معتقدات غير صحيحة تتعلق باللياقة البدنية

تم نشره في الثلاثاء 10 آب / أغسطس 2010. 09:00 صباحاً
  • معتقدات غير صحيحة تتعلق باللياقة البدنية

ترجمة: إسراء الردايدة

عمان- تتطلب اللياقة البدنية إدراكا للسلوكيات الصحيحة والتفكير والتطبيق السليمين، للحصول على النتيجة المرضية والفعالة من دون الوقوع في أخطاء تعوق الوصول إلى الهدف المنشود وهو تحقيق نتيجة إيجابية تنعكس على الشكل الخارجي للجسد والصحة النفسية والذهنية والجسدية.

بعض المعتقدات التي تعوق تحقيق هذه النتائج وترتبط مباشرة باللياقة البدنية وتشتمل على:

1.رياضة المشي ليست فعالة مثل الركض، يشيع عند البعض أن الشخص عندما يمارس رياضة الركض فإن كمية السعرات الحرارية التي يتم حرقها في نصف ساعة مرتين أكثر من السعرات المحروقة عند ممارسة رياضة المشي لنصف ساعة. غير أن المرء الذي قطع المسافة نفسها مشيا أو ركضا يحرق الكمية نفسها من السعرات الحرارية.

لذا إذا كنت مستعدا لاتخاذ "مسار بطيء" أي المشي بدلا من الركض فأنت ستفقد وزنك بالمقدار نفسه سواء ركضت أو مشيت، وأثبتت الدراسات أن ما يهم هو الوقت الذي تمضيه وأنت تتمرن اكثر من الجهد الذي تبذله في التمرين لتحقيق النتيجة المطلوبة.

2.التمرين يزيد من الشعور بالجوع، فإذا كنت تحرق المئات من السعرات الحرارية خلال التمرين سينتهي بك المطاف لأكل كمية أكبر وهذه فكرة خاطئة.

والحقيقة هي أن ممارسة التمارين لا تؤثر على حاجات الفرد لتناول الطعام باستثناء الرياضيين الذين يتمرنون لأكثر من ساعتين في اليوم، بل إن ممارسة التمارين تقمع الشعور بالجوع أثناء وبعد ممارستها.

3.لا يهم مصدر السعرات الحرارية ومن أين تأتي، فالسعرات الحرارية لا تتكون بشكل متساو وهذه فكرة خاطئة والصحيح يتبلور في:

أولا: بعض الأطعمة وتحديدا البروتينات، تتطلب طاقة أكبر لمضغها وهضمها وتخزينها أكثر من المواد الغذائية الأخرى. بينما مواد اخرى مثل؛ الدهون والكربوهيدرات تتطلب سعرات حرارية أقل وطاقة أقل لهضمها.

ثانيا: أنواع مختلفة من الطعام لديها تأثيرات مختلفة على مستوى السكر في الدم، وفيما يتعلق بالكربوهيدرات مثل الخبز الأبيض والبسكويت والفواكه والخضراوات تسهم في رفع مستوى السكر في الدم بشكل كبير،مما يشجع على تخزين الدهون وزيادة الوزن والشعور بالجوع.

بينما الأطعمة الليفية مثل التفاح كالبروتينات تقلل ايضا من مستوى السكر في الدم مما يقلل من محيط الخصر لديك.

وأخيرا الأطعمة الغنية بالماء مثل الخضراوات والشوربات فهي تساعد على ملء المعدة بسعرات حرارية أقل، ولذا عليك التوقف عن تناولها قبل التوقف عن تناول المزيد من الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية.

4. الحمية وحدها تكفي لفقدان الوزن،وهذه فكرة خاطئة لأن الجسم يميل إلى فقدان الوزن في مدة قصيرة عند تخفيض السعرات الحرارية، ولكن مدربي اللياقة البدنية يرون أن ممارسة التمارين هي تراكم الوزن إلى الأبد .

كما أن ممارسة التمارين تساعد على حرق السعرات الحرارية وتسهم في بناء العضلات مما يترك مجالا اقل للدهون لتتراكم، كما ان الأنسجة العضلية تتطلب سعرات حرارية أكثر للحفاظ عليها اكثر مما تتطلب الأنسجة الدهنية.

بمعنى آخر كلما زادت الأنسجة العضلية زادت كمية السعرات الحرارية المحروقة في وقت الراحة من دون ممارسة اي تمرين.

وإن كان لديك الخيار لتناول الطعام باستمرار بشكل أقل وممارسة التمارين بشكل أكثر على الدوام فهو الخيار الأفضل لخسارة الوزن.

5.لا يوجد وقت مفضل أو محدد لممارسة التمارين، فمثلا إذا كنت تمشي من أجل الحفاظ على صحتك او من اجل فقدان بعض الوزن الزائد، فإنه لا يهم متى تقوم به، طالما أنك تمارسه.

ولكن إذا كنت رياضيا وتبحث عن أفضل طريقة نوعية للتمرين فاختر وقت المساء، حيث تكون درجة حرارة الجسم في أعلى حالاتها. والعضلات دافئة لذا تكون استجابتها سريعة للتمرين وقوتها في أعلى ذروة لها. وهنا إذا بذلت مجهودا كبيرا في وقت طويل أثناء التمرين تكون النتيجة هي حرق مزيد من السعرات الحرارية.

israa.alhamad@alghad.jo

عن موقع Yahoo shine

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ومنكم نستفيد (علا القدسه)

    الثلاثاء 10 آب / أغسطس 2010.
    فعلا تلك امور كانت تتداولها الناس اثناء ممارسة الرياضه