"النهر الحزين" يتحدث عن تاريخ مدينة القدس والعلاقة الأزلية بين الشعبين الأردني والفلسطيني

تم نشره في الخميس 8 تموز / يوليو 2010. 10:00 صباحاً
  • "النهر الحزين" يتحدث عن تاريخ مدينة القدس والعلاقة الأزلية بين الشعبين الأردني والفلسطيني

مسلسل أردني يبدأ بتصوير مشاهده بمشاركة نخبة من نجوم الفن

عمان - الغد - بدأ في مدينة السلط تصوير أحداث المسلسل التلفزيوني التاريخي (النهر الحزين) حيث تم اختيار مدينة السلط للمرحلة الأولى من التصوير نظرا للتشابه الكبير بينها وبين مدينة القدس من حيث الشوارع القديمة والأسواق والأحياء، خصوصا وأنه يصعب التصوير في المدينة المقدسة في ظل الاحتلال الإسرائيلي.

إلى ذلك ستكون هناك مراحل أخرى من التصوير في عشرات المواقع بعمان ومادبا والكرك والأغوار واربد، إضافة الى الانتقال للتصوير الخارجي بإحدى الدول العربية لتكون بديلة لمدينة حيفا التي تجري فيها أحداث المسلسل الذي يتحدث عن العلاقة التاريخية بين الشعبين الأردني والفلسطيني من خلال قصة درامية جميلة في الفترة الزمنية من 1946-1956.

والمسلسل من تأليف وليد سيف وإخراج رضوان شاهين والإشراف العام للمخرج خالد حداد، ويقوم بإخراج المعارك الأميركي فيكتور غروور، أما الموسيقى التصويرية فهي لطارق الناصر، والتصوير والإضاءة لحنا ورد، ويشرف على خط الإنتاج مهند الصفدي ومدير إدارة الإنتاج ابراهيم ابو ناعمة.

ويشارك في المسلسل اكثر من 120 ممثلا أردنيا منهم، ياسر المصري، رشيد ملحس، نبيل المشيني، عبير عيسى، محمد العبادي، خالد نجم، نادرة عمران، محمد القباني، عاكف نجم، صلاح الحوراني، حمد نجم، حابس حسين.

كما ويشارك في المسلسل عدد من الوجوه الشابة، حيث حرصت المؤسسة العربية للإنتاج الإعلامي على إعطاء الفرصة للشباب في مختلف المجالات وليس التمثيل فقط، ومن أبرز الوجوه الشابة الفنانة، ركين سعد السيلاوي، والتي ستؤدي شخصية "ربا" بنت القدس المناضلة وهي شخصية محورية بالعمل.

وصرح المخرج خالد حداد المشرف العام على المسلسل أن لهذا العمل أهمية خاصة، ويعتبر ذا طابع خاص نتيجة لعدة اعتبارات أهمها انه يتناول حقبة من تاريخ مدينة القدس هذه المدينة المقدسة عند كافة الأديان والتي لا يمكن لأحد في هذا العالم أن ينساها أو يتجاهلها.

واضاف حداد "لكي تقدم عملا يتناسب مع الحدث والفكرة والرسالة كان حرص المؤسسة العربية للإنتاج الإعلامي على تجهيز واستيراد احدث معدات التصوير والإضاءة والصوت والحيل السينمائية، وكل ما يلزم المعارك الحربية ليكون هذا العمل نقلة في الدراما الأردنية بهذا المجال.

وأشار حداد إلى أنه تم التعاقد مع خبراء عالميين من مختلف أنحاء العالم في شتى المجالات، لافتا إلى أنه لم يكن هناك استعجال بعرض المسلسل في شهر رمضان لأن الوقت لم يكن كافيا لتقديم عمل فني مميز يستطيع جذب المشاهد بالداخل والخارج في ظل المنافسة الفضائية الحالية.

عمان - _ - بدأ في مدينة السلط تصوير أحداث المسلسل التلفزيوني التاريخي (النهر الحزين) حيث تم اختيار مدينة السلط للمرحلة الأولى من التصوير نظرا للتشابه الكبير بينها وبين مدينة القدس من حيث الشوارع القديمة والأسواق والأحياء، خصوصا وأنه يصعب التصوير في المدينة المقدسة في ظل الاحتلال الإسرائيلي.

إلى ذلك ستكون هناك مراحل أخرى من التصوير في عشرات المواقع بعمان ومادبا والكرك والأغوار واربد، إضافة الى الانتقال للتصوير الخارجي بإحدى الدول العربية لتكون بديلة لمدينة حيفا التي تجري فيها أحداث المسلسل الذي يتحدث عن العلاقة التاريخية بين الشعبين الأردني والفلسطيني من خلال قصة درامية جميلة في الفترة الزمنية من 1946-1956.

والمسلسل من تأليف وليد سيف وإخراج رضوان شاهين والإشراف العام للمخرج خالد حداد، ويقوم بإخراج المعارك الأميركي فيكتور غروور، أما الموسيقى التصويرية فهي لطارق الناصر، والتصوير والإضاءة لحنا ورد، ويشرف على خط الإنتاج مهند الصفدي ومدير إدارة الإنتاج ابراهيم ابو ناعمة.

ويشارك في المسلسل اكثر من 120 ممثلا أردنيا منهم، ياسر المصري، رشيد ملحس، نبيل المشيني، عبير عيسى، محمد العبادي، خالد نجم، نادرة عمران، محمد القباني، عاكف نجم، صلاح الحوراني، حمد نجم، حابس حسين.

كما ويشارك في المسلسل عدد من الوجوه الشابة، حيث حرصت المؤسسة العربية للإنتاج الإعلامي على إعطاء الفرصة للشباب في مختلف المجالات وليس التمثيل فقط، ومن أبرز الوجوه الشابة الفنانة، ركين سعد السيلاوي، والتي ستؤدي شخصية "ربا" بنت القدس المناضلة وهي شخصية محورية بالعمل.

وصرح المخرج خالد حداد المشرف العام على المسلسل أن لهذا العمل أهمية خاصة، ويعتبر ذا طابع خاص نتيجة لعدة اعتبارات أهمها انه يتناول حقبة من تاريخ مدينة القدس هذه المدينة المقدسة عند كافة الأديان والتي لا يمكن لأحد في هذا العالم أن ينساها أو يتجاهلها.

واضاف حداد "لكي تقدم عملا يتناسب مع الحدث والفكرة والرسالة كان حرص المؤسسة العربية للإنتاج الإعلامي على تجهيز واستيراد احدث معدات التصوير والإضاءة والصوت والحيل السينمائية، وكل ما يلزم المعارك الحربية ليكون هذا العمل نقلة في الدراما الأردنية بهذا المجال.

وأشار حداد إلى أنه تم التعاقد مع خبراء عالميين من مختلف أنحاء العالم في شتى المجالات، لافتا إلى أنه لم يكن هناك استعجال بعرض المسلسل في شهر رمضان لأن الوقت لم يكن كافيا لتقديم عمل فني مميز يستطيع جذب المشاهد بالداخل والخارج في ظل المنافسة الفضائية الحالية.

التعليق