مكادي نحاس و"سلام" و"شو هالأيام" في أمسية غنائية وطربية على مسرح جبل القلعة

تم نشره في الأحد 22 آب / أغسطس 2010. 09:00 صباحاً
  • مكادي نحاس و"سلام" و"شو هالأيام" في أمسية غنائية وطربية على مسرح جبل القلعة

مجد جابر
 
عمان - رغم ارتفاع الحرارة التي سيطرت على المملكة خلال اليومين الماضيين، إلا أن الأجواء كانت مختلفة على مسرح جبل القلعة ونسمات الهواء العليل التي تسللت بين الحضور على صوت الفنانة مكادي نحاس وفرقتي "سلام"، و"شو هالأيام".

الحفل الذي بدأ عند العاشرة من مساء أول من أمس، ضمن فعاليات مهرجان الأردن، ضم برنامجا موسيقيا منوعا أرضى رغبات الحضور الذي طغى عليه فئة الشباب.

وبصوتها الحنون، أسرت الفنانة مكادي نحاس الحضور بأغان عشقها الجمهور، فكانت البداية بأغنيتها "هكذا تركني حلمي ورحل.. كنت احلم ببيت صغير.. وفتى يحملني ويرحل..ربما لأنه لم يستطع احتضاني.. فتركني ورحل..كنت أحلم بنجمٍ لا يغيب.. وقمر يدور ويكبر.." حيث صدح صوت مكادي بين جنبات المسرح وقدمها بتميز ومن دون مرافقة الموسيقى.

وبصوت ملائكي، قدمت مكادي التي كانت أول اطلالة فنية لها في العام 1998 عندما شاركت في مسابقة أجمل صوت على mbc.fm" أغنية "بقطفلك بس هالمرة.. هالمرة بس عا بكرا.. عا بكرا بس شي زهرا.. شي زهرا حمرا.." للفنانة فيروز، وسط تفاعل كبير من الحضور، تلتها بأغنية "عمي يا أبو الفانوس". وبشجن كبير قدمت أغنية الفنانة فيروز "أهواك بلا أمل.. وعيونك تبسم لي.. وورودك تغريني بشهيات القبل.. في السهرة أنتظر ويطول بي السهر".

وكانت مكادي قد أصدرت ألبوم " كان يا مكان" في العام 2002 واستندت فيه الى اعادة تقديم أغان تراثية عراقية بروح جديدة، كما قدمت أيضا في العام الحالي ألبوم " خلخال" اعتمدت فيه بشكل كبير على اعادة تقديم أغان من الفلكلور الشامي، وهي حاليا تعمل على انتاج البوم جديد يطرح نهاية العام الحالي يعتمد على أغانيها الخاصة.

وكانت الأمسية قد بدأت بغناء فرقة سلام والمكونة من سلام حمود (جيتار وغناء) وايناس محمد (غناء)، ومنذر جابر (باس جيتار) وعلي جفال (درامز).

وقدمت الفرقة موسيقى أغان من تأليف وتلحين سلام حمود، وعزفت الفرقة مزيجا من موسيقى الروك والموسيقى الشرقية الحديثة بطريقة متجانسة بما تطلقه الآلات الموسيقية التي يستخدمونها، والاستفادة من المورث الموسيقي العالمي بكل اتجاهاته من الجاز والروك القديم والجديد وغيرها.

ويبحث سلام في موسيقاه عن الصوت والنغم كما هو وبأصالته، بهدف التميز والتفرد في تقديم أفكاره ومشاركة الجمهور في تحليلها وتقييمها وهو يستعد حالياً لاصدار ألبومه الأول تقريباً.

وخيمت الأجواء الرمضانية على الأمسية من خلال برنامج خاص أعدته فرقة "شو هالأيام" التي تميزت بأدائها من خلال الموسيقى التي تم اختيارها من تراث العالم العربي.

وقدمت الفرقة مجموعة من الأغاني المختلفة للفنان المصري محمد منير، منها، "بعتب عليكي" وأغنية "يا طير يا طاير"، كما قدمت أغنية "ضلي اضحكيلوا يا صبية" لزياد الرحباني، وصاحبتها حركات استعراضية وراقصة، تحاكي بعض الطقوس الرمضانية.

وفرقة "شو هالأيام" تضم مجموعة من الموسيقيين الذين يتميزون بتنوع مراجعهم الموسيقية، من كلاسيكي وشرقي وغربي، والروك والجاز لينتجوا موسيقى تجول في أنحاء العالم وتقدم بطريقة يطرب لها الجمهور.

وكانت فعاليات مهرجان الأردن قد انطلقت في 30 من حزيران (يونيو) وتنتهي في 30 من آب (أغسطس)، حيث أقيمت الفعاليات جميعها في جبل القلعة الأثري في عمان، حيث تم تجهيز مسرح يستوعب حوالي 3000 شخص.

majd.jaber@alghad.jo
 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »Bravo (Mohamed)

    الاثنين 23 آب / أغسطس 2010.
    Bravo Macadi et bon continuation