فرقة موسيقية تمتع الجمهور بالعزف على أجهزة "I PAD" و"I PHONE"

تم نشره في السبت 11 كانون الأول / ديسمبر 2010. 09:00 صباحاً

دبي- مع اقتراب موسم الأعياد المسيحية واحتفالات العام الجديد، فاجأت فرقة "نورث بوينت كوميونيتي تشيرش آيباند" رواد الحفلات الموسيقية في أميركا باعتلائها المسارح من دون آلات العزف المعروفة أو نوتات موسيقية، لتقدم عروضها مستعينة بأجهزة I PHONE وI PAD الحديثة ومهارات أصابع العازفين المهرة في انسجام تام أذهل الحاضرين، ولفت الأنظار إلى أسلوب جديد هو الأول من نوعه في العالم لإدماج التقنية في التوزيع والأداء الموسيقي الجماعي.

وفيما تسعى الفرقة إلى تقديم تراتيل الأعياد الدينية بطريقة عصرية مبتكرة، وجدت ضالتها في مجموعة تطبيقات حديثة تعمل على هاتف "آي فون" وجهاز الكمبيوتر اللوحي "آيباد" والتي تتميز بشاشات تعمل باللمس وتحول النقرات على سطح الشاشة الى أصوات آلات موسيقية، وبعد فترة من التدريب لم تتجاوز عدة شهور تمكن أعضاء الفرقة من توظيف أدواتهم الحديثة للعزف عليها على شكل أوركسترا فيها غيتار وأجراس وبيانو وطبول وغيرها، حتى أن المغنين يستعملون جهاز آيفون الموصول لاسلكيا بسماعات ضخمة بديلاً عن الميكرفون التقليدي مع إضافة مؤثرات صوتية رقمية بديلاً عن الـ DJ وهو "الفارس" الذي يقود الإيقاع الموسيقي.

وفيما بدت الفكرة جريئة وغير تقليدية، أعادت الفرقة إحياء عدة أغان ألحان مألوفة لفرقة "بوني أم" الألمانية المشهورة والتي ذاع صيتها في السبعينيات لتقدمها بأسلوب عصري مبتكر، ومع أولى عروض الفرقة في أتلانتا بدأ الآلاف من الأميركيين بمتابعة وحضور الحفلات التي لم تخل من الطرافة وحققت مشاهدات مقاطع الفيديو على موقع "يوتيوب" خلال يومين أرقاماً قياسية جعلت الفرقة هي الأكثر مشاهدة في الأسبوع.

وفيما رحبت المواقع التقنية الأميركية بالإنجاز الفني للعازفين، يتوقع الكثيرون أن الشكل الذي ظهرت به فرقة آيباد سيصبح مألوفاً في المستقبل القريب، في عديد من المسارح حول العالم لا سيما مع نجاح تجربة عازف البيانو العالمي الصيني لانغ لانغ والمعروف بتأديته للمقطوعات الكلاسيكية بالطريقة ذاتها، ليكون العازف الفردي المعروف بعروضه في أميركا الشمالية وأوروبا أول من استعمل جهاز I PAD في العزف الموسيقي لأداء أغنية "فلايت أوف ذي بمبل بي" في نيويورك.

التعليق