"إيقاع وأفلام" يحتفي بالموسيقى عبر مجموعة من الأعمال السينمائية العربية والعالمية في "دبي السينمائي"

تم نشره في الاثنين 29 تشرين الثاني / نوفمبر 2010. 09:00 صباحاً
  • "إيقاع وأفلام" يحتفي بالموسيقى عبر مجموعة من الأعمال السينمائية العربية والعالمية في "دبي السينمائي"

دبي -الغد - يقدم مهرجان دبي السينمائي الدولي في دورته السابعة مجموعة استثنائية من أفلام السيرة الذاتية والأفلام الموسيقية ضمن فعاليات برنامج "إيقاع وأفلام"، تعقبها حفلات مباشرة لنخبة من الفرق الموسيقية العربية والعالمية، بمن فيهم ريما خشيش من لبنان و"مسار إجباري" و"واي-كرو" من مصر، وفرقة "مرياتشي" قادمة خصيصاً من المكسيك، في احتفالية تجمع بين السينما والموسيقى.

وتشمل عروض "إيقاع وأفلام" خلال مهرجان دبي السينمائي الدولي 2010 تحية خاصة إلى الموسيقي الراحل جون لينون ولفرفة "ذا دورز" الأميركية الشهيرة، إضافة إلى مجموعة من العروض الرائعة لأشهر فرق موسيقى "الأندرجراوند" من مصر.

قال المدير الفني لمهرجان دبي السينمائي الدولي مسعود أمرالله آل علي: "يهدف برنامج "إيقاع وأفلام" إلى مكاملة اثنين من أهم أشكال التعبير الفني، وهما الموسيقى والسينما، في عروض تقام في الهواء الطلق، تؤكد اهتمام المهرجان بإثراء الأجواء الاجتماعية لمختلف أنشطته وفعالياته.

ويسعى مهرجان دبي السينمائي الدولي من خلال هذا البرنامج إلى تقديم تحية رمزية إلى نخبة من أعظم الموسيقيين، ويستعرض مجموعة مختارة من الأفلام الموسيقية المهمة التي أُنتجت في كافة أنحاء العالم. كما سعينا لتوفير هذه التجربة للجميع من خلال تنظيم الحفلات الموسيقية، وتوفير مكان للعرض في الهواء الطلق".

وتتضمن هذه الأفلام المكسيكي الكلاسيكي "إنامورادا"، الذي يروي قصة الثوري الشجاع الجنرال "خوزيه خوان رييس" الذي يعجز عن مقاومة الوقوع في حب شابة حسناء هي ابنة رجل غني.

ويعرض الفيلم ضمن إطار احتفال مهرجان دبي السينمائي الدولي 2010 بالسينما المكسيكية. ويلي العرض حفلة موسيقية يشارك في تقديمها 12 موسيقياً من المكسيك- ستة مغنين من فرقة "جروبو إمبولسر دي لا ميوزيكا ريبريزينتاتيفا دي مكسيكو" المرياتشية، وستة من فرقة "باليت فولكلوريكو يوليتزي وايدن دي لا لاغونا".

ويمكن لمتابعي برنامج "إيقاع وأفلام" مشاهدة الفيلم العربي الكلاسيكي "جوز مراتي"، الذي تتألق فيه الفنانة الكبيرة صباح، التي يقدم لها مهرجان دبي السينمائي الدولي جائزة تكريم إنجازات الفنانين هذه السنة، بدور امرأة يتم طلاقها من زوجها ثلاث مرات، فتضطر إلى الزواج من آخر كي تعود إليه مجدداً، في فيلم موسيقي رائع حافل بالمواقف الكوميدية والدرامية.

ويعقب عرض الفيلم، أمسية غنائية للفنانة اللبنانية ريما خشيش، المعروفة على مستوى المنطقة والعالم بأغنياتها العربية الرائعة ذات النمط الكلاسيكي وإبداعاتها الموسيقية التي تمزج بين أنماط مختلفة؛ كما صدر لها الكثير من الألبومات وحازت على العديد من الجوائز.

