أصوات الأطفال المسجلة تساعد على اكتشاف إصابتهم بمرض التوحد

تم نشره في الأربعاء 21 تموز / يوليو 2010. 09:00 صباحاً
  • أصوات الأطفال المسجلة تساعد على اكتشاف إصابتهم بمرض التوحد

واشنطن- قام باحثون في جامعة ممفيس الأميركية بتطوير نظام آلي بإمكانه تحديد العمر وإجراء تحليل للأصوات المسجلة لأطفال مصابين بمرض التوحد أو يعانون من تأخر في النطق.

ويعد مرض التوحد إحدى العقبات المعقدة أمام التطور الذي تشهده السنوات الثلاث الأولى في عمر الطفل، ويؤثر على قدرة الأشخاص في التواصل والتعامل مع أقرانهم.

والنظام الذي تم تطويره في ممفيس ويطلق عليه اسم (لينا) يصنف بطريقة آلية ألفاظ الأطفال عن طريق تسجيلاتها، والتي تميز بدقة بنسبة %86 كلمات الأطفال المصابين بالتوحد عن نظرائهم الذين يمرون بمراحل التطور بصورة طبيعية.

ولتجربة عمل النظام، قام الباحثون بتحليل ألف و486 مقطعا تسجيليا على مدار اليوم لـ232 طفلا.

يشار إلى أن جهاز (لينا) عبارة عن برنامج بالحاسب الآلي مكون من معالج رقمي للغة ومحلل لغوي أيضا.يذكر أن حجم المعالج الرقمي صغير للغاية، حيث يمكن حمله في جيب خاص بملابس الأطفال ليسجل كافة ما ينطق به الطفل، ولكنه يميز في الوقت نفسه وبوضوح مختلف الأصوات التي يصدرها الأطفال كالبكاء، مما يسهم في التعرف على المشكلة في وقت مبكر وبالتالي البحث عن حلول لها. 

التعليق