خطوات تحد من التأثير السلبي للشمس على البشرة

تم نشره في السبت 10 تموز / يوليو 2010. 09:00 صباحاً

عمان- تمضية وقت طويل في الشمس يمكنها أن تسبب ليس حروق شمس فورية مزعجة ومؤلمة في بعض الأحيان، وإنما قد ينتج عنها بقع بنية ما يؤدي بالنهاية إلى الاسمرار أو ظهور الكلف أو النمش.

كما أن تكرار التعرض للشمس يشكل خطوط التقدم في السن، كما ان النساء من ذوات البشرة الزيتونية، يمكن ايضا ان يشعرن بظهور اصفرار بسيط بعد الشمس يعكس مظهرا غير صحي وبشرة متعبة.

وتعد النتائج التي يخلفها التعرض المستمر لأشعة الشمس مشكلة تحتاج لوقت وجهد ومال لعلاجها، ولتجنب هذه المشاكل لابد من اتخاذ بعض الخطوات اللازمة لحماية البشرة بشكل يومي، وذلك باستخدام المرطب المناسب لنوع البشرة بعد تنظيفها واختيار عامل حماية من الشمس واسع المدى من الأشعة فوق البنفسجية.

ومن الضروري تجنب شمس منتصف النهار ما أمكن فضلا عن وضع قبعة او نظارة شمسية وكل ذلك سينعكس بالراحة على البشرة ويسهم في حماية العينين من التجاعيد والخطوط المتشكلة.

ولإكساب البشرة اللون البرونزي يجب الانتباه الى استخدام واق للشمس وان كانت درجاته قليلة حتى يتم تجنب التأثيرات السلبية الناتجة في حال عدم استخدامه.

وفي حال حدوث حروق ناتجة عن التعرض الطويل للشمس فيجب التوجه فورا لاستخدام الكريمات الباردة والملطفة لذلك، ويعتبر عامل الحماية 30 % او اكثر كافيا للاستخدام هنا رغم الاختلاف بألوان البشرة.

سناء دويكات / اختصاصية البشرة

قسم التثقيف الصحي / مركز الدواء

 

التعليق