خيبة أمل لهاميلتون على أرضه وأمام جمهوره

تم نشره في السبت 24 تموز / يوليو 2010. 10:00 صباحاً
  • خيبة أمل لهاميلتون على أرضه وأمام جمهوره

ويبر يفوز بسباق بريطانيا للفورمولا1

 احرز الاسترالي مارك ويبر سائق ريد بول- رينو المركز الأول في جائزة بريطانيا الكبرى، المرحلة العاشرة من بطولة العالم للفورمولا 1، حلبة سيلفرستون.

وتقدم ويبر على البريطاني لويس هاميلتون (ماكلارين مرسيدس)، بطل العام 2008، والألماني نيكو روزبرغ (مرسيدس جي بي).

 وقطع ويبر الذي توج للمرة الثالثة هذا العام بعد جائزتي إسبانيا وموناكو، مسافة 355ر308 كلم بزمن 200ر38ر24ر1 ساعة بمعدل سرعة وسطي 597ر218 كلم/ساعة بفارق 360ر1 ثانية أمام هاميتون و307ر21 ثانية أمام روزبرغ.

وحقق ويبر انطلاقة جيدة من المركز الثاني خلافا لزميله فيتل الذي انطلق من المركز الأول للمرة الخامسة هذا الموسم، وشهدت اللفة الأولى ما يشبه قصص الخيال عندما مال البرازيلي فيليبي ماسا (فيراري) على زميله الإسباني فرناندو الونسو فاصيب الاطار الخلفي لسيارة الأول بثقب اضطره إلى دخول المرآب واستبدال الاطارات فخرج في المركز الرابع والعشرين الاخير.

وتكرر المشهد نفسه بعد ثوان بين سائقي ريد بول-رينو ويبر وفيتل بعدما زاحم الاخير الأول عند احد المنعطفات فاصيب الاطار الخلفي لسياراته بثقب ايضا وذهب إلى الصيانة ليخرج خلف ماسا الذي صار في المركز الثالث والعشرين، ويستقر في نهاية السباق في المركز السابع.

واشتدت المنافسة بعد هذين المشهدين بين ويبر المتصدر وهاميلتون الثاني الذي كاد يتخطاه لولا لجوء الأول الى التفاف سريع منع منافسه من تجاوزه ليأخذ بعد ذلك الفارق بالاتساع تدريجيا الأمر الذي مكن الاسترالي من دخول المرآب في اللفة 18 والخروج في المركز الأول أمام هاميلتون.

وشهدت اللفة ذاتها تجاوزا غير قانوني من قبل الونسو للبولندي روبرت كوبيتسا (رينو) حيث اختصر المنعطف ومر على العشب بعيدا عن الاسفلت مقصرا المسافة في اطار صراعهما على المركز السابع حينذاك، وانتهى بهما المطاف إلى خروج البولندي من اللفة العشرين بسبب عطل ميكانيكي واحتلال الإسباني المركز الرابع عشر أمام البرازيلي ماسا.

وكان السائق الاخر في ماكلارين البريطاني جنسون باتون، بطل العالم العام الماضي، الذي انطلق من المركز الرابع عشر، أكثر قدرة من غيره على تحديد مستلزمات السباق فاستخدم منذ البداية الاطارات القاسية التي مكنته من الاستمرار اطول فترة ممكنة على الحلبة من دون الدخول إلى المرآب.

وحقق باتون قفزة نوعية في اللفة الأولى وتقدم إلى المركز الثامن، ثم إلى الثالث في اللفة 18 من السباق الذي تضمن 52 لفة، لكنه لم يتمسك به طويلا حين دخل إلى المرآب، وكانت النتيجة حصوله على نقاط مهمة بحلوله في النهاية في المركز الرابع.

وحصل الالماني مايكل شوماخر، بطل العالم 7 مرات والعائد إلى المنافسات بعد الرجوع عن الاعتزال، على نقطتين بعدما اكتفى بالمركز التاسع على متن سيارة مرسيدس.

وانتقل ويبر من المركز الرابع الى الثالث في الترتيب العالم برصيد 128 نقطة على حساب فيتل، بينما عزز هاميلتون موقعه في الصدارة برصيد 145 نقطة بفارق 12 نقطة امام زميله باتون.

ترتيب السائقين العشرة الاوائل

1 - الاسترالي مارك ويبر (ريد بول-رينو) 200ر38ر24ر1 ساعة

2 - البريطاني لويس هاميلتون (ماكلارين-مرسيدس) بفارق 360ر1 ثانية

3 - الالماني نيكو روزبرغ (مرسيدس) بفارق 307ر21 ث

4 - البريطاني جنسون باتون (ماكلارين-مرسيدس) بفارق 986ر21 ث

5 - البرازيلي روبنز باريكيللو (وليامس كوزوورث) بفارق 456ر31 ث

6 - الياباني كاموي كاباياشي (ساوبر-فيراري) بفارق 171ر32 ث

7 - الالماني سيباستيان فيتل (ريد بول-رينو) بفارق 734ر36 ث

8 - الالماني ادريان سوتيل (فورس اينديا) بفارق 932ر40 ث

9 - الالماني مايكل شوماخر (مرسيدس) بفارق 599ر41 ث

10 - الالماني نيكو هولكنبرغ (وليامس كوزوورث) بفارق 012ر42 ث

ترتيب بطولة السائقين:

 1 - هاميلتون 145 نقطة

2 - باتون 133

3 - ويبر 128

4 - فيتل 121

5 - الونسو 96

6 - روزبرغ 90

7 - كوبيتسا 83

8 - ماسا 67

9 - شوماخر 36

10 - سوتيل 35

ترتيب بطولة الصانعين:

1 - ماكلارين 278 نقطة

2 - ريد بول 249

3 - فيراري 165

4 - مرسيدس جي بي 126

5 - رينو 89

6 - فورس أينديا 47

التعليق