نصائح لتجنب إصابات العيون أثناء العمل

تم نشره في السبت 27 تشرين الثاني / نوفمبر 2010. 10:00 صباحاً

عمان- يتعرض كثيرون، أطفالا وبالغين على حد سواء، لدخول أجسام غريبة في عيونهم، ويمكن في بعض الأحيان اتخاذ إجراءات مناسبة لإزالة الجسم الدخيل إلى حين الوصول لأقرب طبيب عيون لاتخاذ المناسب. وقد كشفت دراسة حديثة للمجلس الأعلى للصحة أن نسبة إصابات العيون في أماكن العمل بلغت 12.5 %، أغلبها سجل لدى عمال اللحام والسمكرة والمصانع والورش الصغيرة.

وترتبط عوامل إصابات العيون بالعمر، فالفئة العمرية الأكثر خطورة هي تلك الأقل من أربعين عاما، وكذلك الجنس، حيث إن الرجال أكثر عرضة بخمس مرات لإصابات العيون مقارنة بالنساء، والحالة الاقتصادية الاجتماعية فالفقراء هم الأكثر إصابة مقارنة بالأغنياء.كما إن التعاون والعمل المشترك بين المنظمات الحكومية وغير الحكومية العاملة في مجال الوقاية من العمى هو البداية الصحيحة للحد من عوامل الخطورة وأسباب ضعف النظر والإعاقة البصرية لكل فئات المجتمع من مواطنين ومقيمين على حد سواء؛ حيث تستهدف جميع الفئات العمرية. وللوقاية من منع دخول جسم غريب لا بد من وضع النظارات الطبية أثناء العمل بمواد كيماوية صناعية أو بأدوات كهربائية أو حتى يدوية، فإذا كنت من الأشخاص المهنيين والحرفين تجنب الانحناء فوق بطارية السيارة وأنت تعلّق كابلات الشحن، إذ تطرأ معظم إصابات العين الخطيرة مع الأشخاص الذين يستعملون المطارق، وينصح أيضا بارتداء خوذة عند الحاجة. ولا بد من وضع نظارات أمان أثناء ممارسة النشاطات الرياضية كالركض أو كرة السلة أو الإسكواش أو كرة المضرب، فإن كان الشخص من الأشخاص الرياضيين الذين تتطلب هواياتهم عدم إهمال حماية الرأس، بل ارتداء خوذة عند لعب كرة البيسبول مثلا، وقناعا للوجه أثناء ممارسة الهويات الشخصية التي بها بعض المخاطر على العين أو الوجهة.

أما ربات البيوت فلا بد من تجنب استعمال مواد التنظيف، والسوائل المبيضة وذلك ضمن إطار الحيطة والحذر، وعند استعمال عبوات الرذاذ، يجب توجيه الفوهة بعيدا عن العينين وحفظ الكيماويات المنزلية في مكان آمن بعيدا عن متناول الأطفال، فضلا عن مراقبة الأطفال خلال فترة اللعب؛ حيث لا بد من إبعاد الألعاب التي قد تتسبب في حوادث في العين، ومن الأمثلة على ذلك، البنادق الصغيرة والسيوف البلاستيكية وألعاب الرماية التي تقذف رماحا، ولا تسمح أبدا للأطفال بامتلاك ألعاب نارية.

وللأشخاص الذين يهوون العناية بالحدائق فلابد من تجميع الأحجار والقضبان قبل تعشيب الحديقة، وأثناء التعشيب، لا بد من الانتباه من الأغصان المنخفضة ذات الزوايا الحادة.

أما الذين يرتدون عدسات لاصقة فلا بد من تطبيق الإرشادات حول وضع العدسات اللاصقة ونزعها، والتأكد من تنظيفها جيدا والتحري أيضا عن أي ألم أو احمرار قد يطرآن أثناء وجودها في عيونهم، ولا بد من ضرورة تعزيز التعاون والتنسيق بين المراكز العاملة في مجال السلامة المهنية، والتشجيع على تدريب العاملين على التعامل الأمثل مع الآلات، وتوخي معايير السلامة المهنية، مع وضع خطة للإسعافات الأولية في حين حدوث أي طارئ. وينصح بتنظيف العين في حال وجود شخص آخر للمساعدة؛ إذ تغسل العين بالماء لتنظيفها وينصح بعدم فرك عين المصاب، إلى جانب غسل اليدين والجلوس في مكان مضيء جيدا وذلك للتمكن من تحديد مكان الجسم الغريب؛ إذ يسحب الجفن السفلي إلى الأسفل حيث ينظر إلى الأعلى وتتم عملية معاكسة بالنسبة إلى الجفن الأعلى. إذ يمسك الجفن العلوي وتفحص عين المصاب بينما هو ينظر إلى الأسفل، فإن وجد بأن الجسم مغروز في مقلة العين، غطّ العين بضمادة معقّمة أو قماشة نظيفة ولا تحاول إزالته بنفسك.

وإن كان الجسم طافيا على غشاء الدمع أو على سطح العين، فقد يكون بوسعك إزالته يدويا؛ حيث يمسك الجفن الأعلى أو الأسفل لفتح العين، ثم تستعمل قطنة مبللة أو طرف قماشة نظيفة ويسحب الجسم الغريب عبر لمسه قليلا، وإذا عجز الفرد عن إزالته فلا بد من اللجوء إلى العون الطبي بخاصة مع وجود الألم أو مشاكل الرؤية أو الاحمرار.

الدكتور إياد الرياحي

استشاري طب وجراحة العيون/ المدير الطبي لمركز العيون الدولي

www.eiadeyeclinic.com

التعليق