح المهرجان فرصة لا مثيل لها للجمهور للاطلاع على أحدث ما أنتجته "هوليوود" من الأعمال السينمائية الدرامية والكوميدية والرومانسية وأفلام الرعب.

ومن بين هذه الأفلام، التي تعرض ضمن برنامج "سينما العالم" خلال مهرجان دبي السينمائي الدولي، ثلاثة في عرضها الدولي الأول، وخمسة لم يسبق أن تم عرضها في الشرق الأوسط، وثلاثة في عرضها الخليجي الأول.

ومن الأفلام التي ستعرض في المهرجان العرض الدولي الأول للفيلم "ألق الصباح"، لروجر ميتشل مخرج فيلم "نوتينغ هيل"، ويتبع الفيلم قصة منتجة تلفزيونية مجتهدة اسمها ريتشل ماك آدامز، في محاولتها للرفع من شأن برنامج إخباري صباحي لا يحظى بمعدلات مشاهدة مرتفعة. وكان الفيلم قد حظي بإشادة واسعة نظراً للأداء الرفيع الذي تميز به، وتم ترشيحه باعتباره أفضل فيلم مبهج خلال العام.

كما يقدم فيلم "بونراكو" للمخرج غاي موش، في عرضه الأول بمنطقة الشرق الأوسط خليطاً سينمائياً يجمع بين الفنون القتالية والحركة الحية والتحريك.

ويروي الفيلم، الذي يشارك في بطولته كل من جوش هارتنت وودي هارلسون وديمي مور، حكاية عاصفة حول رغبة جامحة بالانتقام، تدور أحداثها في عالم مستقبلي يدار بقوة السيف ويجمع بين الأساليب الفنية الغربية والساموراي، ومسرح الدمى الياباني والمهرجين القتلة.

أما الفيلم الدرامي الجريء والقاتم "ثقة"، للمخرج البارع ونجم مسلسل "أصدقاء" سابقاً، ديفيد شويمر، فتدور أحداثه حول أب (كلايف أوين) يجد نفسه في أزمة عندما تصبح ابنته المراهقة ضحية مفترس جنسي تعرفت عليه عن طريق الإنترنت، إلى عمله مع "مؤسسة مكافحة الاغتصاب".

وتدور أحداث فيلم الرعب الإجرامي الريفي "عظم الشتاء"، الفائز بجائزة لجنة التحكيم خلال مهرجان "سندانس" السينمائي 2010 والحائز خلال هذا الأسبوع على سبعة ترشيحات لجوائز "سبيريت" التي تقدمها مؤسسة "فيلم إنديبندنت"، في الريف الأميركي.

ويروي قصة فتاة رزينة (جنيفر لورنس) تصارع الفقر لتعتني بنفسها وتربي إخوتها بمفردها، فوالدها أب متهاون يتاجر بالمخدرات، يهرب من المدينة بعد رهن بيت العائلة كضمان.

في حين يحكي فيلم "إزالة"، للمخرج نك سايمون، قصة عامل تنظيفات مرهق من كثرة العمل والإفراط في تناول الأدوية، تسيطر عليه هلوسات مخيفة خلفتها جريمة انتحار مرعبة كان شاهداً عليها. ويشارك في بطولة الفيلم كل من كيلي بروك وإما كولفيلد وبيلي بيرك ومارك كيلي وأوز بيركنز.

ويتبع فيلم "جاك يركب القارب" للمخرج والممثل فيليب سيمور هوفمان، قصة رجل عادي في الأربعين من العمر، يعمل سائق سيارة ليموزين في نيويورك، حيث يحيك لقاءه غير المرتب مسبقاً، قصة تجمع بين الحب والخيانة والصداقة والفضيلة، أبطالها زوجان كادحان من الطبقة الوسطى.

يذكر أن الدورة السابعة لمهرجان دبي السينمائي الدولي تقام خلال الفترة 12-19 كانون الأول (ديسمبر) 2010 بالتعاون مع مدينة دبي للاستوديوهات وبدعم من هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة).

التعليق