ويروي فيلم "ميكروفون" للمخرج أحمد عبد الله السيد، مخرج فيلم "هليوبوليس"، قصة خالد، الذي يكتشف عندما يعود من سفر طويل أن الأمور في الإسكندرية ليست على ما يرام، سواء مع حبيبته أو أبيه المسن.

وتأخذه الصدفة في إحدى الليالي إلى مكان مخفي يجتمع فيه فنانون في أنماط الراب والروك والغرافيتي، ويجد هناك عالماً بأسره من الإبداع والتعبير والفن، ولا يتردد في الانخراط بهذا العالم الآسر ليبدأ حياة جديدة مترعة بالمتعة والاكتشاف. والفيلم من بطولة خالد أبو النجا ومنة شلبي وعاطف يوسف ويسرا اللوزي وهاني عادل. وبعد عرض الفيلم، يقدم برنامج "إيقاع وأفلام"، أمسية موسيقية مع فرقة الروك "مسار إجباري"، وفرقة "واي-كرو" للهيب هوب، اللتان تمركز الفيلم حولهما.

وتتنوع أعمال فرقة "مسار إجباري"، التي تأسست في العام 2005 والحائزة على العديد من الجوائز، بين الموسيقى المصرية البديلة والروك والجاز والبلوز والموسيقى الشرقية الخالصة. وسيشارك في الحفلة الموسيقية فرقة الهيب هوب المصرية "واي-كرو"، التي تتألف من ثلاثة مغنين.

وإلى جانب ذلك، يقدم برنامج "إيقاع وأفلام" أفلاماً مختلفة موزّعة على صالات المهرجان. ويقدم فيلم "لينون إن واي سي" للمخرج مايكل إبستاين صورة عن حياة جون لينون ويوكو أنو في مدينة نيويورك في سبعينيات القرن الماضي.

ويتضمن الفيلم مقابلات حصرية مع عدد من أصدقاء الموسيقي الراحل، وإطلالات نادرة على كواليس عمل واحد من أكبر أساطير موسيقى الروك أند رول في العالم. ومن المتوقع أن يحظى الفيلم بإعجاب محبي السينما والموسيقى على حد سواء.

وفي محاكاة أخاذة للأسلوب الموسيقي الذي اشتهر به فريق "ذا دورز"، يكشف فيلم "عندما تكون غريباً: فيلم عن ذا دورز" عن وثائق سينمائية نادرة عن الفرقة التي أحدثت ثورة غير مسبوقة في عالم موسيقى الروك أند رول. ويغوص الفيلم في أعماق العلاقة الفريدة التي جمعت أعضاء الفرقة، ويلقي نظرة على الأسلوب الذي كانوا يخرجون به بموسيقاهم المذهلة.

أما فيلم "تاغناويتيود" للمخرجة رحمة بن حمو المدني فيستكشف غمار طقوس الغناوة الموسيقية التقليدية في المغرب، ويحلل هذا العمل الوثائقي حياة كاتب وفرقته "غناوة ديفيوجن" والمواهب التي تبدع هذه الأسلوب الموسيقي المتفرد منذ العام 1992.

ويروي فيلم "أمين" للمخرج شاهين برهامي قصة رجل يجري أبحاثاً لنيل درجة الدكتوراه في مجال الموسيقى من معهد "كييف"، وينطلق ضمن برنامجه الدراسي في رحلة لاستكشاف الموسيقى الشعبية الفلكلورية الآخذة بالزوال لدى قبائل "قشقاي" التي تقطن منذ الأزل جنوب إيران.

أما فيلم "البيانو في المصنع" للمخرج جانغ مينغ فيروي قصة عامل في مصنع للفولاذ، يسعى للفوز بحضانة ابنته فيقرر بناء آلة بيانو لأجلها، ويسخّر كل ما أوتي به من ذكاء وأصدقاء وموارد لتحقيق هذا الهدف. يمثل هذا العمل المتميز احتفالية بروح الصداقة والحنين والحكمة في الأزمنة الصعبة.

التعليق