الموافقة على دواء جديد لعلاج سيلان اللعاب المزمن لدى الأطفال

تم نشره في السبت 14 آب / أغسطس 2010. 09:00 صباحاً
  • الموافقة على دواء جديد لعلاج سيلان اللعاب المزمن لدى الأطفال

عمان- وافقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية على الجلايكوبايروليت glycopyrrolate، الذي يحمل الاسم التجاري كفبوسا Cuvposa، وهو سائل يعطى عن طريق الفم لعلاج السيلان الشديد والمزمن للعاب الناتج عن اضطرابات عصبية كالشلل الدماغي، وذلك لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 3-16 عاما.

هذا ما أفاد به موقعا Medical News Today وwww.drugs.com اللذان أوضحا أن سيلان اللعاب يعد أمرا طبيعيا لدى الرضع، إلا أن هناك فئة كبيرة من الأطفال الأكبر سنا من المعاقين عقليا يصابون به.

وعادة ما يكون السبب وراء ذلك هو اختلال وظيفي عضلي عصبي يؤدي إلى صعوبة في البلع، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة اللعاب في أفواه المصابين، ومن ثم إلى سيلانه، أما ما يقوم به الكفبوسا، فهو التقليل من اللعاب الذي يتم إنتاجه.

ومن الجدير بالذكر أن الموافقة على الكفبوسا قد جاءت بناء على دراسة وجدت أن 75 % من الأطفال والمراهقين الذين استخدموه قد ظهر لديهم تحسن، وذلك مقارنة بـ 11 % ممن حصلوا على دواء كاذب، وهو دواء مشابه تماما للدواء الذي تتم دراسته، لكن من دون أن يحتوي على مادة فعالة. أما عن أعراضه الجانبية، فقد تضمنت جفاف الفم والقيء والإمساك.

ويذكر أن الجلايكوبايروليت يستخدم منذ عقود لعلاج القرحات الهضمية، ولتقليل إفراز لعاب المرضى الذين تحت التخدير، كما أنه كان يستخدم أيضا لعلاج سيلان اللعاب لدى المعاقين عقليا، وذلك قبل أن تتم الموافقة عليه من قبل إدارة الغذاء والدواء الأميركية، وتجدر الإشارة إلى أنه كان يستخدم للفئة الأخيرة بشكل صيدلاني مختلف، وهو الحبوب، حيث كان يتم سحقها قبل إعطائها للمصاب، وذلك لتسهيل عملية بلعها. فبالإضافة إلى ما أدت إليه موافقة إدارة الغذاء والدواء الأميركية من تأكيد على أن الدواء المذكور يوافق المقاييس العصرية من حيث الأمن والفعالية والكفاءة، فقد أدت أيضا إلى استخدام شكل صيدلاني يناسب الفئة المذكورة، وهو محلول بطعم الكرز الأحمر.

وقد ذكر موقع www.otohns.net أن سيلان اللعاب يؤدي إلى مشاكل صحية ونفسية متعددة، من ضمنها ما يأتي:

- بلل جلد العنق والذقن وحول الفم، ما يؤدي إلى الإصابة بالتهابات بكتيرية في تلك المناطق.

- صعوبة التكلم وتناول الطعام.

- إحراج المصاب، إذ إن سيلان اللعاب يؤثر على المظهر الاجتماعي له، خصوصا من لا يعلمون بأن هذه الحالة تعد عرضا كأي عرض آخر.

ليما علي عبد

مساعدة صيدلاني

lima.abd@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »اربد (نسيم)

    الأربعاء 30 آذار / مارس 2016.
    ممكن توصلو الي الدواء