شريط وثائقي لـ"بي بي سي" يكشف فضائح رشوة داخل الفيفا

تم نشره في الأربعاء 1 كانون الأول / ديسمبر 2010. 10:00 صباحاً

لندن- كشف شريط لهيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) اول من امس الاثنين تلقي 3 اعضاء من اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اموالا في اطار فضائح الرشوة قبل 3 ايام من اختيار البلدين المضيفين لنهائيات كأس العالم لعامي 2018 و2022.

والمسؤولون الثلاثة ينتمون الى اللجنة التنفيذية التي ستختار الخميس المقبل البلدين المضيفين لمونديالي 2018 الذي تنافس انجلترا على استضافته، و2022.وكان اندي انسون رئيس الملف الانجليزي وصف الاربعاء الماضي قرار ال"بي بي سي" برمجة هذا الشريط الوثائقي بانه "ضد مصلحة الوطن".

وحصل الصحافي اندرو جينينغز الذي يحقق منذ نحو 10 اعوام في فضائح الفساد داخل الاتحاد الدولي، على وثائق حصرية بخصوص مبالغ دفعها "انترناشنال سبورتس اند ليجر" (اي اس ال) وهي مؤسسة تسويقية حصلت على الحقوق الحصرية لكؤوس عالم عدة قبل ابعادها عام 2001.

وتتعلق هذه الوثائق الداخلية لهذه المؤسسة بـ175 دفعة غير قانونية في الفترة بين 1989 و1999 بقيمة 100 مليون دولار. وبحسب مجلة بانوراما لل"بي بي سي" فان هذه الدفعات كانت بهدف رشوة مسؤولين كبار في الاتحاد الدولي.

واشار المصدر الى دفعات لشركة "سانود" لصالح ريكاردو تيكسييرا عضو اللجنة التنفيذية ورئيس الاتحاد البرازيلي لكرة القدم. وكان تحقيق لمجلس الشيوخ البرازيلي عام 2001 اكد بان تكسييرا تسلم اموالا من شركة "سانود".واتهم الشريط ايضا رئيس الاتحاد الافريقي لكرة القدم الكاميروني عيسى حياتو حيث تسلم 100 الف فرنك عام 1995، ونيكولا ليوز رئيس الاتحاد الاميركي الجنوبي بتسلمه ما مجموعه 730 الف دولار من "اي اس ال".

وكشف الشريط ايضا بان احد نواب رئيس الاتحاد الدولي جاك وورنر الذي اتهم سابقا باعادة بيع تذاكر مونديال 2006، حاول مجددا ودون جدوى شراء تذاكر لمونديال جنوب افريقيا مقابل 84240 دولار من أجل اعادة بيعها.ولم يرد اي من المسؤولين على الرسائل التي بعثتها المجلة.

وكان الاتحاد الدولي اوقف في 18 تشرين الثاني(نوفمبر) الحالي عضوين في لجنته الفنية عقب تحقيق لصحيفة "صنداي تايمز" البريطانية كشف مطالبتهما باموال لبيع صوتيهما لاختيار البلدين المضيفين لمونديالي 2018 و2022.

اللجنة الاولمبية الدولية لدراسة مزاعم الفساد

من ناحية اخرى طالبت اللجنة الاولمبية الدولية دراسة أي دليل محتمل في مزاعم الفساد، بعد تسمية أحد أعضائها في شريط وثائقي عرضته هيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" وكشف فضائح رشوة داخل الاتحاد الدولي لكرة القدم.

وجاء في بيان للجنة التي تتخذ من مدينة لوزان السويسرية مقرا لها: "أخذت اللجنة الاولمبية الدولية علما بالمزاعم التي عرضها برنامج "بانوراما" على "بي بي سي"، وستطلب من واضعي البرنامج تمرير أي دليل بحوزتهم للسطات المختصة".

وتابع البيان: "لن تتسامح اللجنة الدولية مع الفساد وسوف تحيل هذه المسألة الى لجنة التأديب".

التعليق