فيلم كردي يفوز بجائزة مهرجان الجوار السينمائي في العراق

تم نشره في الجمعة 10 كانون الأول / ديسمبر 2010. 09:00 صباحاً

بغداد- شهد المسرح الوطني في بغداد مهرجان الجوار السينمائي في المسرح الوطني ببغداد أحد المهرجانات السينمائية النادرة التي تقام في العاصمة العراقية منذ بداية الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للبلاد في العام 2003.

وبصرف النظر عن الأفلام التي شاركت في المهرجان من دول الجوار لاسيما تركيا وأذربيجان شاركت في المهرجان الذي استمر أربعة ايام أيضا أفلام من اسبانيا.

وقال منظمو المهرجان ان خمسا من سبع دول في منطقة الشرق الاوسط رفضت المشاركة في المهرجان. ويعتزم المنظمون الان توسيع نطاق المشاركة في المهرجان. وقال عمار العرادي مدير المهرجان "هذا المهرجان باعتقادي له تأثير على السينما العراقية. الدولة عازمة بعد تجربة دول الجوار ان تحوله الى مهرجان دولي لانه يبدو انه غير جديرة فكرة دول الجوار لمشاركتهم في أفلام روائية وخاصة اعتذاراتهم التي أثرت على المهرجان. السنة القادمة ستكون القدرة التحضيرية للمهرجان واسعة وستضاعف ميزانيته." وتضرر قطاع السينما في العراق بسبب سنوات الحرب والعقوبات التي فرضت على البلاد في تسعينيات القرن الماضي وعدم كفاءة ادارة الدولة له في عهد الرئيس الاسبق الراحل صدام حسين اضافة الى النزاعات والعنف الطائفي الذي أعقب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للبلاد في العام 2003.

وتعرضت معظم دور العرض السينمائي في أنحاء البلاد للتخريب والاغلاق على أيدي الجماعات الدينية والمتمردة.

التعليق