ندوة دولية في مكتبة الاسكندرية بشأن التعددية اللغوية والعولمة

تم نشره في السبت 27 تشرين الثاني / نوفمبر 2010. 10:00 صباحاً

الاسكندرية - يشارك باحثون في علوم الاتصال واللغات وممثلون لهيئات دولية في ندوة تهدف للتوعية بأهمية التنوع اللغوي والثقافي تنظمها مكتبة الاسكندرية الأسبوع الحالي تحت عنوان (التعددية اللغوية والعولمة والتنمية).

وقالت المكتبة في بيان صحافي إنَّ الندوة التي تفتتح غدا تناقش دور الإعلام والتكنولوجيا الجديدة في التعددية اللغوية "بعد إعلان الامم المتحدة العام 2008 سنة دولية للتنوع اللغوي" وتعد هذه دورتها الثالثة بعد عقد الندوة الأولى العام 2008 في نيويورك، والثانية العام 2009 في ساو باولو.

وأضاف البيان إن الندوة التي تستمر يومين ستعقد بالتعاون مع مؤسسات دولية وتحت رعاية منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) وادارة شؤون الاعلام بالامم المتحدة.

وتناقش الندوة ثلاث قضايا رئيسية هي "الإعلام والتعددية اللغوية"، و"التكنولوجيا الرقمية ونشر التنوع الثقافي واللغوي"، و"التنوع اللغوي والتكنولوجيا والعولمة".

ومن المشاركين في الندوة كيو اكاساكا وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون الاتصالات والإعلام، وطارق شوقي مدير المكتب الاقليمي لليونسكو بالقاهرة وجوي سبرينجر مديرة برنامج ذاكرة العالم باليونسكو.

وقال البيان إنَّ الندوة تهدف إلى التوعية بلغات العالم واعتبار "التنوع الثقافي واللغوي قيمة تساعد على الترابط في مجتمع يتصف بالعولمة... اعترف المجتمع الدولي بأن احترام التنوع اللغوي ضروري لنشر الاهداف الانمائية للالفية عالميا وذلك لمحاربة الفقر والسعي للوصول لعالم مستدام يسوده السلام والعدل."

وأضاف إن اليونسكو نادت بزيادة الانشطة التي من شأنها التعريف "باللغات السبعة آلاف (في العالم) وتشجيع تعزيزها والحفاظ عليها كما عبر الاتحاد الأوروبي عن دعمه الصريح للتنوع اللغوي بإعلانه العام 2009 عام الحوار الثقافي."

التعليق