ورشة بعنوان "معالجة السلوك العدواني بين الأطفال"

تم نشره في الثلاثاء 30 تشرين الثاني / نوفمبر 2010. 10:00 صباحاً

الزرقاء- نظمت الجمعية الأردنية لخريجي جايكا أمس في مركز الأميرة سلمى للطفولة ورشة تدريبية للأطفال بعنوان "معالجة السلوك العدواني بين الأطفال"، وذلك ضمن فعاليات الزرقاء مدينة الثقافة الأردنية للعام الحالي.

واستهدفت الورشة أولياء الأمور وطلاب المدارس بهدف التعريف بالمشاكل السلوكية الخاصة بالأطفال والمراهقين، خصوصا فيما يتعلق بالجوانب النفسية والاجتماعية وكيفية التعامل معها ومعالجتها.

وبينت اختصاصية ومدربة الإرشاد النفسي والأسري في الجمعية وفاء عبدالله رأي علماء النفس بالعنف، الذي يعرف بأنه كل تصرف يؤدي إلى إلحاق الأذى بالآخرين سواء أكان جسمياً أو نفسياً، حيث إن السخرية والاستهزاء من الفرد وفرض الآراء بالقوة وإسماع الكلمات البذيئة جميعها أشكال مختلفة للظاهرة نفسها.

وتحدثت عن دور الأسرة والمدرسة والبيئة المحيطة في تشكيل سلوك العنف لدى الأطفال، موضحة أن إهمال الوالدين والمشاكل الزوجية المتكررة والمشادة بين الزوجين أمور تولد نفسية عدوانية للأطفال.

فيما أشارت إلى الآثار السلبية الناتجة عن مشاهدة أفلام العنف سواء ما كان منها تلفزيونياً، أو عبر الألعاب الالكترونية وانعكاسها على نفسية الطفل الذي يهوى التقليد والمحاكاة.

ولفتت إلى نظرة الإسلام إلى العنف، وكيفية حل مشاكل العنف من ناحية دينية، مشيرة إلى أن الإسلام ركز على إعلاء قيم التسامح والإيثار والرفق والحب ومقابلة السيئة بالحسنة، وشدد على كظم الغيظ ونبذ العصبية.

يشار إلى أن جمعية خريجي جايكا جمعية خيرية تطوعية تأسست العام 2006، بحسب رئيسها المهندس مازن الطريفي، وتهدف إلى خدمة المجتمع ونقل التجربة اليابانية بمختلف النواحي العلمية والتربوية والثقافية إلى فئات المجتمع كافة، حيث تعد الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (جايكا) الداعم الأساسي لنشاطات الجمعية كافة.

كما نظمت فرقة الحسين الموسيقية أمس على مسرح مركز الأميرة سلمى للطفولة عرضا فنيا موسيقيا.

وقدمت الفرقة، التي تأسست العام 1999 وتتألف من متقاعدي موسيقات القوات المسلحة الأردنية، عددا من المقطوعات الموسيقية الوطنية والمعزوفات الشعبية والتراثية، إضافة إلى مقطوعات موسيقية عربية نالت استحسان وإعجاب الحضور.

التعليق