ريبيري محبط لكنه لا يشعر بالقلق بشأن مستقبله

تم نشره في السبت 24 تموز / يوليو 2010. 10:00 صباحاً

برلين - يشعر فرانك ريبيري صانع لعب منتخب فرنسا لكرة القدم بالاحباط لكن القلق لا ينتابه بشأن مستقبله بعد أن وضعته السلطات الفرنسية قيد التحقيق القضائي بسبب الاشتباه في طلبه ممارسة الجنس مع عاهرة قاصر.

وقال ريبيري صانع لعب بايرن ميونيخ في مقابلة نشرتها صحيفة "بيلد" الالمانية أمس الجمعة "هناك لحظات عصيبة ومحبطة في الحياة. انها واحدة من هذه اللحظات بالتأكيد، لكني لا أشعر بقلق بشأن مستقبلي أو مشواري مع اللعبة سواء مع المنتخب الوطني أو بايرن. أنا مقتنع بأني سانجح في استعادة ثقة أشخاص ربما تملكهم الشك في حاليا".

وتقرر وضع ريبيري وكريم بنزيمة مهاجم فرنسا قيد التحقيق، وسيواجه الاثنان شهورا من الشكوك في الفترة المقبلة.

وسينتظر اللاعبان ان تكشف الشرطة عن افراد شبكة بغاء تتركز حول أحد الاندية الليلية في باريس، وهي المرحلة الأولى من التحقيقات الجنائية التي من الممكن عندها البدء في توجيه اتهامات.

وأقصى عقوبة ممكنة لهذا الاتهام هي السجن ثلاث سنوات مع غرامة مالية قدرها 45 الف يورو (58390 دولارا) رغم أن الادانة تتطلب اثبات أن المتهم كان يعلم سن الفتاة القاصر.

وأكدت محامية ريبيري أن اللاعب الفرنسي لم يكن يعلم أن سن الفتاة محور القضية كان يبلغ أقل من 18 عاما.

وأعلن ريبيري الذي شارك مع فرنسا في كأس العالم بجنوب افريقيا حيث خرج الفريق من دور المجموعات هذا العام انه من الصعب عليه التركيز على كرة القدم في الوقت الحالي، وقال "الأمر صعب بعض الشيء بالنسبة لي في الوقت الحالي. أتمنى أن تتوقف المناقشات حول مشاكلي الشخصية واصاباتي قريبا. المهم بالنسبة لي هو كرة القدم". وأضاف "يجب أن اتجاوز هذه الفترة المحبطة. أنا لاعب مشهور جدا وكل شيء من حولي ينقل سريعا ويعرفه الجميع. يجب أن اتعايش مع ذلك".

وقدم ريبيري الشكر لبايرن بطل دوري الدرجة الأولى الالماني على مساندته له في هذه الأزمة، وقال "ساندني جميع من في النادي دون شروط. هذا شيء سيجعلني لا انسى بايرن ميونيخ مطلقا".

التعليق